ما هو تأثير اللحوم الحمراء على خصوبة الرجل؟

“قل لي ماذا تأكل أقل لك من أنت"، هذه العبارة تنتبق على عدة أمور تتعلق في المناحي الصحية والطعام المتناول من قبلنا، وهذا ما أكدته الدراسات على مدار سنوات عديدة، ولكن هل حقا يؤثر تناول اللحوم على خصوبة الرجال؟ إليكم ما كشفته الدراسة الجديدة بهذا الصدد.

ما هو تأثير اللحوم الحمراء على خصوبة الرجل؟

كشفت دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية Fertility and Sterility أن الرجال الذين يتناولون اللحوم الحمراء تكون فرص نجاحهم في تلقيح البويضات أقل من الرجال الذين يتناولون الدجاج.

حيث قام الباحثون القائمون على الدراسة ببحث أثر تناول اللحوم الحمراء من قبل الرجال على نجاح عملية التخصيب خلال علاج الخصوبة، من خلال استهدافهم 141 رجلاً كانت نسائهم تخضع لعلاج الخصوبة ما بين عامي 2007 و2014.

وطلب من الرجال ملء استمارات حول نظامهم الغذائي، ليبحثوا أثر كمية اللحوم المتناولة على نجاح عملية التخصيب، مع الأخذ بعين الاعتبار عددا من العوامل المختلفة مثل:

  • إجمالي الطاقة المستهلكة
  • العمر
  • مؤشر كتلة الجسم
  • تناول الكحول
  • تناول الكافيين
  • النمط الغذائي السليم: غني بالفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة والسمك والدواجن.
  • النمط الغذائي الغربي: غني باللحوم الحمراء والمعالجة، بالإضافة إلى الحلويات والأطعمة الغنية بالدهون والحبوب المكررة.

ووجد الباحثون أن تناول اللحوم المعالجة كان مرتبطاً في معدل خصوبة أقل، في حين أن تناول الدجاج ارتبط في معدل خصوبة اعلى.

وأشار الباحثون إلى أن أثر النظام الغذائي على خصوبة الرجل حظي بالاهتمام مؤخرا، وبالأخص تناول اللحوم الذي من شأنه أن يؤثر على تطور الحيوانات المنوية.

NHS تعقب…

عقبت هيئة الخدمات الصحية القومية البريطانية NHS على نتائج الدراسة موضحة بأن هذه النتائج لا تدل بأن اللحوم المعالجة تسبب قلة الخصوبة لدى الرجال أو بأن الدواجن تزيد هذه الخصوبة، حيث ان هناك عدداً كبيراً من العوامل الفردية التي تؤثر على خصوبة الرجل. 

وأشارت الهيئة بان كمية اللحوم المعالجة والمتناولة من قبل الرجال تعد مؤشراً للنظام الغذائي المتبع من قبلهم، والذي يؤثر بدوره على تطور الحيوانات المنوية. كما ان الباحثين لم ينظروا في موضوع التدخين واستهلاك التبغ وأثره على الخصوبة لدى الرجال.

وإلى حين تأكيد هذه النتائج، ينصح باتباع نمط غذائي صحي ومتوازن، علماً ان هناك حاجة ملحة إلى إجراء المزيد من الأبحاث في هذا الخصوص.

من قبل رزان نجار - الأحد ، 16 أغسطس 2015
آخر تعديل - الاثنين ، 7 نوفمبر 2016