الماء خلف طبلة الأذن: أهم المعلومات

هل تجمع الماء خلف الأذن خطير على صحتك؟ تعرف على أعراض الماء خلف الأذن، أسبابه، وعلاجه، والطرق الممكنة لتشخيصه.

الماء خلف طبلة الأذن: أهم المعلومات

يعرف وجود ماء خلف طبلة الأذن باسم التهاب الأذن الوسطى الذي يصاحبه احتباس السوائل (Otitis media with effusion)، الذي يشير إلى إصابة المنطقة الواقعة خلف طبلة أذنك بالعدوى، نتيجة تراكم السوائل وعدم تصريفها من الأذن الوسطى، في حالات الإصابة بالحساسية، أو البرد، أو التهاب الحلق، أو عدوى الجهاز التنفسي.

يعد التهابات الأذن الوسطى من الأمراض شائعة الحدوث عند الأطفال، لكن يمكن أن يصيب البالغين أيضًا. قد تشير عدوى الأذن لدى البالغين، إلى وجود مشكلة أكثر خطورة من الطفل. 

أعراض تراكم الماء خلف طبلة الأذن 

تشمل الأعراض الشائعة لعدوى الأذن الوسطى ما يلي:

  • ألم في أذن واحدة، أو الاثنتين.
  • إفرازات من الأذن.
  • ضعف في السمع.
  • إلتهاب الحلق.
  • الحمى. 

قد تكون هذه الأعراض مشابهة لأعراض أمراض أخرى، يجدر بك استشارة الطبيب، إذا كنت تعتقد أنك مصاب بعدوى الأذن الوسطى، أو إذا كان لديك ارتفاع في درجة الحرارة، أو ألم شديد خلف أذنك، أو شلل في وجهك.

أسباب الإصابة بتراكم الماء خلف طبلة الأذن 

عادةً ما يحدث التهاب الأذن الوسطى، الذي يتسبب بوجود سوائل خلف طبلة الأذن، نتيجة لضعف وظيفة قناة استاكيوس، القناة التي تربط الأذن الوسطى بمنطقة الحلق، الذي يساعد في موازنة الضغط بين الهواء المحيط بك، والأذن الوسطى.

عندما لا يعمل هذا الأنبوب بشكل صحيح فإنه يمنع التصريف الطبيعي للسوائل من الأذن الوسطى، مما يتسبب في تراكمها خلف طبلة الأذن.

تتضمن بعض أسباب عدم قدرة قناة استاكيوس على العمل بشكل صحيح ما يلي:

  • أنبوب استاكيوس غير مكتمل، وهو أمر شائع عند الأطفال الصغار.
  • التهاب في الجيوب الأنفية.
  • البرد أو الحساسية، التي يمكن أن تؤدي إلى تورم، واحتقان بطانة الأنف، والحلق، وأنبوب استاكيوس، الذي يمنع من التدفق الطبيعي للهواء والسوائل.
  • تشوه في قناة استاكيوس.

تشخيص الإصابة بالماء خلف طبلة الأذن 

قد يقوم الطبيب بفحص الأذن باستخدام منظار الأذن، وهو عبارة عن عدسة مكبرة ذات نهاية مضاءة، تستخدم للرؤية داخل الأذن، والبحث عن ما يلي:

  • فقاعات الهواء على سطح طبلة الأذن.
  • سائل مرئي خلف طبلة الأذن.
  • طبلة أذن لا تتحرك عند تدفق كمية صغيرة من الهواء إليها.

قد يجري الطبيب أيضًا قياس طبلة الأذن، من خلال ادخال مسبارًا في الأذن، يحدد كمية السوائل الموجودة خلف طبلة الأذن، ومقدار سماكتها.

يمكن لمنظار الأذن السمعي أيضًا اكتشاف السوائل الموجودة خلف طبلة الأذن.

علاج تراكم الماء خلف طبلة الأذن 

غالبًا ما يتم علاج تراكم الماء الموجود خلف طبلة الأذن من تلقاء نفسه. 

يمكن أن يزيد التهاب الأذن الوسطى المزمن من خطر التهابات الأذن، قد تحتاج إلى زيارة طبيبك إذا شعرت أنه لا يزال هناك سوائل خلف أذنك بعد ستة أسابيع من شعورك بها، قد تحتاج إلى المزيد من العلاج المباشر لتصريف أذنيك، التي قد تشمل أنابيب الأذن، التي تساعد على تصريف السوائل من خلف الأذنين.

يمكن أن تساعد إزالة الجيوب الأنفية في علاج أو منع تراكم الماء خلف طبلة الأذن عند بعض الأطفال. 

المضادات الحيوية التي تؤخذ عن طريق الفم أو قطرات الأذن.

مضادات الاحتقان أو مضادات الهيستامين أو الستيرويدات الأنفية.

من قبل سلام عمر - الثلاثاء ، 4 أغسطس 2020