مرض الاكتئاب

Depression

امرض لاكتئاب: الأسباب، الأعراض وطرق العلاج
محتويات الصفحة

الاكتئاب ليس أمرًا سهل التخلص منه، ويعُرف بأنه الاضطراب الاكتئابي الحاد (Severe depression disorder)، أو الاكتئاب السّريري (Clinical depression).

هو مرض يصيب النفس والجسم ويؤثر على طريقة التفكير والتصرف، ومن شأنه أن يؤدي إلى العديد من المشكلات العاطفية والجسدية، حيث أنه يُعد أحد أكثر الأمراض المنتشرة في العالم، وعادةً لا يستطيع الأشخاص المصابون بمرض الاكتئاب الاستمرار بممارسة حياتهم اليومية كالمعتاد، إذ إن الاكتئاب يُسبب لهم شعورًا بانعدام أية رغبة في الحياة.

قد يصيب الاكتئاب جميع الفئات العمرية حيث إنه لا يقتصر على عمر أو جنس أو عرق أو فئة محددة، لكن تشير بعض الاحصائيات أن النساء الذين تم تشخيص مرض السرطان لديهم أكثر من الرجال، وذلك يعود لأن النساء يبحثن عن العلاج بشكل أكبر من الرجال.

التعامل مع الاكتئاب

يتعامل غالبية العاملين في مجال الصحة مع الاكتئاب كمرض مزمن يتطلب علاجًا طويل المدى، كما يتم التعامل مع مرض السكري أو مع ارتفاع ضغط الدم، بعض المصابين بمرض الاكتئاب يتعرضون لفترة واحدة من الاكتئاب فقط، لكن لدى غالبية المرضى تتكرر أعراض الاكتئاب وتستمر مدى الحياة.

التشخيص والعلاج السليمين يمكن أن يقللوا من أعراض الاكتئاب حتى لو كانت أعراض الاكتئاب حادة، العلاج السليم يمكن أن يحسن شعور المصابين بمرض الاكتئاب في غضون أسابيع معدودة، ويمكـّنهم من العودة إلى ممارسة حياتهم الطبيعية كما اعتادوا على الاستمتاع بها قبل الإصابة بمرض الاكتئاب.

أعراض مرض الاكتئاب

أعراض الاكتئاب مختلفة ومتنوعة لأن الاكتئاب يظهر بأشكال مختلفة عند مختلف الأشخاص، مثلًا قد تظهر أعراض الاكتئاب لدى شخص عمره 25 سنة بشكل مختلف عن تلك التي تظهر عند شخص عمره 70 سنة.

كما قد تظهر لدى بعض المصابين بمرض الاكتئاب أعراض حادة جدًا إلى درجة واضحة تشير بأن شيئًا ما ليس على ما يرام، وقد يشعر آخرون بأنهم مساكين بشكل عام، أو بأنهم ليسوا سعداء دون أن يعلموا سببًا لذلك.

تشمل أعراض مرض الاكتئاب ما يأتي:

  • فقدان الرغبة في ممارسة الفعاليات اليومية الاعتيادية.
  • الإحساس بالعصبية والكآبة.
  • الإحساس بانعدام الأمل.
  • نوبات من البكاء بدون أي سبب ظاهر.
  • اضطرابات في النوم.
  • صعوبات في التركيز.
  • صعوبات في اتخاذ القرارات.
  • زيادة أو نقصان الوزن بدون قصد.
  • عصبية.
  • قلق وضجر.
  • حساسية مفرطة.
  • إحساس بالتعب أو الوهن.
  • إحساس بقلة القيمة.
  • فقدان الرغبة في ممارسة الجنس.
  • أفكار انتحارية أو محاولات للانتحار.
  • مشاكل جسدية بدون تفسير، مثل أوجاع الظهر أو الرأس.

أسباب وعوامل خطر مرض الاكتئاب

ليس معروفا، حتى الآن السبب الدقيق الذي يؤدي إلى ظهور الاكتئاب، لكن كما الحال بالنسبة إلى الأمراض النفسية الأخرى هو أن العديد من العوامل البيوكيميائية والوراثية والبيئية يمكن أن تكون المسبّب لمرض الاكتئاب، من بينها:

1. عوامل بيوكيميائية

استخدام التصوير بتقنيات حديثة ومتطورة دلّ على حصول تغيرات فيزيائية في أدمغة الأشخاص المصابين بمرض الاكتئاب، وليس معروفًا ما هي هذه التغيرات تحديدًا ودرجة أهميتها، لكن استيضاح هذا الأمر من شأنه أن يساعد في النهاية على تعريف مسببّات الاكتئاب وتحديدها.

من المحتمل أن المواد الكيميائية الموجودة في دماغ الإنسان بشكل طبيعي والتي تدعى الناقلات العصبية لها علاقة بالمزاج وتلعب دورًا بالتسبب بمرض الاكتئاب، كما أن خللًا في التوازن الهرموني في الجسم من شأنه أيضًا أن يكون سببًا في ظهور الاكتئاب.

2. عوامل وراثية

إن ظهور الاكتئاب هو أكثر انتشارًا لدى الأشخاص الذين لديهم أقرباء بيولوجيون مصابون بمرض الاكتئاب، ولا يزال الباحثون يحاولون الكشف عن الجينات ذات العلاقة بالتسبب بمرض الاكتئاب.

3. عوامل بيئيّة

تعد البيئة بدرجة معينة مسببًا لظهور الاكتئاب، العوامل البيئيّة هي أوضاع وظروف في الحياة من الصعب مواجهتها والتعايش معها مثل: فقدان شخص عزيز، مشاكل اقتصادية والتوتّر الحاد.

4. أسباب أخرى

السبب الدقيق لظهور الاكتئاب ليس معروفًا، لكن هناك العديد من العوامل التي يبدو أنها تزيد من خطر الإصابة بمرض الاكتئاب، أو تسبب تفاقمه، ومن بينها:

  • حالات انتحار في العائلة.
  • مزاج اكتئابي في فترة الصباح.
  • أمراض مثل: السرطان، أمراض القلب، الزهايمر أو الإيدز.
  • تناول مستمر لفترة طويلة لأدوية معينة مثل: أدوية من نوع معين لمعالجة ارتفاع ضغط الدم، حبوب منوّمة وحبوب منع الحمل في بعض الحالات.

مضاعفات مرض الاكتئاب

الاكتئاب هو مرض صعب وعصيب قد يشكل عبئًا ثقيلًا على الأفراد وعلى العائلات، الاكتئاب الذي لا تتم معالجته قد يتفاقم ويتدهور إلى حدّ العجز، والاعتماد على الغير بل وحتى الانتحار، كما من شأن الاكتئاب أن يؤدي إلى مشاكل عاطفية، سلوكيّة، صحيّة وحتى قضائيّة واقتصادية حادة تؤثر على كل مجالات الحياة المختلفة.

مخاطر الاكتئاب 

تشمل مخاطر الاكتئاب ما يأتي:

  • الانتحار.
  • الإدمان على الكحول.
  • الإدمان على مواد مخدرة.
  • القلق.
  • أمراض قلب وأمراض أخرى.
  • مشاكل في العمل أو في التعليم.
  • مواجهات داخل العائلة.
  • صعوبات في العلاقة الزوجية.
  • عزلة اجتماعية.

تشخيص مرض الاكتئاب

يطرح الأطباء والمعالِجون أسئلة حول المزاج والأفكار خلال اللقاءات العلاجية الاعتيادية، أحيانًا يُطلب من المريض أن يعبئ استمارة أسئلة تساعدهم في الكشف عن أعراض الاكتئاب.

حين يشك الأطباء بكون المريض مصابًا بمرض الاكتئاب، يقومون بإجراء سلسة من الفحوصات الطبيّة والنفسية، تُساعد هذه الفحوصات على تقليل إمكانية وجود أمراض أخرى من شأنها أن تكون سببًا للأعراض تساعد على التشخيص والكشف عن مضاعفات أخرى تتعلق بالحالة.

فحوصات لتشخيص الاكتئاب

تشمل الفحوصات ما يأتي:

معايير لتشخيص الاكتئاب

تقييم الطبيب أو المعالِج النفساني يُساعد في تحديد ما إذا كانت الحالة هي مرض الاكتئاب الحاد أو أحد الأمراض الأخرى التي تذكّر بمرض الاكتئاب الحاد أحيانًا، ومن بينها:

  • اضطراب الأحكام: رد فعل عاطفي حاد على حدث مؤلم في الحياة، وهو مرض نفسي يرتبط بالتوتّر النفسي ومن شأنه أن يؤثر على العواطف، الأفكار والسلوك.
  • الاضطراب ثنائي القطب: وهو الذي كان يسمى سابقًا الذهان الهَوَسي الاكتئابي، يتميّز هذا النوع من الاضطراب بمزاج متقلّب من النقيض إلى النقيض.
  • اضطراب المزاج الدوري: أحد أنواع اضطراب الإحكام.
  • الاكتئاب الجزئي: هو مرض أقل حدة وصعوبة، لكنه مزمن أكثر من الاكتئاب.
  • اكتئاب ما بعد الولادة: هو اكتئاب يظهر عند بعض النساء بعد ولادتهن أطفالًا جدد، وهو يظهر عادةً بعد شهر من الولادة.
  • الاكتئاب الذّهانيّ: هو اكتئاب حاد وصعب ترافقه أعراض وظواهر ذهانيّة مثل الهلوسة.
  • الاضْطِرابٌ الفُصامِيٌّ العاطِفِيّ: هو مرض يشمل مميزات وأعراض مرض الفُصَام واضطرابات المزاج.
  • اكتئاب الشتاء: هذا النوع من الاكتئاب مرتبط بتغير الفصول وبالتعرض غير الكافي لأشعة الشمس.

علاج مرض الاكتئاب

قد يساعد طبيب الأسرة في معالجة الاكتئاب، لكن في حالات أخرى هنالك حاجة للاستعانة بمعالِج نفسي مؤهّل لعلاج الاكتئاب مثل: طبيب نفسي، اختصاصي علم النفس أو عامل اجتماعي.

من المهم جدًا أن يكون للمريض دور فعّال في علاج الاكتئاب، فبالتعاون والعمل المشترك يستطيع الطبيب أو المعالِج أن يقرر مع المريض نوع علاج الاكتئاب الأفضل والأكثر ملاءمة لحالة المريض.

ثمة حالات يكون فيها الاكتئاب صعبًا جدًا لدرجة تحتم على الطبيب أو على شخص قريب من المريض متابعة علاج الاكتئاب ومراقبته عن كثب حتى يسترد المريض عافيته ويصل إلى وضع يستطيع فيه أن يشارك بفاعلية، في عملية اتخاذ القرارات.

طرق علاج الاكتئاب

تشمل ما يأتي:

1. الأدوية

تتوافر في الأسواق عشرات الأدوية لعلاج الاكتئاب، يستطيع غالبية الناس التخفيف من أعراض الاكتئاب عن طريق الدمج بين الأدوية والعلاج النفسي، غالبية الأدوية المضادة لحالة الاكتئاب فعّالة وناجعة بنفس المقدار، لكن بعضها قد يُسبب أعراضًا جانبية حادة جدًا وخطيرة.

تشمل مراحل علاج الاكتئاب ما يأتي:

  • الاختيار النموذجي الأول: يبدأ العديد من الأطباء في علاج الاكتئاب بواسطة الأدوية المضادة لمرض الاكتئاب المعروفة باسم مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الاختيارية.
  • الاختيار النموذجي الثاني: مجموعة من مضادات الاكتئاب المعروفة باسم مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات.
  • الاختيار النموذجي الأخير: مجموعة من مضادات الاكتئاب المعروفة باسم مُثَبِّطُات أُكسيدازِ أُحادِيِّ الأَمين.

جميع الأدوية المضادة لمرض الاكتئاب يمكن أن تسبب أعراضًا جانبية غير مرغوب فيها، الأعراض الجانبية تظهر بمستويات متفاوتة الشدّة عند مختلف المرضى، أحيانًا تكون هذه الأعراض الجانبية خفيفة إلى درجة لا تلزم التوقف عن تناول الدواء، كما قد تختفي أو تخف هذه الأعراض خلال أسابيع معدودة من بدء العلاج.

2. العلاج النفسي

يدعى العلاج النفسي أيضًا، العلاج بالمحادثة، الاستشارة أو العلاج النفسي الاجتماعي، أحيانًا يتم استخدام العلاج النفسي بموازاة العلاج بالأدوية وبالتزامن معه، العلاج النفسي هو اسم شامل لمعالجة الاكتئاب من خلال محادثات مع المعالج النفسي حول الوضع وحول الأمور المتعلقة به.

3. التخليج الكهربي

يتم تمرير تيار كهربائي عن طريق الدماغ لإحداث فيضان للمشاعر.

كيف تعمل مضادات الاكتئاب؟

الشفاء من الاكتئاب

قد يكون الاكتئاب أحيانًا شديدًا جدًا إلى درجة إنه يستوجب إدخال المريض إلى المستشفى لمعالجته في قسم الأمراض النفسيّة، لكن حتى في حالات الاكتئاب الحاد ليس من السهل دومًا اتخاذ القرار بشأن طريقة علاج الاكتئاب وما إذا كان هو العلاج الملائم، فإذا ما توفرت إمكانية لمعالجة المريض خارج المستشفى بنفس الفعالية أو أكثر، فمن الأرجح ألّا يوصي الطبيب بإدخاله إلى المستشفى.

استشفاء المريض في قسم الأمراض النفسية يفضل عادةً في الحالات التي لا يستطيع المريض فيها الاهتمام بنفسه بشكل لائق، أو عندما يكون هناك تخوف جدي من أن يؤذي نفسه أو أي شخص آخر.

الوقاية من مرض الاكتئاب

ليس هنالك طريقة للوقاية من الاكتئاب، لكن القيام ببعض الأمور يمكن أن يقي أو يمنع تكرار الأعراض، مثل:

  • اتخاذ تدابير للسيطرة على التوتر للرفع من مستوى البهجة ومستوى التقدير الذاتي من شأنها أن تساعد.
  • الدعم من قبل الأصدقاء والأهل، وخاصةً في فترات الأزمة يمكنه أن يساعد في التغلب على حالة الاكتئاب.
  • من شأن العلاج المبكّر للمشكلة حال ظهور العلامات أو الأعراض الأولى أن يساعد وأن يمنع تفاقم الاكتئاب.
  • العلاج الوقائي الطويل المدى أيضًا يمنع تكرار أعراض الاكتئاب.

العلاجات البديلة

بعض الناس يلجؤون إلى طرق الطب التكميلي أو البديل للتخفيف من أعراض الاكتئاب، هذه الطرق تشمل استخدام بعض الأعشاب أو بعض طرق العلاج البديل، لكن قبل استخدام هذه الطرق يجب استشارة الطبيب لمعرفة ما إذا كانت تتعارض مع طرق العلاج الأساسية أو لا، ومن هذه الطرق:

  • عشبة العرن المثقوب (Hypericum Perforatum) والمعروفة أيضًا باسم عصبة القلب (st. Johns wort).
  • أحماض دهنية أوميغا 3.
  • الوخز بالإبر الصينيّة.
  • اليوغا.
  • التأمّل.
  • العلاج بالتدليك.