الوسواس القهري الجنسي

الوسواس القهري الجنسي هو أحد الاضطرابات التي تصيب كل من الرجال والنساء، ولكن ما هو الوسواس القهري الجنسي؟ وما هي أعراض الإصابة به؟ كل هذا وأكثر سنتعرف عليه في المقال الآتي.

الوسواس القهري الجنسي

ما هو الوسواس القهري؟ وما هي أسباب الإصابة به؟ في ما يأتي توضيح لذلك:

ما هو الوسواس القهري الجنسي؟

هو اضطراب الإدمان على الجنس أو السلوك القهري الجنسي الذي يعني وجود رغبة جنسية مُفرطة تتحكم في المُصاب وتمنعه من ممارسة الأنشطة الحياتية بمختلف جوانبها، ويصبح منهمكًا في التخيل والسلوك المُثير جنسيًا والذي من الصعب كبحه أو السيطرة عليه، ويشمل هذا الاضطراب على عدد من الممارسات ومنها:

  • الاستمناء.
  • الجنس عبر الإنترنت.
  • ممارسة الجنس المتعدد أي مع أكثر من شريك.
  • الدفع مقابل الخدمات الجنسية واستخدامها.
  • ممارسة الجنس في الأماكن العامة.

ما هي أسباب الوسواس القهري الجنسي؟

إن أسباب اضطراب الوسواس القهري الجنسي لا زالت غير واضحة، إلا أن هناك عدد من العوامل التي تُساهم في الإصابة به، وهي:

  1. اختلال توزان بعض المواد الكيميائية التي تُساهم في تحسين المزاج وارتفاع مستوياتها فيه، ومنها: السيروتونين (Serotonin)، والدوبامين (Dopamine)، والنوربينفرين (Norepinephrine).
  2. حدوث تغييرات في الدوائر العصبية في الدماغ وتحديدًا في مراكز التعزيز فيه مما يؤدي إلى تغير مسارات الدماغ تمامًا كما يحدث في حالات الإدمان، وبالتالي مع مرور الوقت تصبح الحاجة إلى محتوى جنسي أكثر كثافةً وتحفيزًا ضروريًا للوصول إلى الراحة والإشباع.
  3. تأثير بعض الحالات أو المشكلات المرضية على الدماغ ومنها الصرع والخوف التي تلحق الضرر ببعض أجزاءه التي تؤثر على السلوك الجنسي.
  4. تناول الأدوية المُحفزة للدوبامين (Dopamine) كتلك الخاصة بمرض باركنسون.

ما هي أعراض الوسواس القهري الجنسي؟

في ما يأتي عدد من أعراض الإصابة بهذا الاضطراب:

  • ممارسة الأنشطة الجنسية أو التفكير بالجنس بهوس وبتكرار لتصبح محور الحياة الرئيس وإهمال الجانب الصحي والشخصي والعناية بالنظافة وترك أي اهتمامات أو مسؤوليات أخرى.
  • فشل العديد من المحاولات للحد من السلوك الجنسي المتكرر لفترة طويلة وعلى سبيل المثال لمدة تصل إلى 6 أشهر.
  • الاستمرار في ممارسة السلوك الجنسي على الرغم من العواقب السلبية أو الشعور بالقليل من الرضى أو حتى انعدامه.
  • الشعور بالخجل أو الاكتئاب والتفكير في الانتحار.
  • انعدام القدرة على إقامة علاقات سليمة ومستقرة والحفاظ عليها.

كيف يُمكن علاج الوسواس القهري الجنسي؟

يُمكن علاج هذا الاضطراب بإحدى الطرق الآتية:

  • العلاج النفسي 

ويشمل على الآتي:

  1. العلاج السلوكي المعرفي (Cognitive behavioral therapy - CBT) والذي يُساهم في التعرف على المفاهيم الخاطئة والسلبية والغير الصحية واستبدالها بوسائل وتقنيات صحية أكثر.
  2. علاج القبول والالتزام القائم على قبول الأفكار والالتزام باختيار أفعال أكثر اندماجًا مع القيم الهامة.
  3. ديناميكيات العلاج النفسي والذي يُركز على زيادة الوعي نحو الأفكار والسلوكيات اللاواعية وتطوير رؤى جديدة تصبح جزء من محفز الفرد لحل المشكلات.
  • العلاج الطبي

ويكون جنبًا بجن مع العلاج النفسي ويشمل الصرف الطبي لبعض الأدوية، ومنها:

  1. مضادات الاكتئاب.
  2. الأدوية التي تحتوي على مادة النالتريكسون (Naltrexone)، إذ تعمل على منع الجزء المسؤول في الدماغ عن الاستمتاع ببعض السلوكيات المُسببة للإدمان ومنها الإدمان السلوكي الذي يشمل السلوك الجنسي القهري.
  3. عقاقير تثبيت المزاج والتي تُستخدم لاضطراب ثنائي القطب والتي يُمكنها أيضًا التقليل من النزوات الجنسية القهرية.
  4. مضادات هرمون الإندروجين والتي تُقلل من المُثيرات الجنسية ومن تأثير هذا الهرمون الجنسي في الرجال، وتُستخدم في العادة مع الرجال ذوي السلوك الجنسي الخطير على الآخرين.
  • العلاج المنزلي

ويشمل على ما يأتي:

  1. الدعم والفهم للحالة الفردية.
  2. المساندة لعدم الانتكاس.
  3. التعرف على الاضطراب بشكل أكبر وفهمه.
  4. الاطلاع على خيارات العلاج الإضافية.
من قبل د. اسيل متروك - الأربعاء 29 أيلول 2021