ماذا يجب أن تعرف عن القوباء الحلقية؟

يصيب مرض القوباء الحلقية العديد من الأشخاص ويتميز هذا المرض بشكل الطفح الجلدي الذي يظهر على شكل حلقة حمراء اللون، تعرف في هذا المقال على كل ما يجب معرفته عن مرض القوباء الحلقية وكيفية الوقاية منه.

ماذا يجب أن تعرف عن القوباء الحلقية؟

تعد القوباء الحلقية مرض جلدي شهير تسببه الفطريات، ويطلق على هذا المرض مصطلح القوباء الحلقية لما يسببه من طفح جلدي أحمر اللون على شكل حلقة أو دائرة. 

تصيب القوباء الحلقية أي شخص، ويستطيع هذا النوع من الفطريات المسبب للمرض العيش على الجلد، الأسطح، الملابس، المناشف، أو فراش السرير.

يتفرع مرض القوباء الحلقية ويتم تسميته بعدة أسماء اعتمادًا على المكان المصاب، على سبيل المثال يتم إطلاق مصطلح ما يعرف بالقدم الرياضيعلى القوباء الحلقية التي تصيب القدم.

أعراض القوباء الحلقية

من أهم المؤشرات للإصابة بالقوباء الحلقية هي الطفح الجلدي والذي يمتاز بلونه الأحمر، التقشير، النتوءات، والحكة.

يتحول الطفح الجلدي إلى حلقة أو دائرة حمراء اللون بمرور الوقت، كما يمكن أن يتحول إلى عدة دوائر أيضًا، تتميز هذه الحلقات بعدم وجود أي طفح جلدي في داخلها، ووجود احمرار ونتوءات خارجها.

كما تتميز القوباء الحلقية التي تصيب فروة الرأس بظهور نتوء أو تقرح صغير في فروة الرأس، ليبدأ الشعر بالسقوط شيئًا فشيئاً مع مرور الوقت.

أسباب الإصابة بالقوباء الحلقية

تعد القوباء الحلقية إحدى الأمراض المعدية التي تصيب الإنسان بسبب فطريات طفيلية تعيش على طبقات الجلد الخارجية للإنسان، كما يمكن انتقالها بالطرق الاتية:

  • من إنسان لاخر: عادةً ما تنتقل القوباء الحلقية من خلال التلامس المباشر للشخص المصاب.
  • من الحيوان إلى الإنسان: يمكن أن يصاب الإنسان بالقوباء الحلقية من خلال لمسه لحيوان مصاب بالمرض عينه. 

تنتقل مرض القوباء الحلقية من الحيوان للإنسان في حال تربية الحيوانات في المنزل مثل القطط والكلاب، كما يعد القوباء الحلقية مرض شائع في البقر.

  • من الأسطح للإنسان: من المحتمل أن ينتقل مرض القوباء الحلقية من الأسطح التي تم ملامستها من قبل أشخاص أو حيوانات مصابين مثل الملابس، المناشف، المشط، والفرش.
  • من التربة للإنسان: في بعض الحالات النادرة من الممكن أن ينتقل مرض القوباء الحلقية من خلال ملامسة الإنسان مطوًلا للتربة التي تحتوي على هذا النوع من الفطريات.

عوامل الخطر للإصابة بالقوباء الحلقية

يعد الأشخاص المعرضين للظروف الاتية أكثر عرضة للإصابة بالقوباء الحلقية:

  • العيش في المناطق الدافئة.
  • التواصل القريب من الأشخاص والحيوانات المصابين.
  • مشاركة الملابس، السرير، المناشف مع أشخاص مصابين بالقوباء الحلقية.
  • المشاركة في بعض أنواع الرياضة التي تتطلب التلامس مثل رياضة المصارعة. 
  • ارتداء ملابس ضيقة. 
  • ضعف جهاز المناعة.

علاج القوباء الحلقية 

يعتمد علاج القوباء الحلقية بشكل أساسي على مكان الإصابة ومدى سوء الإصابة. 

عادةً ما ينصح الطبيب بالمراهم، الكريمات، أو البودرة التي تحتوي على الأدوية المضادة للفطريات مثل: كلوتريمازول، ، وميكونازول.

كيفية الوقاية من القوباء الحلقية

لا تعد الوقاية من القوباء الحلقية بالأمر السهل، إذ تعد الفطريات المسببة لها واسعة الانتشار إضافة إلى كون المرض معدي حتى قبل بدء ظهور الأعراض.

فيما يأتي بعض أهم الخطوات التي تساعد وتقلل من خطر الإصابة بمرض القوباء الحلقية:

  • تثقيف نفسك والاخرين: يجب أخذ الحيطة والحذر أثناء التعامل مع الأشخاص المصابين وتوعية الغير عن مرض القوباء الحلقية وطرق الوقاية.
  • النظافة الشخصية: يجب غسل اليدين دومًا والإبقاء على الأماكن المشتركة مع الأشخاص المصابين نظيفة خصوصًا في المدارس، المراكز، والنوادي الرياضية.
  • المحافظة على الجفاف والنظافة: لا ينصح بارتداء الملابس الضيقة لوقت طويل أو التعرق الشديد لفترات طويلة أيضًا.
  • تجنب لمس الحيوانات المصابة بمرض القوباء الحلقية: يظهر مرض القوباء الحلقية في الحيوانات على شكل بقعة حمراء خالية من الشعر، لذلك يفضل مراجعة الطبيب البيطري فور ظهور هذه الأعراض على الحيوانات.
  • عدم مشاركة الأغراض الشخصية: لا تدع الاخرين يستخدمون ما يخصك من ملابس، مناشف، فرشاة الشعر، أو أدوات الرياضية ولا تقم باستعارتها أيضًا.
من قبل د. إسراء ملكاوي - الاثنين ، 7 سبتمبر 2020