الرجل قصير القامة - لماذا ترفضه النساء؟

العديد من النساء تحكمن على الرجل قصير القامة وفق معتقدات اجتماعية سخيفة لا أساس لها من الصحة، مثلا،أنه أقل فحولة جنسية وأقل رجولة من ناحية المضمون، كل تلك هي أفكار واهية سنبددها في هذا المقال ..

 الرجل قصير القامة - لماذا ترفضه النساء؟

هناك نساء مستعدات لتقبل الرجل قصير القامة، ولكن إذا اجرينا استطلاعا سريعا بين الرجال، فسوف نجد أن الطلب على الرجال قصار القامة أقل بكثير بالمقارنة مع نظرائهم طوال القامة.

ما هو سبب الانجذاب الجنسي الأقل للنساء إلى الرجل قصير القامة؟

العديد من النساء، على ما يبدو، يشعرن أن الرجال القصار ليسوا مناسبين للعلاقة الزوجية. تميل النساء لاعتبار الرجل قصير القامة أقل فحولة أو أقل رجولة من الرجال الطوال. هناك نساء  يعترفن أن الرجال القصار يذكرونهن بالمراهقين، الذين توقف بهم عجلة الزمن ولم يتطوروا بشكل كامل. وبعبارة أخرى - الرجال القصار غالبا لا ينظر اليهم "كرجال حقيقيين ". بيل هوكس، باحث ثقافات معروف وكاتب، يصف الرجل الحقيقي، كما يوصف من قبل معظم النساء، على انه يمكنه المبادرة وكسر القواعد. نقص بعض السنتيمترات هو إشارة لبعض النساء أن الرجل قصير القامة ليس قويا جسديا بما يكفي لكي يكون رجلا حقيقيا وفقا لهذا التعريف.

ما هي الصفات الذكورية التي تجدها النساء جذابة؟

وجدت دراسة أجريت في عام 2013 على 650 من طلاب الجامعات في الولايات المتحدة، أن النساء يفضلن الرجال الطوال ولا ترغبن بإقامة علاقة مع رجل أقصر منهن. وفقا لدراسة أجريت في عام 2011 في جامعة كولومبيا، فان النساء لا تنجذبن للطول فقط. ووجدت الدراسة أن الصورة الاجتماعية والعاطفية التي يعطيها الرجل كانت حاسمة للانجذاب الجنسي تجاهه. وجدت الدراسة أن النساء كن أقل انجذابا إلى الرجال المبتسم والسعيد وفضلن الرجال الذين بدوا قويين ومعتزين بأنفسهم أو خجولين ومتقلبي المزاج. هذه الدراسة تدعم المقوله الشعبية ولكن الصحيحة، أن النساء يفضلن " الولد الشرير "، وعلى ما يبدو فهذا جزء من المشكلة - تفضل النساء " الولد الشرير - باد بوي "، ولا تعتقدن أن الرجل القصير القامة يمكنه أن يكون كذلك. لأنه ليس رجوليا بما يكفي في أعيونهن، وهي سمة ضرورية وفقا للكثير من النساء للتعبير عن "الطفل" الشرير " الداخلي.

دراسات أخرى بشأن الجاذبية الجنسية توفر المزيد من الأدلة حول مناطق جذب النساء لدى الرجال. وجدت دراسة أجريت في عام 2013 أن النساء تجدن ان الرجال ذوي الصوت المنخفض هم أكثر جاذبية بالمقارنة مع الرجال الاخرين. تعزو النساء للشعور بالأمن والحماية عنصرا رئيسيا للانجذاب للرجل. لذلك فالكثير من النساء يشعرن بأمان أكبر عندما يخرجن مع رجل أطول من الرجل الذي يشعرن انه لا يستطيع حمايتهن في حال وجود خطر.

 أين المنطق في كل هذا؟

العديد من التفسيرات لسبب عدم رغبة النساء بالرجل قصير القامة من حيث العلاقة الزوجية أو الجنسية، هي غير منطقية. على سبيل المثال، فيما يتعلق بالحماية والأمن الشخصي - فالحقيقة هي ان كتلة العضلات والقوة العامة لدى كثير من الرجال القصار القامة أكبر بكثير من تلك التي لدى قرنائهم الطوال، ولكن هذه الحقيقة لا تقنع الكثير من النساء بإعطاء الرجال القصار الفرصة. الادعاء حول الصوت العميق كمؤشر على رجل مليء بالثقة بالنفس، بالطبع لا أساس له من الصحة. ويشبه ذلك انجذاب الرجال للنساء الرشيقات ذوات الحوض الواسع قليلا، كمؤشر على أنهن أكثر خصوبة وقادرات على مواصلة النسل. أيضا هذا ليس له أساس من الصحة من الناحية البيولوجية.

من المهم أن نتذكر أن حجم الرجل لا يعد مؤشرا لمن هو بالفعل. الصفات الشخصية فقط هي المهمة في نهاية المطاف وهي وحدها التي تحدد ما إذا كان هذا الرجل سيكون زوجا، أبا وشريكا مناسبا للحياة. أي إنه إذا كانت النساء تبحث عن شخص لعلاقة طويلة الأجل، شخص أمين، صادق وملتزم للعيش معه، فليس هناك من سبب لرفض الرجل قصير القامة.

التعميم برفض مجموعة كاملة من الناس على أساس صفة معينة، مثل الطول، هو قاسي من ناحية اجتماعية. إذا اعتدت على رفض الرجال القصار قبل أن تلتقيهم، فيجب الفحص بحذر لماذا أنت تفعلين ذلك. بعد الفحص والإجابة - افحصي ما إذا كان اطار التفضيلات الضيق الذي تقيدت به مناسبا لنوع الانسان الذي ترغبين في أن الارتباط به بالفعل. على سبيل المثال، إذا كنت تعتبرين نفسك منفتحة ومتحرره، فعليك أن تتمتعي بعقل منفتح وغير مقيد، لتكوني حقا منفتحة بشأن اختيار الزوج.

العديد من علماء النفس يدعون أن الناس يميلون إلى الاختباء وراء الاعتقاد بأن الانجذاب الجنسي هو مسألة مبرمجة مسبقا. على سبيل المثال المقولة: " أنا لا أنجذب إلى الأشخاص القصار، وهذا ليس بالأمر شخصي " - هي برمجة مسبقة وشرط ينحي فورا جزءا كبيرا من الرجال الذين قد يكونون أزواج رائعين، إذا ما أتيحت لهم الفرصة.

اقرا المزيد :

من قبل ويب طب - الأحد ، 18 مايو 2014
آخر تعديل - الأربعاء ، 10 سبتمبر 2014