الفرق بين حامل الأيدز والمصاب به

ما الفرق بين حامل الأيدز والمصاب به؟ وما هي الأعراض التي يعاني منها كل منهما؟ تعرف في هذه المقالة على أهم المعلومات.

الفرق بين حامل الأيدز والمصاب به

تابع للقراءة لتعرف الفرق بين حامل الأيدز والمصاب به:

الفرق بين حامل الإيدز والمصاب به

الإيدز هو المرحلة الأخيرة من مراحل الإصابة بفيروس عوز المناعة البشري (Human Immunodeficiency Virus)، وهو الفيروس الذي يسبب الإصابة بمرض الإيدز،أو متلازمة نقص المناعة المكتسبة.

ينتقل فيروس العوز المناعي البشري عن طريق سوائل الجسم، مثل: الدم، والمني، والسائل لمنوي، والسوائل المهبلية، وسوائل المستقيم، وحليب الثدي.

عندما ينتقل الفيروس يصبح الشخص حامل له، وقد يسبب ظهور أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا إلى حد ما، وتطهر عند 80% من المصابين بعد مرور 2-6 أسابيع من التعرض للفيروس.

ثم تختفي هذه الأعراض، ولا يعاني حامل الفيروس من ظهور أي أعراض لفترة تمتد من عدة شهور إلى سنوات، مما يجعله مصاب بالأيدز، وهنا يمكن الفرق بين حامل الأيدز والمصاب به في فترة الأعراض والعلامات.

الفرق بين حامل الأيدز والمصاب به: الأعراض

في ما يأتي توضيح لأعراض الشخص الحامل للفيروس والمصاب به:

1. أعراض عدوى فيروس عوز المناعة البشري

الفرق بين حامل الأيدز والمصاب به هي الأعراض، إذ العلامات والأعراض التي تظهر عند الحامل لعدوى فيروس الإيدز تحتاج من أسبوعين إلى ستة أسابيع من وقت انتقال العدوى الفيروسية حتى تظهر، وفي حالاتٍ أخرى فإن هذه العلامات قد تحتاج أشهرٍ عدة أو حتى سنوات.

والأعراض الأولية لحامل الفيروس تشبه أعراض وعلامات الإصابة بالإنفلونزا، وهي كالاتي:

  • ارتفاع بدرجة الحرارة، وقد يعاني المصاب من الحمى.
  • التعرق؛ إذ يزداد أثناء النوم.
  • الوهن، إذ يشعر الحامل للعدوى بالضعف والتعب دائمًا.
  • تضخم في إحدى الغدد.
  • علامات على الجلد، حيث يعاني الحامل من الطفح الجلدي.
  • الام في الحلق.
  • العدوى الفطرية.
  • خسارة الوزن دون القيام بمجهود لذلك.

3. أعراض الإصابة بمتلازمة نقص المناعة البشري (الإيدز)

الإصابة بالإيدز هي المرحلة المتقدمة التي يدخلها الشخص إذا كان حاملًا للفيروس، ولم يخضع للعلاج.

يحتاج تطور الفيروس للانتقال من مرحلة العدوى للإصابة إلى عشر سنوات تقريبًا.

ويشخص مرض الإيدز تبعًا لظهور المضاعفات المتطورة بالمرض والتي لا تظهر إلا بالمراحل الأخيرة للإصابة بالفيروس، إذ يصبح عدد الخلايا التائية في الجسم أقل بـ200 خلية، الأمر الذي يضعف الجهاز المناعي لدى المصاب بشكل كبير، ويجعله عرضة للإصابة بأي عدوى أو مرض، حتى وإن كانت قد لا تسبب المرض، وتسمى هذه الحالة بالعدوى الانتهازية.

ومن الأعراض التي قد تظهر خلال الإصابة بمرض الإيدز ما يأتي:

  • الإسهال.
  • ارتفاع درجة الحرارة والقشعريرة المستمرة، مما يؤدي إلى الإصابة بالحمى.
  • التعرق الليلي الشديد.
  • فقدان الشهية والوزن.
  • تهيج الجلد.
  • الشعور بالخمول وضعف عام بالجسم.
  • قد يعاني البعض من وجود بقع بيضاء حول الفم وداخله وعلى اللسان.

عوامل تؤثر على تطور مرحلة حامل المرض للإصابة به

يعتمد تطور العدوى الفيروسية من مرحلة حامل الإيدز إلى مرحلة الإصابة به على عدة عوامل، وهي:

  • الحالة الصحية للفرد المصاب قبل انتقال العدوى إليه.
  • التركيبة الجينية الخاصة بالحامل أو المصاب.
  • نوع فيروس الإيدز المصاب به الشخص أو سلالته، وأيضًا عدد الفيروسات الكلي في جسم المصاب.
  • التزام المصاب بالخطة العلاجية الموصوفة، ومدى متابعة حالته.
  • أسلوب حياة حامل الفيروس قبل انتقال العدوى إليه، إذ إن بعض من الأنماط وسلوكيات قد تقلل من سرعة تطور الحالة، مثل: الالتزام بأداء التمارين الرياضية، والإقلاع عن التدخين، واتباع نظام غذائي صحي.
من قبل د. سيما أبو الزيت - الأربعاء ، 28 أكتوبر 2020