الجماع للحامل: إجابات لكل التساؤلات

دائمًا تكثر التساؤلات حول موضوع الجماع للحمل، لذا خُصص المقال لذكر أبرز هذه التساؤلات متبوعة بإجاباتها العلمية.

الجماع للحامل: إجابات لكل التساؤلات

في ما يأتي الإجابات للعديد من الأسئلة الشائعة في موضوع الجماع للحامل إضافةً لمجموعة هامة من النصائح التي تختص بأمر الجماع للحامل:

هل الجماع للحامل يلحق الضرر بالجنين؟

لا إن الجماع لا يُلحق أي ضرر بالجنين، حيث أن الجنين محمي بالآتي:

  • السائل السلوي الذي يسبح فيه الطفل.
  • الغشاء الذي يحتوي بالسائل السلوي.
  • الرحم نفسه.
  • بطانة البطن.
  • عظام الحوض.

هذه البيئة المتواجد فيها الجنين تجعله محمي جدًا من العوامل الخارجية البسيطة والتي منها الحركة أثناء إيلاج العضو الذكري في المهبل.

قد يتساءل البعض ماذا بالنسبة لهزة الجماع هل تؤثر على الجنين أو الحمل بشكلٍ عام؟ الإجابة هي أيضًا لا، فليس لها أي أثر سلبي مُطلقًا على الحمل.

هل تنخفض الرغبة الجنسية للحامل؟ 

بعض النساء يشعرنّ بنقص الرغبة بالجماع في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، ويعود ذلك جزئيًا إلى التعب الذي يميز هذه الفترة، لكن في الشهر الرابع من الحمل عادةً تستعيد النساء رغبتهنّ بالجماع فلا داعي للقلق أو التفكير المفرط بالأمر.

الجدير بالذكر هنا أن بعض النساء تقل رغبتهنّ بالجماع بسبب العامل النفسي، حيث أنهنّ يشعرنّ بالخجل نتيجة تغير شكل الجسم مما يجعلهنّ يتجنبنّ الجماع مع أزواجهنّ، وهذا الأمر جدًا خاطئ ويؤثر سلبًا على العلاقة الزوجية عمومًا وليس فقط على العلاقة الجنسية.

على الحامل أن تثق بنفسها وأن تكون ذات قوة بالتباهي بالتغيرات الحاصلة بجسدها، فهذا التغير سينتج عنه إحساس الأمومة عند الولادة.

ما الحد المسموع به لممارسة الجماع للحامل؟

لا يوجد وتيرة مثالية للجماع وأية وتيرة تُعدّ آمنة، حيث أن عدد مرات ممارسة الجنس مختلفة جدًا لدى الأزواج المختلفين، كما أن وتيرة الجماع تتفاوت عند نفس الزوج في أشهر مختلفة.

هل يُسمح بالجماع للحامل في أي وقت خلال فترة الحمل؟

بشكل عام يُسمح بممارسة الجنس طوال فترة الحمل طالما لم يأمر الطبيب بغير ذلك، إذ يجب استشارة الطبيب في الحالات الآتية بأمر الجماع للحامل:

هل يجب تجنب الجماع للحامل في حال وجود خطر الإجهاض؟

لا يُمكن إجابة هذا السؤال بشكلٍ تام، حيث أن الإجابة تعتمد على الحالة، فمثلًا الحالات الآتية قد يطلب الطبيب فيها التوقف عن الجماع:

هل الزوج يتأثر بحمل زوجته من الناحية الجنسية؟

لا، حيث أن أغلب الأزواج لا يتأثرون ولا يتغيرون بأدائهم الجنسي عند حمل زوجاتهنّ.

نصائح هامة عن الجماع للحامل

في ما يأتي مجموعة نصائح هامة عن الجماع للحامل:

  • تغير وضعية الجماع في حال شعور الحامل بالألم والضغط أثناء الجماع.
  • التوقف عن الجماع في حال حدوث أي نزيف مهبلي.
  • تجنب الشد والتوتر أثناء الجماع من قبل الحامل، حيث أن التوتر يؤدي إلى إفراز هرمونات مثل الأدرينالين تُؤثر سلبًا على الجنين، لذا يجب الاسترخاء.
  • الحفاظ على التغذية السليمة خلال فترة الحمل، فهي تُفيد جسم الحامل من حيث قدرتها على الحفاظ على جنينها، ومن حيث إمدادها بالطاقة البدنية الهامة للجماع.
  • المشاركة في وضع شروط الجماع مع الزوج بما يُناسب الحامل، فهي في فترة تحتاج إلى أن تجعل كافة الأمور حولها تتناسب مع وضعها.
  • ممارسة الرياضة أثناء الحمل، فذلك يزيد من القوة البدنية التي قد تحتاجها الحامل أثناء الجماع، كما أن الرياضة تُقلل من القلق والتوتر.
من قبل ويب طب - الثلاثاء 10 شباط 2015
آخر تعديل - الاثنين 20 أيلول 2021