سكري من النوع الثاني

Type 2 diabetes

محتويات الصفحة

يكون المريض بالسكري من النوع الثاني (Non-insulin dependent diabetes) ما يزال يملك إفرازًا معينًا للأنسولين، ولكن هذه التركيزات المنخفضة للأنسولين غير قادرة على التغلب على مقاومة الأنسولين لهؤلاء المرضى.

إن هذه المجموعة من مرض السكري في الواقع تشمل مجموعة واسعة من العيوب، بدءًا بحالة أولية تسيطر فيها مقاومة الأنسولين وصولًا لحالة متقدمة أكثر لخلل خطر بإفراز الإنسولين.

مميّزات مرض السكري من النوع الثاني

تشمل أبرز المميزات ما يأتي:

  • يظهر السكري من النوع الثاني في كل الأعمار، ولكنه بشكل عام يُشخّص بعد عمر 30 سنة.
  • يظهر السكري من النوع الثاني وسط الأشخاص غير السِّمان خصوصًا في العمر المتقدم، بالرغم من أن 80% على الأقل من مرضى السكري مصابون بالسمنة.
  • تكون الأعراض النموذجية للسكري من النوع الثاني غائبة عند التشخيص لدى العديد من مرضى السكري، مثل: العطش المفرط، والتبول المفرط، وانخفاض الوزن، حيث أن غياب أعراض السكري يؤدي في العديد من الأحيان للتأخر بتشخيص المرض.
  • قد يصاب مرضى السكري من النوع الثاني منذ موعد التشخيص، بمضاعفات في الأوعية الدموية الصغيرة في العيون، وفي الكلى، وفي الأعصاب، وبمضاعفات في الأوعية الدموية الكبيرة في القلب، وفي الدماغ، وفي الأقدام.
  • يشكل مرضى السكري من النوع الثاني نسبة 90% من مجموع مرضى السكري، وترتفع نسبة انتشار المرض مع تقدم العمر، وخاصةً لدى مجموعات معينة.

كيف تصاب بمرض السكري من النوع الثاني؟

إن السكري من النوع الثاني هو مرض يتطور ويتقدم ببطء والاضطراب الأيضي الأول الذي يمكن ملاحظته هو مقاومة الأنسولين التي قد تظهر بعد عدة سنوات من تطور مرض السكري.

في البداية يزيد البنكرياس من إنتاج وإفراز الأنسولين وذلك ليتغلب على مقاومة الأنسولين، ومع الوقت وخصوصًا بوجود عوامل الخطر المذكورة أعلاه، يفشل البنكرياس ولا يحتمل الضغط وعندها يتطور مرض السكري السريري.

أعراض سكري من النوع الثاني

لا تظهر أي أعراض على العديد من الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني؛ نظرًا لأن داء السكري من النوع 2 يتم تشخيصه بشكل شائع ولكن ليس دائمًا في عمر متأخر، وفي بعض الأحيان يتم تجاهل العلامات كجزء من التقدم في السن.

في بعض الحالات وبحلول الوقت الذي يتم فيه تشخيص مرض السكري من النوع 2، قد تكون مضاعفات مرض السكري موجودة بالفعل، وتشمل الأعراض:

  • الشعور بالعطش الشديد.
  • خروج المزيد من البول.
  • الشعور بالتعب والخمول.
  • دائما الشعور بالجوع.
  • الجروح التي تلتئم ببطء.
  • الحكة والتهابات الجلد.
  • رؤية مشوشة.
  • زيادة الوزن تدريجيًا.
  • تقلب المزاج.
  • الصداع.
  • الشعور بالدوار.
  • تشنجات الساق.

أسباب وعوامل خطر سكري من النوع الثاني

تشمل الأسباب وعوامل الخطر ما يأتي:

1. أسباب الإصابة بالسكري من النوع الثاني

يصنع البنكرياس هرمونًا يسمى الأنسولين يساعد خلاياك على تحويل الغلوكوز الذي هو نوع من السكر من الطعام الذي تتناوله إلى طاقة، يصنع الأشخاص المصابون بداء السكري من النوع 2 الأنسولين، لكن خلاياهم لا تستخدمه كما ينبغي.

في البداية، ينتج البنكرياس المزيد من الأنسولين لمحاولة إدخال الغلوكوز إلى خلاياك، لكن في النهاية لا يمكنه مواكبة ذلك ويتراكم الغلوكوز في الدم بدلًا من ذلك.

عادة، تتسبب مجموعة من الأشياء في الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، وقد تشمل:

  • الجينات.

اكتشف العلماء أجزاء مختلفة من الحمض النووي تؤثر على كيفية إنتاج الجسم للأنسولين.

  • وزن زائد

يمكن أن تسبب زيادة الوزن أو السمنة مقاومة الأنسولين، وخاصةً إذا كنت تحمل أرطالًا زائدة حول وسطك.

  • متلازمة الأيض

غالبًا يعاني الأشخاص المصابون بمقاومة الأنسولين من مجموعة من الحالات، بما في ذلك ارتفاع نسبة السكر في الدم، والدهون الزائدة حول الخصر، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع نسبة الكوليسترول والدهون الثلاثية.

  • زيادة نسبة الغلوكوز في الكبد

عندما ينخفض ​​مستوى السكر في الدم، يصنع الكبد الغلوكوز ويخرجه وبعد تناول الطعام يرتفع مستوى السكر في الدم وعادةً يتباطأ الكبد ويخزن الغلوكوز في الدم لوقت لاحق، لكن أكباد بعض الناس لا تفعل ذلك. 

  • التواصل السيئ بين الخلايا

في بعض الأحيان ترسل الخلايا إشارات خاطئة أو لا تلتقط الرسائل بشكل صحيح وعندما تؤثر هذه المشكلات على كيفية إنتاج خلاياك للأنسولين أو الغلوكوز، يمكن أن يؤدي التفاعل المتسلسل إلى الإصابة بمرض السكري.

  • تضرر خلايا بيتا

إذا كانت الخلايا التي تصنع الأنسولين ترسل كمية خاطئة من الأنسولين في الوقت الخطأ، يتم التخلص من نسبة السكر في الدم حيث يمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى إتلاف هذه الخلايا أيضًا.

2. عوامل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني

تشمل ما يأتي:

  • العمر حيث إذا كان عمرك 45 سنة أو أكبر.
  • إصابة والد أو أخت أو أخ مصاب بداء السكري.


3. الأمراض التي تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني

تشمل ما يأتي:

  • أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • ارتفاع ضغط الدم حتى لو تم علاجه وتحت السيطرة.
  • انخفاض الكوليسترول المفيد.
  • ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية.
  • زيادة الوزن أو السمنة.
  • إنجاب طفل يزن أكثر من 9 أرطال.
  • سكري الحمل أثناء الحمل.
  • متلازمة تكيس المبايض.
  • كآبة.

4. عادات يومية تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني

تشمل ما يأتي:

  • ممارسة القليل من التمارين أو عدم ممارسة الرياضة.
  • التدخين.
  • ضغط عصبي.
  • النوم القليل جدًا، أو النوم كثيرًا.

مضاعفات سكري من النوع الثاني

تشمل أبرز المضاعفات ما يأتي:

1. انخفاض نسبة السكر في الدم

يسمح الأنسولين للسكر بدخول خلاياك، مما يؤدي إلى انخفاض مستوى السكر في الدم حيث إذا انخفض مستوى السكر في الدم بسرعة كبيرة جدًا، فقد تصاب بانخفاض نسبة السكر في الدم.

2. انخفاض البوتاسيوم في الدم

يمكن أن تتسبب السوائل والأنسولين المستخدم في علاج الحماض الكيتوني السكري في انخفاض مستوى البوتاسيوم بشكل كبير، حيث يمكن أن يؤدي انخفاض مستوى البوتاسيوم إلى إضعاف أنشطة قلبك وعضلاتك وأعصابك.

لتجنب ذلك، عادةً يتم إعطاء الإلكتروليتات بما في ذلك البوتاسيوم جنبًا إلى جنب مع استبدال السوائل كجزء من علاج الحماض الكيتوني السكري.

3. تورم في الدماغ 

يمكن أن يؤدي تعديل مستوى السكر في الدم بسرعة كبيرة إلى تورم دماغك، حيث يبدو أن هذه المضاعفات أكثر شيوعًا عند الأطفال وخاصةً المصابين بمرض السكري حديثًا.

تشخيص سكري من النوع الثاني

تشمل طرق التشخيص ما يأتي:

1. اختبار غلوكوز بلازما الصوم

يُعرف هذا أيضًا باسم اختبار سكر الدم أثناء الصيام حيث يقيس نسبة السكر في الدم على معدة فارغة، لن تتمكن من تناول أو شرب أي شيء باستثناء الماء لمدة 8 ساعات قبل الاختبار.

2. اختبار تحمل الغلوكوز عن طريق الفم

يقوم هذا بفحص مستوى الغلوكوز في الدم قبل وبعد ساعتين من شرب شيء حلو لمعرفة كيف يتعامل جسمك مع السكر.

علاج سكري من النوع الثاني

تشمل أبرز طرق العلاج ما يأتي:

1. العلاج الدوائي

يشمل ما يأتي:

  • ميتفورمين (Metformin).

عادةً يكون هذا هو أول دواء يستخدم لعلاج مرض السكري من النوع الثاني حيث يقلل من كمية الغلوكوز التي يصنعها الكبد ويساعد جسمك على الاستجابة بشكل أفضل للأنسولين الذي ينتجه.

  • سلفونيل يوريا (Sulfonylureas)

تساعد هذه المجموعة من الأدوية جسمك على إنتاج المزيد من الأنسولين، وهي تشمل غليميبيريد (Glimepiride)، وغليبيزيد (Glipizide)، وغليبوريد (Glyburide).

  • ميغليتينيدس (Meglitinides)

إنها تساعد جسمك على إنتاج المزيد من الأنسولين، وتعمل بشكل أسرع من السلفونيل يوريا. 

  • ثيازوليدينديونيس (Thiazolidinediones)

مثل الميتفورمين، يجعلك أكثر حساسية للأنسولين حيث تشمل هذه العائلة أدوية:بيوجليتازون (pioglitazone)، أو روزيجليتازون (rosiglitazone)، لكنها تزيد أيضًا من خطر إصابتك بأمراض القلب، لذا فهي ليست عادةً الخيار الأول للعلاج.

  • الأنسولين (Insulin)

يحتاج بعض الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني إلى العلاج بالأنسولين، في الماضي كان العلاج بالأنسولين يستخدم كخيار أخير، ولكن اليوم قد يتم وصفه في وقت أقرب إذا لم تتم تلبية أهداف نسبة السكر في الدم بتغييرات نمط الحياة والأدوية الأخرى.

2. جراحة إنقاص الوزن

تعمل جراحة إنقاص الوزن على تغيير شكل ووظيفة الجهاز الهضمي حيث قد تساعدك هذه الجراحة على إنقاص الوزن والتحكم بمرض السكري من النوع الثاني والحالات الأخرى المتعلقة بالسمنة.

هناك العديد من العمليات الجراحية، ولكن جميعها تساعدك على إنقاص الوزن عن طريق الحد من كمية الطعام التي يمكنك تناولها، كما تحد بعض الإجراءات من كمية العناصر الغذائية التي يمكنك امتصاصها.

3. علاج سكري الحمل

من المرجح أن تحتاج النساء المصابات بداء السكري من النوع الثاني إلى تغيير خطط علاجهن والالتزام بالنظم الغذائية التي تتحكم بكمية تناول الكربوهيدرات.

حيث ستحتاج العديد من النساء إلى العلاج بالأنسولين أثناء الحمل وقد يحتاجون إلى التوقف عن العلاجات الأخرى، مثل أدوية ضغط الدم.

الوقاية من سكري من النوع الثاني

تشمل أبرز طرق الوقاية ما يأتي:

  • تناول الأطعمة الصحية.
  • ممارسة الرياضة والنشاط البدني.
  • خسارة الوزن.
  • تجنب الخمول لفترات طويلة.