القدم الحنفاء: أبرز المعلومات

يُولد طفل من كل 1000 طفل بقدم ملتوية للجانب، يُعرف هذا بالقدم الحنفاء، تعرف على أبرز المعلومات في هذا المقال.

القدم الحنفاء: أبرز المعلومات

القدم الحنفاء (Clubfoot) هي مجموعة من تشوهات القدم الخُلقية والتي تظهر منذ الولادة، حيث تكون قدم الطفل ملتوية عن شكلها الطبيعي وذلك لأن الأنسجة التي تربط العظام بالعضلات والتي تُعرف بالأوتار أقصر من المعتاد.

أسباب القدم الحنفاء

لا يُوجد سبب واضح للقدم الحنفاء ولكن تلعب العوامل الوراثية والتغيرات الجينية دورًا في حدوثها، وتعد هذه المشكلة أكثر شيوعًا عند الذكور.

في بعض الأحيان تكون القدم الحنفاء مرتبطة بخلل في الهيكل العظمي، مثل مشكلة السنسنة المشقوقة (Spina bifida) أو خلل التنسج النمائي للورك.

كما قد يكون بسبب اضطراب الأعصاب في الدماغ أو العضلات أو النخاع الشوكي.

كما تلعب العوامل البيئية مثل عمر الأم أو إصابتها بداء السكري دورًا بالقدم الحنفاء.

أعراض القدم الحنفاء

تعد أعراض القدم الحنفاء مميزة وتشمل:

  • تكون القدم ملتوية إلى الأسفل، وأصابع القدم ملتوية إلى الداخل.
  • تبدو القدم مقلوبة أحيانًا.
  • تكون القدم أصغر من القدم الطبيعية.
  • لا تتطور عضلات الربلة (Calf) وهي أحد عضلات القدم في الساق المصابة بشكل كامل.
  • تكون القدم أكثر تقوسًا، كما يدخل الكعب للداخل.
  • إذا تأثرت قدم واحدة عادًة تكون أقصر من القدم الأخرى.

تشخيص القدم الحنفاء

يمكن للطبيب تشخيص القدم الحنفاء مباشرة عند الولادة، كما يمكن اكتشافه قبل الولادة من خلال الموجات فوق الصوتية، خاصًة اذا تأثرت كلتا القدمين.

سواء تم اكتشاف المشكلة قبل الولادة أو بعدها، سوف يطلب الطبيب إجراء المزيد من الاختبارات للتأكد من عدم وجود مشاكل صحية أخرى مثل السنسنة المشقوقة والحثل العضلي (Muscular dystrophy).

كما تساعد الأشعة السينية في ملاحظة التشوه بالتفصيل.

علاج القدم الحنفاء

لا يعد حنف القدم مؤلمًا ولا يسبب مشاكل صحية حتى يبدأ الطفل في الوقوف والمشي.

لكن يؤدي عدم علاجه إلى مشاكل خطيرة قد تصل إلى جعل الطفل غير قادر على المشي، لذا يجب البدء في العلاج بشكل سريع، ويفضل بعد أسبوع إلى أسبوعين من الولادة.

يمكن علاج حنف القدم كما يأتي:

1. استخدام الجبيرة أو القالب

لأن أوتار الطفل تنحني وتتمدد بسهولة شديدة، يتمكن الأطباء من قلب حنف القدم في الاتجاه الصحيح لحل المشكلة.

حيث يقوم الأطباء بتحريك القدم برفق إلى وضع أقرب إلى المكان الذي يجب أن تكون فيه، ثم يتم وضع قالب لتثبيت القدم.

بعد حوالي أسبوع، يزيل الطبيب الجبيرة ثم يمد قدم الطفل بلطف أكثر ويضعها في وضع جديد ثم يضع جبيرة جديدة.

يستمر الطبيب على هذا النمط لأسابيع أو شهور ويقوم بمراقبة تحرك عظام الطفل من خلال الأشعة السينية.

2. الدعامة

بعد وضع الجبيرة وعندما تصبح القدم في الوضع الصحيح، يقوم الجراح بتركيب دعامة تسمى دعامة تقويم العظام بدلًا من الجبس.

يحتاجها الطفل لإبقاء القدم في الزاوية الصحيحة حتى بعد تعلم المشي، وذلك لإن القدم تميل للعودة إلى وضعها الأصلي.

يرتدي الطفل الدعامة طوال الوقت لمدة 3 أشهر تقريبًا، وبعد ذلك في وقت الليل فقط، أو في وقت القيلولة ولبضع سنوات، يحتاج بعض الأطفال لارتدائها لفترة قصيرة، بينما يحتاج الاخرين فترة أطول.

3. الجراحة

يلجأ الطبيب للجراحة في حال عدم استجابة الطفل للعلاجات أو في حال كانت المشكلة في قدم الطفل شديدة، يقوم الجراح في العملية الجراحية بإعادة وضع الأوتار والأربطة لحل المشكلة المسببة لحنف القدم وهي قصر الأوتار.

يحتاج الطفل بعد التعرض للجراحة لوضع جبيرة مدة شهرين، ثم ارتداء دعامة لمدة عام وذلك لمنع عودة المشكلة.

لا يكون حنف القدم قابلًا للتصحيح بشكل كامل حتى مع العلاج، ولكن في معظم الحالات يستطيع الأطفال الذين تلقو العلاج مبكرًا من ارتداء أحذيه عادية عندما يكبرون.

من قبل د. بيسان شامية - الخميس 26 تشرين الثاني 2020
آخر تعديل - الجمعة 26 شباط 2021