مقاومة الأنسولين

Insulin resistance

محتويات الصفحة

بدأ غالبية الباحثين بالتعامل مع نقص المادة التي يفرزها البنكرياس ألا وهي الأنسولين على أنه السبب الوحيد للإصابة بالسكري، وفقط بعد 27 عامًا أي عام 1949 تم التشكيك لأول مرة بنجاعة مادة الأنسولين لدى بعض المرضى.

كذلك كان هيمسورث أول من استخدم مصطلح حساس للأنسولين وغير حساس للأنسولين، وذلك اعتمادًا على استجابة مستويات السكر في الدم لحقن الأنسولين فورًا، حيث أن نقص الأنسولين في الجسم تمامًا مثل انعدام التجاوب للأنسولين هو سبب الإصابة بالسكري لدى بعض المرضى.

كذلك فإنه في عام 1960 ومع التقدم العلمي الذي أتاح إمكانية فحص الأنسولين تبين بالفعل أن مرضى السكري الذين تم اكتشاف المرض لديهم في جيل متأخر نسبيًّا، ليس فقط أنهم لا يعانون من نقص في مادة الأنسولين بل إن نسبة الأنسولين لديهم تكون في بعض الحالات أعلى منها لدى غير المصابين بمرض السكري.

وهكذا تم التوصل لإثبات علمي غير قابل للشك بأن أنسجة مرضى السكري الكبار في السن لا تستجيب لمادة الأنسولين كما تتجاوب معها أنسجة غير المصابين بالسكري.

واعتمادًا على هذه الحقائق بالإمكان اليوم تعريف حالة مقاومة الأنسولين بأنها حالة يؤدي فيها تركيز معين من مادة الأنسولين إلى استجابة بيولوجية أقل من الحد الطبيعي.

حيث يتم إنتاج مادة الأنسولين في الخلايا المعروفة بالبيتا في البنكرياس ومن هناك ينتقل إلى مجرى الدم ومنه إلى أنسجة الجسم المختلفة، ولذلك فإن الكثير من الأحداث قد تؤثر عليه في أي مكان من أماكن تواجده وتعرقل عمله.

إن أهم وظيفة من وظائف الأنسولين هي مساعدة السكر على الانتقال من مجرى الدم إلى داخل الخلايا في الأنسجة التي تحتاج له، حيث تتطلب عملية الانتقال هذه دخول جزيئات السكر عبر المستقبلات الموجودة على سطح غشاء الخلية المستقبلة.

وهذه المستقبلات هي عضيات تتألف من ثلاثة أجزاء، وهي: جزء موجود خارج الخلية، وجزء يمر عبر غشاء الخلية، وجزء أخير موجود داخل الخلية.

تتطلب عملية نقل جزيئات السكر من الدم إلى داخل الخلية أداءً سليمًا ومتكاملًا من المستقبل حيث أن الخلل بعمل المستقبلات هو أحد الأسباب الرئيسة والأكثر شيوعًا لظاهرة مقاومة الأنسولين ابتداءً من عدد مستقبلات صغير وانتهاءً بنقص المواد والإنزيمات الحيوية الضرورية من أجل إتمام عملية نقل السكر من الدم إلى داخل الخلية بشكل صحيح.

يعاني مرضى السكري من النمط الثاني من مقاومة الأنسولين ولعدة سنوات قبل إصابتهم فعليًا بالمرض، وكذلك يعاني الأشخاص المصابون بالسمنة غير المصابين بالسكري من مقاومة الأنسولين. 

أعراض مقاومة الأنسولين

لا يمكنك معرفة أن لديك مقاومة للأنسولين من خلال ما تشعر به، حيث ستحتاج إلى إجراء فحص دم يفحص مستويات السكر في الدم.

وبالمثل لن تعرف ما إذا كنت تعاني من معظم الحالات الأخرى التي تُعد جزءًا من متلازمة مقاومة الأنسولين دون زيارة طبيبك، وتتضمن بعض علامات مقاومة الأنسولين ما يأتي:

  • محيط الخصر كبير عند الرجال وعند النساء.
  • قراءات ضغط الدم 80/130 أو أعلى.
  • مستوى غلوكوز الصيام يزيد عن 100 ملليغرام/ ديسيلتر.
  • مستوى الدهون الثلاثية أثناء الصيام يزيد عن 150 ملليغرام/ ديسيلتر
  • مستوى كوليسترول أقل من 40 ملليغرام/ ديسيلتر عند الرجال، وأقل من 50 ملليغرام/ ديسيلتر عند النساء.
  • بقع من الجلد الداكن المخملي تسمى الشواك الأسود.

أسباب وعوامل خطر مقاومة الأنسولين

تشمل أبرز الأسباب وعوامل الخطر ما يأتي:

1. أسباب الإصابة بمقاومة الإنسولين

في حين أن السبب الدقيق لمقاومة الأنسولين لا يزال غير مفهوم تمامًا، فمن المعروف جيدًا العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى تطور مقاومة الأنسولين حيث يمكن أن تتطور مقاومة الأنسولين بشكل شائع إذا انطبق واحد أو أكثر من العوامل الآتية:

  • اتباع نظام غذائي عالي السعرات الحرارية أو نظام غذائي عالي الكربوهيدرات أو عالي السكر.
  • تناول جرعات عالية من المنشطات على مدى فترة طويلة من الزمن.
  • الإصابة بمرض كوشينغ أو مرض تكيس المبايض.
  • ارتفاع مستويات الأنسولين في الدم.
  • تخزين الدهون الزائدة في الكبد والبنكرياس.
  • وجود مستويات عالية من الالتهاب.

2. عوامل خطر الإصابة بمقاومة الإنسولين

تشمل أبرز عوامل الخطر ما يأتي:

  • زيادة الوزن أو السمنة، وخاصةً عندما يكون الوزن الزائد حول الحجاب الحاجز.
  • أسلوب حياة مستقر أو أسلوب منخفض في ممارسة الرياضة.
  • التدخين.
  • مشاكل النوم.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • مقدمات السكري ومرض السكري.
  • أمراض القلب وغيرها من المشاكل الصحية القلبية الوعائية والدماغية، مثل: السكتة الدماغية، وأمراض القلب.
  • العمر حيث من المرجح أن يكون بعد عمر 45 سنة.
  • الأدوية، مثل: الستيرويدات (Steroids)، ومضادات الذهان، وأدوية علاج فيروس نقص المناعة البشرية.

نظرًا لأن بعض عوامل الخطر هذه منتشرة ويمكن تجنبها، مثل: السمنة فإن السلطات الصحية تزيد من تركيزها على إجراءات نمط الحياة التي يمكن أن تساعد في تقليل مخاطر المرض.

مضاعفات مقاومة الأنسولين

تشمل أبرز المضاعفات ما يأتي:

  • المضاعفات الأيضية الحادة، بما في ذلك ارتفاع السكر في الدم ونقص السكر في الدم.
  • ذبحة صدرية.
  • احتشاء عضلة القلب.
  • السكتة الدماغية.
  • ارتفاع حاد في نسبة السكر في الدم.
  • انخفاض شديد في نسبة السكر في الدم.
  • مرض كلوي.
  • مشاكل العين.
  • سرطان.
  • مرض الزهايمر.

تشخيص مقاومة الأنسولين

تشمل أبرز طرق التشخيص ما يأتي:

1. الفحص الجسدي

حيث سيرغب الطبيب في معرفة التاريخ الطبي لعائلتك.

2. إجراء فحوصات جسدية

حيث سيطلب منك الطبيب قياس وزنك، كما سيطلب قياس ضغط دمك.

3. القيام بتحاليل الدم

قد يتم إجراء الفحوصات الآتية:

  • اختبار الغلوكوز في بلازما الصيام

يقيس هذا الاختبار نسبة السكر في الدم بعد عدم تناول الطعام لمدة 8 ساعات على الأقل.

  • اختبار تحمل الغلوكوز الفموي

في البداية ستخضع لاختبار الغلوكوز أثناء الصيام، ثم ستشرب محلولًا سكريًا وبعد ساعتين من ذلك ستخضع لفحص دم آخر.

  • اختبار السكر التراكمي

يُظهر اختبار الدم هذا متوسط مستوى السكر في الدم خلال الشهرين إلى الثلاثة أشهر الماضية، يستخدمه الأطباء لتشخيص مقدمات السكري أو مرض السكري.

إذا كنت مصابًا بداء السكري فهذا يساعد في إظهار ما إذا كان تحت السيطرة، وقد تحتاج إلى إجراء الاختبار مرة أخرى لتأكيد النتائج.

علاج مقاومة الأنسولين

تشمل أبرز الطرق العلاجية ما يأتي:

1. ثيازوليدينديون (Thiazolidinediones)

هي فئة من الأدوية مصممة لتحسين حساسيتك للأنسولين عن طريق تقليل كمية الدهون المركزة المنتشرة في جميع أنحاء الجسم، حيث يمكن أيضًا تناوله بالإضافة إلى أدوية السكري الأخرى، مثل: الميتفورمين (Metformin)، أو السلفونيل يوريا (Sulphonylureas).

لكن من الآثار الجانبية الأولية المحتملة هي زيادة الوزن.

2. البيغوانيد (Biguanides)

تعمل هذه الفئة من الأدوية عن طريق تحسين مقاومة الجسم الكلية للأنسولين، وعن طريق تقليل كمية الغلوكوز التي ينتجها الكبد، واحدة من الفوائد الملحوظة للدواء الأخرى هي أنها لا تسبب زيادة الوزن بشكل عام.

يبدأ تحسين مقاومة الجسم للأنسولين باختيارات أسلوب الحياة حيث يمكن للأدوية أن تساعد ولكن لا شيء سيعوض عن تلك العادات.

الوقاية من مقاومة الأنسولين

لا يمكن التأثير على بعض عوامل الخطر لمقاومة الأنسولين ومرض السكري من النوع الثاني، مثل: تاريخ العائلة، والتركيب الجيني، ومع ذلك يمكن للشخص اتخاذ بعض الخطوات لتقليل فرص مقاومة الأنسولين فبعض الاستراتيجيات نفسها أساسية للوقاية من أمراض القلب والسكتة الدماغية.

أيضًا أفادت جمعية القلب الأمريكية أنه يمكن للأفراد تقليل خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري عن طريق إجراء تغييرات وقائية في نمط الحياة، وذلك في المقام الأول عن طريق فقدان الوزن وزيادة النشاط البدني.

تصبح العضلات أكثر مقاومة للأنسولين بعد التمرين، ويمكن لأي شخص عكس مقاومة الأنسولين بأسلوب حياة نشط وصحي.

في حين أن تشخيص مقاومة الأنسولين أو مقدمات السكري قد يسبب القلق، فإن إجراء تغييرات سريعة في نمط الحياة وتوقع نتائج فورية ليس طريقة مستدامة للمضي قدمًا.

الطريقة الأكثر فعالية لتقليل مقاومة الأنسولين هي إجراء تغييرات بطيئة ومستدامة حيث يمكنك اتخاذ خطوات لعكس مقاومة الأنسولين والوقاية من مرض السكري من النوع الثاني، وتشمل ما يأتي:

1. ممارسة الرياضة

مارس ما لا يقل عن 30 دقيقة يوميًا من النشاط المعتدل، مثل: المشي السريع 5 أيام أو أكثر في الأسبوع، لكن إذا لم تكن نشطًا الآن فاعمل على ذلك.

2. الحصول على وزن صحي

إذا لم تكن متأكدًا مما يجب أن تزنه أو كيفية الوصول إلى هدف إنقاص الوزن فاسأل طبيبك، حيث قد ترغب أيضًا في التحدث مع اختصاصي تغذية ومدرب شخصي معتمد.

3. اتباع نظامًا غذائيًا صحيًا

فكر في الفواكه، والخضروات، والحبوب الكاملة، والمكسرات، والفول، والأسماك، والبقوليات، وغيرها من البروتينات الخالية من الدهون.

4. الإقلاع عن التدخين

للنيكوتين تأثير ملحوظ على مقاومة الجسم للأنسولين، لقد وجدنا علاقة خطية بين الجرعة والاستجابة بين استهلاك السجائر وخطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني. 

بقي خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني مرتفعًا بين أولئك الذين أقلعوا عن التدخين خلال السنوات الخمس السابقة، ولكنه انخفض بشكل ملحوظ مع زيادة مدة الإقلاع عن التدخين ووصل إلى مستوى خطر مماثل لمستوى عدم التدخين مطلقًا بعد 10 سنوات من الإقلاع عن التدخين.

في الواقع بعد تدخين سيجارة قد يستغرق الأمر ما يصل إلى 48 ساعة حتى يتم التخلص من النيكوتين من جسمك وتعود مقاومة الأنسولين إلى المستوى الطبيعي.

على الأرجح أنت تستهلك النيكوتين عدة مرات في اليوم، مما يعني أنك تزيد مقاومة الأنسولين باستمرار فكلما استهلكت النيكوتين أكثر، كلما احتاج جسمك إلى المزيد من الأنسولين.