الكوهوش الأزرق لعلاج المشاكل الصحية النسائية

الكوهوش الأزرق Cohosh– هو نبات له العديد من الخصائص الطبية، الذي تستخدمه النساء لعلاج الآم الدورة والمشاكل الصحية النسائية الأخرى. مع ذلك يجب الحذر عند استخدامه أثناء فترة الرضاعة والولادة - جميع المعلومات حول الكوهوش الأزرق في المقالة التالية

الكوهوش الأزرق لعلاج المشاكل الصحية النسائية

تعلم الأميركيين من الهنود استخدام الكوهوش الأزرق cohosh، المعروف أيضا باسمه الجينسنغ الأزرق، كدواء نباتي للنساء. الكثير من الصيادلة البارزين في مجالهم أعجبوا بالكوهوش الأزرق إلى درجة أنهم أعطوه صفة الدواء الرسمي في الولايات المتحدة. اليوم، يتم استخدام الكوهوش الأزرق بالأساس كدواء طبيعي للمشاكل الصحية النسائية.

استخدامات الكوهوش الأزرق

يستخدم الكوهوش الأزرق بالأساس ضد ضعف عضلة الرحم وكوسيلة مساعدة أثناء الولادة. ويعتبر محفز لنشاط الرحم لأنه يخفف من توتر عضلات الرحم. من ناحية أخرى، للكوهوش الأزرق تأثير مضاد لتقلصات الرحم. بما أن عملة مزدوج، فيوصي المعالجون بالأعشاب بالكوهوش الأزرق لتقوية توتر عضلات الرحم. الميثيل سيتوزين هو قلويد موجود في الكوهوش الأزرق ويعتبر كمادة التي تساعد ضد التشنجات. السبومين هيدروجنين، مادة إضافية الموجودة في الكوهوش الأزرق، مسؤولة عن زيادة توتر عضلة الرحم.

الكوهوش الأزرق يشجع تدفق الدم أثناء الحيض. وهو يسبب لتوسع الأوعية في الرحم ويشجع تدفق الدورة الدموية في منطقة الحوض. لهذا السبب تنصح النساء اللاتي يعانين من تدفق الدم المحلي أو ضعف دم الحيض، أو ان الدورة لديهن غير منتظمة أو أنها تسبب لهن الألم.

الكوهوش الأزرق يساعد بالأساس النساء اللاتي لديهن الام طمث قوية بشكل خاص في اليوم الأول من الدورة. يمكن استخدام الكوهوش الأزرق لتخفيف تشنجات الحيض ولعلاج الرحم الذي تكون فيه العضلة مرتخية وضعيفة. يمكن معرفة ان العضلة ضعيفة إذا لم يمن لدى المرأة تشنجات أثناء الحيض أو لديها تشنجات قليلة وضعيفة، ولكن مع ذلك لديها نزيف مستمر. كما أن الكوهوش الأزرق يعالج عضلات الحوض، البطن والفخذين الضعيفة والشعور بالألم أثناء الدورة الشهرية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للكوهوش الأزرق أن يساعد في حالات حساسية الثدي أو الام البطن الناتجة عن احتباس السوائل.

كل شيء عن طب الأعشاب!

الكوهوش الأزرق فعال ضد التشنجات الناجمة أثناء الدورة

الكوهوش الأزرق فعال في حالات هبوط الرحم - الظاهرة التي تحدث في بعض الأحيان بعد الولادات المتعددة أو المرونة الزائدة للأنسجة بسبب السمنة. الكوهوش الأزرق يمكن أن يساعد الرحم في التقلص والعودة الى حجمه الطبيعي بعد الولادة، على الرغم من أن النساء المرضعات يجب عليهن الامتناع عن أخذ الكوهوش الأزرق أثناء الرضاعة.

حتى سنوات ال- 70 من القرن الماضي، استخدم المعالجون بالأعشاب الكوهوش الأزرق لتحسين توتر عضلات الرحم أثناء الولادة. اليوم، من المعروف أنه خلال الولادة يجب على النساء تجنب المنتجات التي تحتوي على الكوهوش الأزرق بعد صدور عدة تقارير عن المشاكل الناجمة جراء تناوله. في احدى الحالات، الطفل الذي ولد للتو عانى من السكتة الدماغية وفي حالة أخرى ولد طفل مصاب بمشكلة قصور في القلب.

وقد استخدمت العديد من قبائل الهنود في الماضي كميات كبيرة من مستخلص جذور الكوهوش الأزرق لمنع الحمل. معالجو الاعشاب لا ينصحون بالطبع بهذه الطريقة كوسيلة لمنع الحمل لأنها ليست امنة.

الكوهوش الأزرق هو مدر للبول ويشجع التعرق إلى حد ما، لذلك فقد يكون فعالا ضد الحمى.

شاي الأعشاب من الكوهوش الأزرق:

اغلوا حوالي 3 غرام من جذور الكوهوش الأزرق المجففة لكل 2 كوب من الماء. اشربوا 1/4-1/2 كوب، مرتين إلى أربع مرات في اليوم.

قبل استخدام أي نوع من الأدوية النباتية يجب استشارة الخبراء في هذا الموضوع.

من قبل ويب طب - الخميس ، 9 يونيو 2016
آخر تعديل - الخميس ، 9 يونيو 2016