طرق ممارسة الجماع: أهم المعلومات

سنتحدث من خلال المقال الآتي عن أبرز المعلومات المرتبطة بطرق ممارسة الجماع بالنسبة للرجل وللمرأة.

طرق ممارسة الجماع: أهم المعلومات

الفجوات والاختلافات بين الرجال والنساء موجودة في كثير من مجالات الحياة حتى في طرق ممارسة الجماع.

طرق ممارسة الجماع

تكمن الاختلافات في المبنى الجسدي المختلف بين الرجل والمرأة والتربية الاجتماعية، ولكن تعميم القول بأن هناك اختلافات بين الرجل والمرأة فيما يتعلق بطرق ممارسة الجماع قد يظلم العديد من النساء والرجال، وذلك لأن العديد من النساء على وجه التحديد يرغبن كثيرًا بممارسة الجنس ويتصرفن برجولية أكثر ومن ناحية أخرى هناك عدد ليس بالقليل من الرجال الذين ترتبط العلاقة الجنسية لديهم بشكل مباشر وقوي بالعاطفة مثل النساء.

لكن مع ذلك حاولنا معرفة الفرق في طرق ممارسة الجماع بين الجنسين، وأردنا أن نفحص الفروق في عوامل استثارة الرجال والنساء، حيث وضح أخصائيو علم الجنس أن هناك فرقًا جوهريًا بين الرجال والنساء فيما يتعلق بالرغبة الجنسية:

1. طرق ممارسة الجماع للرجال

الرجال لديهم مستوى أعلى من هرمون التستوستيرون لذلك قد يرغبون في ممارسة الجنس في كل وقت، والجدير بالعلم أن أخصائيين قد وضحوا أن عاطفة الرجل تظهر أثناء ممارسة الجنس، ولكي تظهر عاطفة الرجل فإنه بحاجة إلى ممارسة الجنس، وبعد ممارسة الجنس يصبح الرجل أكثر انفتاحًا من الناحية العاطفية، ويضيف الأخصائي الجنسي أن الرغبة الجنسية القوية عند الرجال قد تجعل تخيلاتهم تتركز في الجنس فقط.

2. طرق ممارسة الجماع للنساء

طرق ممارسة الجماع بالنسبة إلى النساء تختلف عن الرجال، وذلك بسبب الدورة الشهرية التي لها دور كبير في تغيير مستويات هرمونات الجسم، حيث أن هناك أيامًا تزيد لديهن الرغبة الجنسية، وهناك أيام يحدث فيها انخفاض في الرغبة الجنسية، كما أن هناك نساء يعانين من مشاكل هرمونية بحيث تكون الرغبة الجنسية لديهن مرتفعة كل الوقت، وهنالك العكس.

الرغبة الجنسية عند النساء عادةً ما تتعلق أيضًا بالرجل الذي يمارسن الجنس معه وطرق ممارسة الجماع، فإذا كان الرجل يعرف كيف يداعب ويمنح الحب وينظر في العينين ويقدر فإنه يستطيع أن يثير المرأة أكثر، ولكن هنالك أيضًا رجال تكون الرغبة الجنسية لديهم قوية وتجعلهم يتصرفون بشكل غرائزي وليس من منطلق الحب، وهذا ما قد ينفر المرأة منه.

الإثارة الجنسية عند الرجل والمرأة

يفترض أن هناك فرقًا أساسيًا بين الرجال والنساء في الطريقة التي تثار فيها الشهوة الجنسية فعند الرجال تعمل الجاذبية الجسدية، أيّ عند رؤية فتاة جميلة تحدث الإثارة والانتصاب، ولكن عند المرأة ليس معروفًا حتى الآن كيف تعمل الآلية وكيف تحدث الإثارة الجنسية.

كما يتفق الأخصائيون ويقولون أيضًا أن الجنس لدى الرجال هو غريزة، فالرجل يكون دائمًا على استعداد لممارسة الجنس ويثار بسهولة، أما عند النساء فإن الجنس هو رد فعل، أيّ بمعنى رد فعل على العملية النفسية والعاطفية التي تمر بها بعد التعرف على الرجل.

الفرق في المداعبة قبل ممارسة الجنس

يعتقد أخصائيو الجنس أن الرجال بحاجة إلى المداعبة بشكل أقل، فعند الرجال يكون التركيز على الأعضاء الجنسية، وهم يتوجهون مباشرة إلى أعضائهم وأعضاء زوجاتهم الجنسية، في المقابل يكون التركيز عند النساء أكثر على الأطراف حتى تصل المرأة إلى الأعضاء الجنسية تحتاج إلى مداعبة طويلة.

كما أن عند النساء المداعبة هي أكثر أهمية للوصول إلى حالة الإثارة الجنسية، أما الرجال فكل هذه الأشياء تكون أقل أهمية عادةً، وقد يميل الرجال إلى تخطي مرحلة المداعبة لأنهم يريدون الولوج لإشباع شهوتهم.

تأثير الجو العام في طرق ممارسة الجماع

النساء بحاجة إلى جو مناسب للدخول في العملية الجنسية، كالإضاءة الخافتة، والموسيقى، ويردن أن يكون الزوج نظيفًا ومعطرًا، فالنساء هن متعددات المهام يمكنهن التفكير في ألف شيء أثناء ممارسة الجنس، ورغم ذلك فهن يستمتعن به.

لكن عند الرجال كل شيء يعمل ببساطة أكثر، فهم ليسوا بحاجة إلى جو خاص، وهذا يعتبر بالنسبة إليهم شيئًا زائدًا، وهم لا يحتاجون أيضًا إلى جو مناسب بنفس المقدار الذي تحتاج إليه النساء حتى يحصل لديهم الانتصاب والإثارة الجنسية.

كيف تؤثر الاختلافات بين الرجال والنساء في العلاقة الزوجية؟

نظريًا في معظم الحالات يريد الرجل الوصول إلى الجماع منذ اللقاء الأول وحتى قبل زواجه، بينما النساء لا تفعلن ذلك، كما أن الرجال يريدون الجماع لأن الفتاة تعجبهم من حيث مظهرها الخارجي، ولكن النساء لا توافقن عادة على قبول الرجل إذا كن يعتقدن بأن الرجل لا يناسبهن حتى لو كان يبدو جميلًا في أعينهن.

الاختلافات بين الرجل والمرأة من الناحية الجنسية، وفي كل شيء آخر في الحياة يمكن أن تؤثر في ثلاثة أشكال مختلفة:

  1. تفكيك العلاقة.
  2. صراعات داخل العلاقة.
  3. إجراء الزوجان حوارًا ناضجًا يتوصلان في نهايته إلى حل وسط.
من قبل منى خير - الأربعاء 15 أيار 2013
آخر تعديل - الثلاثاء 28 أيلول 2021