التدخين: الرفيق الأسوأ لمتابعي المباريات !

ان لم تكن مدخنا فلا بد انك ستكون معرضا الى التدخين السلبي.. وعلى جميع الأحوال فالضرر واحد ومتشابه، ولهذا قررنا في ويب طب أن نعود ونلفت انتباهكم الى مضار التدخين، وادراج طرق ونصائح بسيطة قد تساعدكم على تخفيفها في هذه الفترة ان لم نقنعكم بالاقلاع عنه!

التدخين: الرفيق الأسوأ لمتابعي المباريات !

لربما من أكثر الجهات حظاً وربحاً خلال فترة المباريات الرياضية هي المقاهي وشركات تصنيع السجائر وبائعيها، حيث ان التوافد والاقبال عليها يزداد بشكل مؤكد!
وقت المباريات والجلوس الطويل امام التلفاز، المقاهي والاندية، ورفقاء المتابعة من مشجعي نفس الفريق وغيرهم من مشجعي الفريق المنافس، شد الاعصاب والحماسة وحبس الانفاس، هذه هي اجواء المباريات الرياضية والتي لن تتم للأسف دون الطقوس الضبابية الناتجة عن التدخين.
ان لم تكن مدخنا فلا بد انك ستكون معرضا الى التدخين السلبي.. وعلى جميع الأحوال فالضرر واحد ومتشابه، ولهذا قررنا في ويب طب أن نعود ونلفت انتباهكم الى مضار التدخين، وادراج طرق ونصائح بسيطة قد تساعدكم على تخفيفها في هذه الفترة ان لم نقنعكم بالاقلاع عنه!

 يوجد في دخان السجائر حوالي 4,000 مادة مختلفة، من بينها حوالى 400 مادة  ثبت انها ضارة ونحو 200 مادة مسرطنة ، والمواد الضارة الموجودة في دخان السجائر تضعف بشكل عام الجهاز المناعي في الجسم، وبالتالي تعرض المدخنين وبيئتهم الى الأمراض المزمنة والخطيرة بصورة اكبر من غيرهم.

ولقد وجد أن خطر التدخين السلبي يكاد لا يقل عن الخطر الناتج عن التدخين المباشر، فقد ثبت ان تركيز المواد الضارة التي يستنشقها المدخن السلبي بالمقارنة مع المدخن النشط (الذي يستنشق السموم من خلال الفلتر) هو اعلى بكثير، لان المدخن السلبي لا يستخدم الفلتر الموجود  بشكل طبيعي في السجائر. وفي البعض منها يكون تركيز المواد الضارة في دخان السجائر اعلى احيانا حتى بـ 16 و 30 مرة من تركيز الدخان المباشر الذي يستنشقه المدخن النشط. وهذا لا يدع مجالا للشك ان الضرر الذي يحدث اثناء التدخين هو مضاعف للمدخن ولبيئته.

أما من يتحججون بأنهم يدخنون بشكل خفيف أو متقطع مما يجعلهم بعيدين عن الخطر، فهم على خطأ! فقد يكون من الصحيح أن التدخين الخفيف والمتقطع او التدخين الاجتماعي، هو افضل من التدخين الثقيل. الا ان أضراره لا تزال قائمة، وهي زيادة مخاطر الاصابة بامراض القلب وسرطان الرئة واعتام عدسة العين، ومجموعة من العوارض الاخرى.

واليكم قائمة المخاطر الصحية المرتبطة بالتدخين الخفيف والمتقطع:

  •  امراض الانسداد الرئوي المزمن (COPD )،والتهابات الجهاز التنفسي.
  • امراض القلب بسبب ارتفاع ضغط الدم والكولسترول وانسداد الشرايين.
  • السكتات الدماغية.
  • الوفيات المبكرة بسبب امراض القلب والاوعية الدموية وانسداد الشرايين .
  • سرطانات الرئة،  وسرطان البنكرياس ،سرطان القولون، سرطان الفم والبلعوم والمعدة، سرطان المثانة، سرطان المريء وسرطان الكلى.
  • تأخر الحمل لدى النساء وفقر وظائف الحيوانات المنوية لدى الرجال.
  • زيادة حالات الاجهاض أو ولادة أطفال بوزن قليل.
  • ابطاء الشفاء من اصابات الغضروف وجروح اخرى.
  • تسريع علامات الشيخوخة والتجاعيد .
  • ضعف الذاكرة والنسيان.

اذاً ومع كل هذه المخاطر، فبالتأكيد الاقلاع عن التدخين هو الخيار الافضل للصحة على المدى الطويل...

وللاقلاع عن التدخين وتخفيفه ننصحكم بما يلي :

- لا تتوقفوا بشكل فجائي تماما عن التدخين دون الاقتناع باهمية ايقاف التدخين ومحاولة علاج الادمان .
- حاولوا استخدام بدائل النيكوتين من علكة، وحلويات ولاصقات النيكوتين.
- لا تتجاوزوا الاقلاع عن التدخين وحدكم...بل حاولوا اشراك رفقائكم وعائلتكم بذلك.
- حاولوا دائما الاسترخاء وضبط أعصابكم والتخفيف من التعب والاجهاد الذين قد يكونان السبب المباشر ما وراء التدخين.
-اكسروا عاداتكم المصاحبة للتدخين اذا كنتم تدركون انكم بحاجة الى السجائر الى جانب القهوة، انتقلوا للشاي خلال الاسابيع القليلة الاولى. اذا كنتم تميلون الى التدخين بعد الاكل، فرشوا اسنانكم او امضغوا العلكة بدلا من ذلك.

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 19 أغسطس 2014
آخر تعديل - الثلاثاء ، 19 أغسطس 2014