العد الوردي: مشكلة جلدية تسبب احمرار البشرة

ما هي حالة العد الوردي؟ ما هي الأعراض التي قد تظهر على الشخص المصاب بها؟ ما هي أسبابها؟ وهل لها علاج؟ معلومات هامة في هذا المقال.

العد الوردي: مشكلة جلدية تسبب احمرار البشرة

سوف نعرفك في ما يأتي على حالة العد الوردي (Acne rosacea) أو الوردية (Rosacea) وبعض المعلومات الهامة حولها:

ما هي حالة العد الوردي؟

العد الوردي هو طفح جلدي مزمن وغير معدي غالبًا ما يصيب بشرة الوجه تحديدًا مسببًا احمرارها، وعلى الرغم من أن البعض يربط تسمية الوردية بالعد، والذي يعرف باسمه الأكثر شيوعًا وهو حب الشباب (Acne)، إلا أن الوردية مشكلة جلدية لا علاقة لها بحب الشباب.

يظهر احمرار الوجه المرافق للعد الوردي نتيجة حصول توسع في بعض الشعيرات الدموية السطحية الموجودة في البشرة، وفي بعض الحالات قد تتسبب الوردية بظهور بثور ذات رأس أصفر على مناطق مختلفة من الوجه، ولكن وعلى عكس حب الشباب لا يخلف العد الوردي أي ندوب في البشرة.

ما من سبب واضح لهذه المشكلة الجلدية، ولكن من الممكن لعوامل محددة أن تحفز ظهور أعراضها، كما يعد العد الوردي أكثر شيوعًا بين فئات معينة، ومع أنه أقل شيوعًا بين الرجال، إلا أن أعراضه على الرجال قد تكون أكثر سوءًا من تلك التي قد تظهر على النساء.

لا يوجد علاج نهائي لهذه المشكلة الجلدية، ولكن قد تساعد بعض العلاجات على تخفيف حدة الأعراض الظاهرة.

أنواع العد الوردي

لا تقتصر أعراض العد الوردي على احمرار البشرة، إذ قد تختلف الأعراض المرافقة للمرض تبعًا لنوع العد الوردي، ويتم تصنيف العد الوردي طبيًا في أربع فئات رئيسة، وهي:

1. العد الوردي الاحمراري المتعلق بالشعيرات المتوسعة (Erythematotelangiectatic rosacea)

وتتضمن أعراضه ما يأتي: تغير لون البشرة، وظهور الأوعية الدموية بوضوح في البشرة، والاحمرار.

2. العد الوردي الليمفاوي (Phymatous rosacea)

وتتضمن أعراضه ما يأتي: زيادة سمك البشرة، ووجود نتوءات في البشرة.

3. العد الوردي العيني (Ocular rosacea)

وتتضمن أعراضه أمورًا، مثل: تورم الجفون، واحمرار العين، وهي أعراض قد تبدو للوهلة الأولى شبيهة بأعراض جدجد العين (Stye). 

4. العد الوردي الحطاطي البثري (Papulopustular rosacea)

وتتضمن أعراضه ما يأتي: التورم، والاحمرار، وبثور تشبه إلى حد كبير حب الشباب.

كما يجب التنويه إلى وجود حالة تدعى بالعد الوردي الستيرويدي (Steroid rosacea)، وهذا النوع قد يظهر نتيجة استعمال بعض أنواع الستيرويدات لفترة طويلة نسبيًا. هذا النوع من الوردية أصبح الان نادرًا بسبب تزايد الوعي حول أضرار الستيرويدات.

أسباب العد الوردي 

لم يتمكن العلماء بعد من إيجاد سبب واضح لهذه المشكلة الجلدية، ولكن يعتقد أن الأسباب الاتية قد تلعب دورًا في ظهور هذه المشكلة الجلدية:

  1. خلل في الشعيرات والأوعية الدموية في المنطقة المصابة من البشرة.
  2. نوع من السوس (Mite) اسمه الدويدية الجريبية (Demodex folliculorum)، ومع أن هذا النوع من الكائنات الدقيقة غالبًا ما يعيش في البشرة دون أن يلحق بها أي ضرر، إلا أنه يتواجد بأعداد كبيرة نسبيًا لدى مرضى العد الوردي تحديدًا لسبب غير واضح.
  3. أسباب أخرى، مثل: الوراثة، ومشكلات في جهاز المناعة، وتضرر خلايا البشرة بسبب أشعة الشمس، وبعض أنواع البكتيريا.
  • عوامل الخطر

كما قد ترفع هذه العوامل من فرص الإصابة بالعد الوردي:

  1. المرحلة العمرية، فهذه المشكلة الجلدية أكثر شيوعًا بين الذين يتراوح سنهم ما بين 30-60 عامًا.
  2. الجنس، فالنساء أكثر عرضة للإصابة من الرجال.
  3. ذوي البشرة الفاتحة.
  • العوامل المحفزة لظهور الأعراض

قد يلاحظ المصابون بالعد الوردي أن الأعراض تميل للظهور عند التعرض لعوامل معينة، مثل:

  1. تناول بعض أنواع المشروبات والمأكولات، مثل: الطعام الحار، والقهوة، والشاي، والكحوليات، والمشروبات الساخنة، ومنتجات الحليب.
  2. التعرض المفرط لأشعة الشمس أو لمصادر الحرارة عمومًا. 
  3. بعض العوامل النفسية، مثل: القلق، والغضب، والشعور بالإحراج.
  4. عوامل أخرى، مثل: استخدام بعض الأدوية، والإصابة بارتفاع ضغط الدم.

أعراض العد الوردي 

قد تتسبب الوردية بظهور الأعراض الاتية على البشرة:

  • احمرار بشرة الوجه بشكل متكرر، ومع الوقت قد يلازم الاحمرار بشرة المريض لفترة أطول.
  • خطوط حمراء صغيرة مرئية أسفل سطح البشرة.
  • انتفاخ وتورم الأنف.
  • مشكلات في العيون، مثل: الاحمرار، والجفاف، والحكة، ومشكلات في النظر.
  • أعراض أخرى، مثل: البثور، وزيادة سمك البشرة.

تشخيص العد الوردي

يتم تشخيص الوردية عادة من خلال قيام الطبيب بتفحص المنطقة المصابة ومعرفة الأعراض التي يشعر بها المريض. لا توجد فحوصات معينة لتأكيد التشخيص، ولكن قد يطلب الطبيب فحوصات لاستبعاد الإصابة بحالات مرضية أخرى قد تسبب احمرار البشرة، مثل الذئبة الحمامية المجموعية (Systemic lupus erythematosus).

علاج العد الوردي

هذه بعض الطرق العلاجية التي قد يتم اتباعها مع المريض تبعًا لنوع الأعراض الظاهرة لديه:

  • المضادات الحيوية الفموية أو الموضعية لعلاج أي التهاب إن وجد.
  • مراهم لعلاج الاحمرار، مثل جل بريمونيدين (Brimonidine gel). 
  • تسحيج الجلد (Dermabrasion) أو استئصال بعض الأنسجة الزائدة لدى المصابين بزيادة سمك البشرة في منطقة الأنف.
  • الليزر لعلاج توسع الأوعية الدموية في البشرة.
  • توصية المريض بتجنب محفزات الوردية.
من قبل رهام دعباس - الأربعاء ، 24 مارس 2021