المشي وتخفيف الوزن يساعدان في الوقاية من مرض السكري

المشي وتخفيف الوزن يساعدان في منع انتشار مرض السكري من الفئة 2.

المشي وتخفيف الوزن يساعدان في الوقاية من مرض السكري

يمكن للأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض السكري أن يقللوا من خطر الإصابة إلى النصف، ببساطة بواسطة المشي مدة 30 دقيقة في اليوم وتخفيض طفيف في الوزن. كما أن تناول قرص واحد من الميتفورمين (جلوكوفاج، ابوفاج، جلوكومين، جلوفور) من شأنه أن يقلل من خطر الإصابة بمقدار الثلث تقريبا. هذه هي الاستنتاجات التي توصلت إليها الدراسة الأوسع حتى ألان التي أجريت عن طرق الوقاية من مرض السكري من نوع  2، أو مرض السكري لدى الكبار. وقد كانت نتائج البحث، الذي أجراه المعهد الوطني للصحة في الولايات المتحدة NIH، مثيرة للإعجاب إذ تم إنهاؤه قبل سنة من موعده المخطط.

وقد أظهرت الدراسة أنه يكفي المشي فليست هناك حاجة إلى ركض الماراثون أو "الموت جوعا" للوقاية من مرض السكري لدى الأشخاص اللذين لديهم عوامل الخطر للإصابة بالمرض. المشاركون في الدراسة قللوا من وزنهم بمعدل 6,75 كغم. السؤال الكبير هو: كيف يمكن التعرف على الأشخاص الذين بإمكانهم الاستفادة من هذه النتائج؟ في السكري من النوع 2، يفقد الجسم قدرته على استخدام الأنسولين بشكل فعال. هذا المرض شائع بعد سن الـ 40 عاما. فئة الناس الأكثر عرضة للإصابة بمرض السكري تشمل: ذوي البشرة السوداء، ذوي الأصول الاسبانية، الأشخاص البدناء، الأشخاص الذين يعاني أقاربهم من مرض السكري والنساء المصابات بسكري الحمل.

وقد شملت الدراسة  3234 شخصا من الأميركيين المعرضين بنسبة عالية لخطر الإصابة، بعد أن اظهر فحص تحمل الجلوكوز أنهم لا يستخدمون السكر بشكل جيد. وقد أعطيت لبعض المشاركين تعليمات لإجراء تمارين رياضية معتدلة وتقليل 5 - 7% من أوزانهم، بينما تناول اخرون الميتفورمين، وتلقى الاخرون أقراص الدواء الوهمي (Placebo) التي لا تحتوي على مادة فعالة. بعد ثلاث سنوات، في المجموعة التي قللت من الوزن وقامت بالمشي انخفضت مخاطر الإصابة بالسكري بنسبة 58%. المثير للاهتمام أنه لدى كبار السن، فوق سن 60 عاما، انخفض خطر الإصابة بنسبة 71%، بينما في المجموعة التي حصلت على الدواء الوهمي، أصيب 11% من الأشخاص بمرض السكري في كل واحدة من سنوات البحث.

من قبل ويب طب - الأحد ، 24 فبراير 2013
آخر تعديل - الأحد ، 8 أكتوبر 2017