تعرفوا على طرق العلاج التقويمي لسوء الإطباق

يهدف العلاج التقويمي لسوء الاطباق إلى تحقيق تحسين في الوظيفة أو المظهر. ما هي انواع التقويم والاجهزة التقويمية المستعملة؟

تعرفوا على طرق العلاج التقويمي لسوء الإطباق

 تهدف كل معالجة تقويمية إلى تحقيق تحسين في الوظيفة أو المظهر. وقد وجد الباحثون أن الفترة الذهبية لإجراء العلاج التقويمي هي فترة الأسنان المختلطة، لأن معدلات النمو فيها عالية ويمكن الاستفادة منها في نجاح المعالجة.

وتقسم المعالجات التقويمية حسب مراحل أسنان المريض (عمر المريض) إلى:
تقويم وقائي – تقويم توقعي – تقويم تصحيحي.

1. التقويم الوقائي:

وهو المعالجة الهادفة إلى المحافظة على الإطباق وتأمين بزوغ سهل للأسنان الدائمة إضافة إلى تصحيح العادات الفموية السيئة (كمص الإصبع) في مرحلة باكرة أي مرحلة الإسنان المؤقتة.

2. التقويم التوقعي:

وهو المعالجة التقويمية المبكرة لتوقع حالة سوء إطباق قد تؤدي إلى تأثير كبير إذا لم تعالج، وهذه المعالجة تطبق في مرحلة الإسنان المختلط (لبني + دائم).

3. التقويم التصحيحي:

هو المعالجة التقويمية خلال فترة الإسنان الدائم، أي في الحالات التي أخذت الصيغة النهائية من سوء الإطباق، وهنا لا يمكن الاستفادة من فترات النمو الفعالة لذا فالمعالجة مقتصرة على المعالجة السنية البحتة، تمتد لفترة زمنية أطول نسبياً.
ما يهمنا بشكل كبير هو التقويم الوقائي فمن خلال الزيارة الدورية لطبيب الأسنان يمكن اكتشاف المشاكل الإطباقية قبل أن تتفاقم، وأن نحافظ على الإطباق السليم بإجراءات متعددة كوضع حافظة مسافة أو تصحيح العادات الفموية السيئة (كمص الإصبع).
 حافظة المسافة:
وهي جهاز تقويمي بسيط للغاية له عدة أنواع، يمكن إيجازها بأنها طوق معدني يوضع حول السن المجاورة للسن المقلوع ويلحم على الطوق سلك معدني يمتد حتى السن المجاورة للقلع من الطرف الاخر.
نلجأ إلى وضعها في فم المريض في حالة فقد سن مؤقتة وخاصة الرحى الثانية المؤقتة لدورها الهام في الإطباق السليم. فتعمل هذه الحافظة على منع ميلان السن المجاورة للقلع واحتلالها للفراغ مما قد يعيق بزوغ السن الدائمة تحتها أو يؤدي إلى تطاول السن المقابلة في الفك المقابل.

الأجهزة التقويمية:

تقسم أجهزة المعالجة التقويمية إلى:
1. أجهزة تقويمية متحركة.
2. أجهزة تقويمية وظيفية.
3. أجهزة تقويمية ثابتة.

أجهزة تقويمية متحركة

لكل جهاز من هذه الأجهزة شكله الخاص واستخداماته المختلفة، وغالباً ما يلجأ طبيب التقويم إلى المشاركة بين عدة أجهزة وعلى فترات متلاحقة بغية الوصول إلى النتيجة النهائية المثلى للإطباق.
تعتبر الأجهزة التقويمية الثابتة أقدر من غيرها على إنجاز كل الحركات المطلوبة خلال المعالجة. وهي تتألف من عناصر أساسية ثابتة هي الأطواق والحاصرات والأنابيب، وعناصر أساسية متحركة هي الأسلاك والأقواس والنوابض والمطاط.

الجهاز التقويمي الثابت.

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 18 نوفمبر 2015