انفصال المشيمة

Placental abruption
محتويات الصفحة
انفصال المشيمة

انفصال المشيمة عن جدار الرحم بشكل غير تام، حيث يحصل ذلك قبل خروج الجنين. وإنّ حصول نزيف في النصف الثاني من الحمل هو أمر شائع، وفي 5-10% من الحالات تكون هناك حاجة للمراجعة الطبية.

هذا هو السبب الثالث من حيث شيوعه لموت الأم. في 2-3% من حالات الحمل يكون النزيف حادًّا، وفي الغالب يكون السبب انفصال المشيمة أو مشيمة منزاحة (Placenta  previa).

الانتشار: 1: 75 – 1: 200  ولادات. انفصال خطير، والذي يشكل خطرًا على الجنين يحصل في 1: 400 – 1: 800 من الولادات.

يحصل موت الجنين في 50-80% من حالات الانفصال الخطير.

الاعتلال الجنيني يحدث بمعدلٍ مرتفع، وذلك نتيجة هبوط واضح في تزويد الجنين بالأُكسجين خلال الولادة، رَضْح أثناء الولادة والخَداج (Prematurity) (40 % - 50%) من علامات المآل السيئة نزيف واسع، صدمة نقص حجم الدم، الولادة الأولى، عنق رحم مغلق وتشخيص متأخر.

أعراض انفصال المشيمة

ان اعراض انفصال المشيمة تختلف من حالة لأخرى، ومنها:

  1. نزيف مهبلي في (80%) من الحالات
  2. آلام في الرحم أو آلام ظهر (66%) من الحالات
  3. ضائقة جنينية (60 %) من الحالات
  4. آلام مخاض متكررة (17%) من الحالات
  5. توترية مرتفعة في الرحم (17%) من الحالات
  6. ولادة مبكرة (22%) من الحالات
  7. موت الجنين (15%) من الحالات

شكل النزيف:

  • نزيف خفي (20%) ويكون في الغالب نزيفًا أصعب مع مضاعفات أكثر خطورة. قد ينفذ النزيف إلى عضلة الرحم، وقسم صغير منه يبدو كنزيف مَهْبِلي خارجي.
  • نزف واضح (80%) ويترافق في الغالب مع انفصالٍ جزئي.

أسباب وعوامل خطر انفصال المشيمة

إن اسباب انفصال المشيمة الأولية ليست معروفةً، إنما هناك عدة حالات تتعلق بهذا الوضع: عمر أم متقدم، كثرة الولادات، منشأ أفرو- أمريكي، فرط ضغط الدم أو مقدمات الارتعاج (Preeclampsia)، رحم واسع (مَوَهُ السَّلى - Polyhydramnios  أو كثرة الأجنة)، النزول المبكر للسائل السَّلوي، تفريغ سريع للرحم، كما يحصل في ولادة التوائم عند خروج الجنين الأول، إصابة خارجية، تدخين السجائر، الكحول، المخدرات، وجود ورم عضلي في الرحم.

مضاعفات انفصال المشيمة

  1. اعتلالات خَثرية صعبة.
  2. انْصِمام رئوي أو انْصِمام بالسائل السَّلوي.
  3. خلل في الكُلى.
  4. ارْتِشاح دم في عضلة الرحم وصعوبات في انقباض الرحم.

المآل: موت الأم (0.5-5%)، في الأساس نتيجة نزيف، فشل القلب، الفشل الكُلوي.

تشخيص انفصال المشيمة

فحوصات مخبرية: هناك هبوط في تركيز خِضاب الدم (Hemoglobin)، هبوط في عدد الصَّفائح الدموية نتيجة كثرة الاستهلاك، هبوط في مستوى الفيبرينوجين وعوامل التخثر. فحص الأمواج فوق الصوتية فعّال لكنه ليس ناجحًا دائمًا، ففيه يتم تحديد تجلط الدم خلف المَشيمَة فقط عند انفصالها بشكل بارز.

علاج انفصال المشيمة

  1. علاج طارئ وفقًا للتشخيص، أو إن كان هناك دليل على وجود انفصال مهم مثل: نزيف حاد، انقباض الرحم، ضائقة جنينية.
  2. متابعة الأجنة غير مكتملة النمو والنزيف غير الحاد، في حال عدم وجود إيلام رحمي وضائقة جنينية يجب الحجز في المستشفى والمراقبة.
  3. توليد مَهْبِلي (بدرجة انفصال غير صعبة) يكون النزيف تحت السيطرة والمراقبة الجنينية ناجعة. (ولادة مَهْبِلِيَّة هي تمزيق الأغشية وإعطاء البيتوتسين لتحريض المخاض).
  4. عملية قيصرية، بوجود علامات ضائقة جنينية أو نزيف حاد خارج السيطرة.