الصلع الوراثي عند النساء: أسباب وعلاجات

بالرغم أن الصلع أكثر شيوعًا عند الرجال من النساء، إلا أنه قد تصاب المرأة بالصلع أيضًا، وسنتناول في هذا المقال ما هو الصلع الوراثي عند النساء؟ وأسبابه وماهي الطرق لعلاج الصلع الوراثي عند النساء؟

الصلع الوراثي عند النساء: أسباب وعلاجات

إليك أهم المعلومات الرئيسية عن الصلع الوراثي عند النساء:

الصلع الوراثي عند النساء

بعض النساء يعانين من تساقط الشعر في وقت ما من حياتهن، بعد انقطاع الطمث، ويزداد مع تقدم العمر، كما قد يعانين من ترقق الشعر أو ظهور بقع صلعاء.

يختلف نمط تساقط الشعر عند النساء عن الرجال، حيث يبدأ الصلع عند النساء عادةً عندما تقل كثافة شعر فروة الرأس تدريجيًا. 

تعاني العديد منهن في البداية من ترقق الشعر وتساقطه، حيث أن خط الشعر من الأمام لا يتراجع، بل تظهر الفراغات و بقع صلعاء في الجزء العلوي من فروة الرأس.  

أسباب الصلع الوراثي عند النساء

هناك العديد من الأسباب المحتملة لتساقط الشعر عند النساء، حيث يعد تساقط الشعر من الأسباب الرئيسية المؤدية إلى الصلع عند النساء. 

قد يحدث بسبب حالات طبية أو نتيجة استخدام أدوية معينة، ويلعب الضغط النفسي، والجسدي، والعاطفي دورًا مهمًا أيضًا في ذلك.

إذا تم ملاحظة تساقط غير طبيعي للشعر، فمن المهم الذهاب لاستشارة طبيب الأمراض الجلدية، لتحديد السبب والعلاج المناسب.

إليك أهم الأسباب الشائعة، وأبرزها:

1. التاريخ العائلي (الوراثي) 

قد تؤثر مجموعة متنوعة من العوامل الوراثية والبيئية تأثيرًا مهمًا مسببة تساقط في الشعر، بحيث أنه من الممكن أن الأب أو الأم يعانون من مشكلة الصلع، وبالتالي تؤدي إلى حدوث صلع وراثي عند النساء.

2. التغيرات الهرمونية 

يمكن أن يكون تساقط الشعر نتيجة حصول حدث قصير المدى، مثل: الإجهاد أو الحمل، والتي من الممكن أن تغير مراحل وطريقة نمو الشعر وتساقطه، وفي هذه الحالات، يعود الشعر للنمو مرة أخرى بعد انتهاء ومرور الحدث الذي تسبب في تساقط الشعر. 

من المهم أيضًا، عمل فحص لمعرفة مستويات الأندروجين، حيث أنه إحدى العلامات المهمة للكشف لدى النساء اللواتي يعانين من فقدان الشعر بشكل واضح.

3. أمراض المناعة الذاتية 

مرض الثعلبة، من أمراض المناعة الذاتية، وهو غير معدٍ، يسبب تساقط في الشعر من فروة الرأس.

يحدث هذا المرض بسبب ضعف في الجهاز المناعي، بحيث أنه يهاجم بصيلات أو جذور الشعر مما يتسبب بفقدان الشعر وظهور الفراغات.

4. تناول أنواع معينة من الأدوية 

بعض الأدوية  لها اثار جانبية، وقد يكون من ضمنها  تساقط الشعر، من أهم الأدوية التي قد تسبب تساقط غير طبيعي للشعر، الأدوية المستخدمة لعلاج مرض السرطان، والتهاب المفاصل، والاكتئاب.

بالرغم من ذلك، فإن الشعر يعود للنمو بشكل طبيعي من جديد بعد التوقف عن تناول هذه الأدوية.

5. التوتر والضغط النفسي

كثير من الناس يصابون بفقدان الشعر بسبب صدمة جسدية أو عاطفية، أدت إلى حدوث تساقط في الشعر، وهذا النوع من التساقط يحدث لفترة مؤقتة ثم يعود الشعر للنمو والتساقط بشكله الطبيعي.

علاج الصلع الوراثي عند النساء

إليك أهم العلاجات والحلول لعلاج الصلع الوراثي :

1.دواء المينوكسيديل (Minoxidil)

يستخدم هذا الدواء لعلاج الصلع لدى الرجال والنساء على حدٍ سواء.

يوضع على منطقة فروة الرأس التي يراد علاجها وتظهر فيها الفراغات، حيث يعمل هذا الدواء على تحفيز إعادة نمو الشعر من جديد. 

لرؤية النتائج يحتاج الدواء من 6-12 شهرًا، ومن الاثار الجانبية الشائعة للدواء، الحكة، والجفاف، والاحمرار.

2. مضادات الأندروجين 

 يستخدم السبيرونولاكتون (Spironolactone)، وهو مضاد للأندروجين لعلاج الصلع الوراثي عند النساء، حيث يعمل على إبطاء عملية  إنتاج هرمون الاندروجين مما يخفف من تساقط الشعر، والمساعدة على إعادة نمو الشعر من جديد.

هناك بعض الاثار الجانبية المرتبطة بالدواء، مثل: جفاف الفم، والصداع، والغثيان أنه لا ينبغي على الحوامل تناول هذا الدواء أبدًا.

3. مكملات الحديد

 يمكن أن يكون نقص الحديد أحد الأسباب المؤدية لتساقط الشعر عند بعض النساء، لذلك يجب القيام بفحص لمستوى الحديد في الدم.

إذا كان يوجد نقص في مستويات الحديد، فسيكون هناك حاجة إلى تناول مكملات حديد، وهذا قد يحد من تساقط الشعر، أما إذا كان مستوى الحديد طبيعيًا، فإن تناول المزيد من الحديد سيؤدي إلى اثار جانبية، مثل: اضطراب المعدة والإمساك.

4.  زراعة الشعر

زراعة الشعر هي إحدى الإجراءات الحديثة المستخدمة لعلاج الصلع الوراثي، ويتم عن طريق نقل أجزاء من الشعر السليم إلى الأماكن التي توجد فيها الفراغات في فروة الرأس، بواسطة شفرة أو إبرة، لينمو الشعر بشكل طبيعي بهذه الطريقة، في مجموعات صغيرة.

تنبيهات وإجراءات وقائية من الإصابة بالصلع

قد تساعد هذه النصائح على تجنب العوامل والأسباب التي تؤدي إلى تساقط الشعر، والتي يمكن الوقاية منها:

  1. يجب الاستمرار عند اتباع أي طريقة من طرق العلاج  للحصول على نتيجة مرضية، حيث أنها غالبًا ما تستغرق الاستجابة العلاجية من 12-24 شهرًا.
  2. تغيير ومحاولة تجنب التسريحات التي يكون فيها شد للشعر، مثل: الأربطة المطاطية، والضفائر، والمشابك. 
  3. تجنب استخدام الطرق و المواد المضرة للشعر، مثل: استخدام المكواة، أو علاجات الزيوت الساخنة، أو الكريمات والمستحضرات المسببة في تساقط الشعر.
  4. فك تشابك الشعر بلطف، وعدم شد الشعر عند التمشيط بالفرشاة.
  5. الذهاب إلى الطبيب لاستشارته عن الأدوية و المكملات الغذائية التي يتم تناولها، والتي قد تسبب تساقط الشعر.
  6. اتباع نظام غذائي غني بالبروتينات والفيتامينات.
من قبل أمل صباح - الأحد ، 7 مارس 2021