المثانة العصبية: هل مثانتك ممتلئة حقًا؟

هل سمعت من قبل بمصطلح المثانة العصبية؟ هو يصف حالة ضرورة التبول حتى وإن لم تكن المثانة ممتلئة حقًا، فماذا تعرف عن هذا الموضوع؟

المثانة العصبية: هل مثانتك ممتلئة حقًا؟

كل ما يهمك معرفته حول المثانة العصبية (Neurogenic Bladder) إليك في ما يأتي:

المثانة العصبية

بشكل عام تعتمد مثانتك على العضلات حتى تتم عملية التبول كما أن دماغك يتحكم بهذه العملية، لكن في بعض الحالات لا يتم إرسال الرسائل منه إلى المثانة وهذا ما يعرف باسم المثانة العصبية.

إن كنت مصابًا بالمثانة العصبية فقد تنطبق عليك الأمور الاتية:

  • زيادة عدد مرات الحاجة للتبول عن سبع مرات تقريبًا.
  • الشعور المفاجئ لضرورة التبول.
  • عدم السيطرة على تدفق البول.
  • الاستيقاظ عدة مرات خلال الليل لاستخدام المرحاض.

أسباب الإصابة بالمثانة العصبية

هذه الحالة تصيب الإنسان نتيجة عدم عمل الأعصاب بين المثانة والدماغ بالطريقة الصحيحة، وقد يعود ذلك إلى عدة أسباب مختلفة، أهمها:

  • تضرر الأعصاب.
  • الإصابة بالزهايمر.
  • الإصابة بورم في الدماغ أو العمود الفقري.
  • الإصابة بالتصلب اللويحي.
  • الإصابة بمرض باركنسون.
  • التعرض لإصابة في العمود الفقري.
  • التعرض لحادث سبب تضرر في الحبل الشوكي أو الدماغ.
  • وجود مشاكل وراثية في الأعصاب.
  • التعرض للتسمم بالمعادن الثقيلة.
  • الإصابة بسرطان في الدماغ أو الحبل الشوكي.
  • حدوث السكتة الدماغية.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • الإفراط في تناول الكحول.

في حال شخص الطبيب إصابتك بالمثانة العصبية سيقوم بمعاينة المثانة والجهاز العصبي من أجل تحديد السبب الكامن وراء الإصابة.

أعراض المثانة العصبية

الإصابة بالمثانة العصبية يسبب فقدانك السيطرة الكاملة على عملية التبول، مما يعني أنك ستتبول بصورة متكررة أكثر من اللازم.

لكن هل يترافق هذا الأمر مع أعراض أخرى؟ إليك أهم أعراض المثانة العصبية في الاتي:

  • تدفق تدريجي للبول عند التبول.
  • عدم القدرة على إفراغ المثانة بشكل كلي.
  • الشد عند عملية التبول.
  • فقدان القدرة الكلية على التحكم بالمثانة.
  • ارتفاع خطر الإصابة بالتهاب المسالك البولية.
  • سلس في البول.
  • صعوبة في تحديد ما إذا كانت المثانة ممتلئة.
  • ظهور حصوات الكلى.

في حال عانيت من هذه الأعراض من الضروري استشارة طبيب مختص.

مضاعفات الإصابة بالمثانة العصبية

قد تنتج المضاعفات الاتية بعد الإصابة بالمثانة العصبية:

  • تسرب البول بشكل كبير وذلك لعدم إدراك أن العضلات أن المثانة ممتلئة وحان وقت تفريغها.
  • تلف الأوعية الدموية الدقيقة في الكلى وذلك بسبب امتلاء المثانة وعودة البول إلى الكلى مما يسبب ضغطً إضافيًا على الأوعية الدموية وظهور دم في البول.
  • التهاب المثانة أو الحالبين أو الكلى نتيجة احتجاز البول لفترة طويلة داخل الجسم.

علاج الإصابة بالمثانة العصبية

من الممكن أن يصف لك الطبيب مجموعة متكاملة من العلاجات، ومن أهمها:

  • ضرورة التبول كل فترة حتى لا تمتليء المثانة بشكل كلي.
  • ممارسة بعض أنواع التمارين الرياضية، مثل: تمارين كيجل.
  • العلاج بالتحفيز الكهربائي والذي يعيد إرسال الرسائل بضرورة التبول من الدماغ إلى المثانة.
  • بعض أنواع الأدوية والتي تعمل على تحسين عملية تقلص العضلات من أجل التأكد من إفراغ المثانة كليًا عند التبول.
  • اللجوء إلى الجراحة والتي تساعد في تحسين الإصابة قدر المستطاع.

بما أن هذه الإصابة من شأنها أن تؤثر على جودة حياة المصاب من الضروري أن يحاول المريض وضع خطة علاجية له، تساعده في التعايش مع المرض، ومن بعض الأمثلة:

  • استخدام المرحاض قبل السفر دائمًا.
  • تحديد التوقف لأماكن الاستراحة خلال السفر من أجل استخدام المرحاض إن كنت تقود لمسافات طويلة.
  • تجنب تناول السوائل قبل النوم أو قبل السفر والقيادة.
  • محاولة تجنب تناول مصادر الكافيين باعتبارها مدرة للبول.
من قبل رزان نجار - الاثنين ، 24 ديسمبر 2018
آخر تعديل - الخميس ، 19 أغسطس 2021