الاساطير والحقائق حول صبغة الشعر

توجد الكثير من المفاهيم الخاطئة فيما يتعلق بصبغات الشعر. البعض يقول أن صبغة الشعر تسبب السرطان، ويدعي البعض أن صبغة الشعر تسبب خطر على الحمل، ما هو صحيح وما هو خيال؟ سنكسر الأساطير حول صبغات الشعر:

الاساطير والحقائق حول صبغة الشعر

ليس هناك داعي لانكار وجود امور معينة تجعلك تشعرين بأنك جذابة وواثقة من نفسك كيوم به مظهر شعرك  ممتاز وصحي. لون الشعر هو عامل مهم لمظهر الشعر.

ككمية الالوان التي بامكانك تلوين شعرك بها، كذلك توجد كمية من المفاهيم الخاطئة حول صبغات الشعر، اليك اشهرها:

أسطورة رقم 1: الطبيعي أفضل

هناك العديد من النقاشات حول "البدائل الطبيعية" لصبغات الشعر. للأسف، المسألة برمتها حقل ألغام كبير، لذلك يجب الفحص عن كثب ما هي قائمة المكونات، من أجل التأكد لأي مدى هي طبيعية حقاً. ستجدون أنه على الرغم من الادعاءات بأن الألوان خالية من الأمونيا، المركب لا زال يحتوي على مواد اصطناعية اخرى. أحيانا، المركب الوحيد الذي حقا هو "طبيعي" هو مستخلص صغير نباتي الموجود عادة بالمنعم الموجود في عدة الصبغة.


أسطورة رقم 2: صبغة الشعر قد تسبب السرطان

توجد الكثير من الأساطير المتداولة على شبكة الإنترنت، والأسطورة التي تظهر بعض الأحيان هي ان صبغات الشعر يمكن أن تسبب السرطان. في بحث حاول إيجاد علاقة بين صبغات الشعر والورم في مرضى السرطان، من انواع معينة مثل سرطان الغدد الليمفاوية. ومع ذلك، في دراسة نشرت في عام 2004 في المجلة الأمريكية لعلم الأوبئة وجد ان هؤلاء النساء اللواتي بدأن باستخدام صبغات الشعر قبل 1980 كانوا في خطر الاصابة بالسرطان. بعد عام 1980، المواد المسببة للسرطان أخرجت من صبغات الشعر. في عام 1994، نشرت بيانات، استنادا إلى 500 ألف امرأة يستخدمن بانتظام صبغات الشعر، وجد أنه ليس هناك ما يكفي من الأدلة التي تربط بين صبغة الشعر والسرطان.

 
أسطورة رقم 3 : من السهل الصبغ وعدم التقيد بالتعليمات

هل تصبغين شعرك في البيت؟ دائما اتبعي التعليمات الموجودة على علبة الصبغة، واستخدمي المنتج بحسب هدفه الحقيقي.  تم عمل العديد من الاختبارات خلال السنوات الفائتة على المواد الموجودة في صبغات الشعر وتحسينها حتى اصبحت امنة للاستخدام. مع ذلك، يحذر الخبراء انه لا ينبغي عليك الارتجال. فقد تم تصميم صبغات الشعر لاستعمالها خصيصا  للشعر، لذلك لا ينصح باستخدامها على الحواجب وعلى الرموش.

اقرأ المزيد: كيف تحافظ على شعرك وتمنع تلفه؟


أسطورة رقم 4: يمنع صبغ الشعر خلال الحمل

لا يعرف الكثير عن مدى أمان التعامل مع صبغات الشعر خلال الحمل.  لكن من المرجح انه عند تطبيق صبغة الشعر، وبكمية صغيرة جدا من الأمونيا قد يتم امتصاصها بالجسم. من غير الواضح كم الكمية التي قد تؤدي الى وصول هذه المواد الكيميائية إلى الجنين. اليوم معظم أصباغ الشعر لا تحتوي على الأمونيا، أو توجد بكمية قليلة  مما يعني ان احتمال امتصاصها ووصولها إلى الجنين ضعيف.


أسطورة رقم 5: لست بحاجة لعلاجات الشعر المنزلية

الحقيقة الاهم في موضوع صبغ الشعر والعناية به هي ضرورة العناية به منزلياً من خلال استخدام بعض العلاجات المنزلية الخاصة. فاختيارك لمستحضرات العناية الخاصة بالشعر المصبوغ والشامبو والبلسم الملائمين، سيحافظ على لون شعرك، فهذه المستحضرات  تحوي عادة مضادات أكسدة وفلترات UV، التي تساعد بمنع الجذور الحرة من الضرر بلون الشعر وتلاشيه بسرعة. وتقلص تأثير الماء على الشعر، الذي قد يقلل هو أيضا جودة اللون.

نصيحة أخيرة

الافضل دائما هو زيارة مصففة الشعر بعد صبغ الشعر، من اجل تصفيفه وقص أطرافه. قد يبدو كتبذير للنقود بعد استثمارك كل الميزانية على الصبغة، لكن هذا كاستثمارك بمنتجات ذات جودة لجلدك ولشعرك. فمن المفضل علاج شعرك، ليظهر لونه حيوي ويبقى لوقت اطول.

فمن منا لا يريد الاستيقاظ مع لون شعر مليء بالحياة ومظهره صحي، كل يوم! 

من قبل ويب طب - الثلاثاء,5أبريل2016
آخر تعديل - الثلاثاء,5أبريل2016