العلاقة الحميمة بعد الإجهاض: نصائح ومحاذير

لنتحدث من خلال المقال الآتي عن أبرز النصائح والمحاذير المتعلقة بالعلاقة الحميمة بعد الإجهاض.

العلاقة الحميمة بعد الإجهاض: نصائح ومحاذير

تمر المرأة بفترة صعبة في حالة حدوث إجهاض؛ لأنها ترهق نفسيًا وبدنيًا مما يؤثر على حياتها بصورة كبيرة، وتحتاج إلى وقت حتى تستعيد قدرتها على ممارسة الأنشطة والمهام المختلفة، ويمكن أن تقوم المرأة بممارسة العلاقة الحميمة بعد الإجهاض، ولكن عليها أن تنتبه لهذه الأمور:

نصائح العلاقة الحميمة بعد الإجهاض

هناك العديد من المعلومات التي لا بد من معرفتها عن العلاقة الحميمة بعد الإجهاض، لنتعرف الان على أبرز محاذير ونصائح العلاقة الحميمة بعد الإجهاض فيما يأتي:

1. الانتظار لفترة كافية

ينصح أن تنتظر المرأة لمدة لا تقل عن 7 أيام قبل العودة لممارسة العلاقة الجنسية، ويمكن أن تنتظر لفترة أطول وفقًا لحالتها النفسية، ويفضل استشارة الطبيبة بشأن الوقت المناسب لعودة الجماع حيث أن تنظيف الرحم قد يتطلب توسيع منطقة المهبل ثم عمل خياطة للمنطقة مثلما يحدث في الولادة.

كما أن الانتظار أمر ضروري في حالة استمرار النزيف لتجنب الإصابة بأي أمراض جنسية أو التهابات سواء للزوجة أو الزوج، وفي حالة استمرار النزيف لمدة تزيد عن 7 أيام فلا بد من زيارة الطبيب والتوقف عن الممارسة الجنسية حتى علاج هذه المشكلة.

2. توقع الشعور بالام

قد تشعر المرأة ببعض الالام في بداية الممارسة الجنسية بعد الإجهاض، وهو أمر طبيعي سوف يتلاشى تدريجيًا نتيجة عملية تنظيف الرحم بعد الإجهاض

كما أنها قد تصاب ببعض الالتهابات والحرقان بالمهبل، وحينها تحتاج إلى تنظيف المنطقة جيدًا واستخدام بعض الكريمات التي تعالج هذه الالتهابات وتقضي على الفطريات بوصف من الطبيب.

لذلك لا يجب أن تضغط المرأة على نفسها وأن يعطيها الزوج فرصة للتعافي من هذه الاثار، وبعد أن تتشافى تمامًا من هذه الالام والالتهابات يمكنها ممارسة العلاقة الحميمية بصورة طبيعية.

3. التأكد من وجود الرغبة الجنسية

غالبًا ما تشعر المرأة بانخفاض الرغبة الجنسية لديها بعد الإجهاض، نتيجة المشاعر النفسية السلبية التي تنتابها، وبعض النساء تقبلن الممارسة الحميمة لإرضاء أزواجهن، وبالتالي يكون اللقاء الجنسي غير ممتع للطرفين.

ولهذا يجب أن تبدأ الزوجة في تقبل الوضع والشعور بالرضا النفسي الذي يساعدها في استعادة الرغبة الجنسية، ويمكن أن تتحدث مع زوجها حول مشاعرها ليكون داعمًا لها خلال هذه المرحلة.

4. تغيير مكان العلاقة الجنسية

تبقى المرأة متأثرة لفترة طويلة بحدوث الإجهاض، لذلك يفضل تجنب ما يذكرها بهذا الحمل، فيمكن تغيير مكان اللقاء الجنسي لفترة حتى تعود إلى طبيعتها وتنسى الأمر.

وإذا كان هناك إمكانية للسفر أو أن يذهبا الزوجان في رحلة إلى مكان اخر لتجديد الحب والعاطفة، وحينها يمكن ممارسة العلاقة الحميمة في أجواء بعيدة عما حدث، وبالتالي تتخلص المرأة من مشاعر التوتر والغضب.

5. استخدام حبوب منع الحمل

على الرغم من مرور أسابيع قليلة على حدوث الإجهاض، ولكن قد تحدث الإباضة لدى المرأة خلال الأسبوع الأول أو الثاني بعد الإجهاض مما يعني احتمالية حدوث الحمل على الفور، وإذا لم تكن لدى المرأة قدرة على الحمل من جديد في هذه الفترة فيجب أن تبدأ في استخدام أحد وسائل منع الحمل على الفور بعد استشارة الطبيبة النسائية.

6. تهيئة الجسم للحمل

في حالة كنت تريدين الحمل مجددًا بعد حدوث الإجهاض فلا بد من تهيئة جسمك للبدء في هذه الرحلة مرة أخرى، ويفضل الانتظار حتى مرور ثلاثة أشهر على الأقل.

وقد تحتاجين خلال هذه الفترة إلى تناول غذاء صحي متوازن لتقليل فرص حدوث الإجهاض مرة أخرى، بالإضافة إلى ممارسة الرياضات ولكن تجنب الرياضات العنيفة فتساعد في استعادة اللياقة البدنية وكذلك التخلص من القلق والتوتر.

ينصح أيضًا بتناول حمض الفوليك الذي يقلل احتمالية حدوث الإجهاض، ولكن لا بد من استشارة الطبيب أولًا.

من قبل ياسمين ياسين - الثلاثاء ، 25 ديسمبر 2018
آخر تعديل - الأحد ، 9 مايو 2021