اليوم العالمي لالتهاب الكبد الفيروسي : مصر تعتلي القائمة

في اليوم العالمي لالتهاب الكبد الفيروسي تنصح منظمة الصحة العالمية بالقيام بعدة خطوات وقائية لحماية أنفسنا من المرض، إليكم هذه الإجراءات.

اليوم العالمي لالتهاب الكبد الفيروسي : مصر تعتلي القائمة

يصادف اليوم (28/07/2015) اليوم العالمي لمرض التهاب الكبد الفيروس، حاملاً شعار: "امنع الإصابة به..تحرك الان" وذلك بهدف رفع الوعي والمعرفة حول المرض ومخاطره وكيفية تجنب الإصابة والوقاية منه.

حيث تشير احصائيات منظمة الصحة العالمية إلى أن 1.45 مليون شخصا يتوفون سنوياً حول العالم نتيجة الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي وبالأخص التهاب الكبد الفيروسي B و C، فهذا المرض يحدث نتيجة الإصابة بواحد من خمس فيروسات مختلفة، التي تنتقل من خلال المياه والطعام الملوث، أو الاتصال المباشر مع دم وسوائل الشخص المصاب، أو من الأم المصابة إلى أطفالها أو حتى من خلال الإتصال الجنسي.

لذا ان القيام بخطوات وقائية من شأنها أن تحمي الملايين من الإصابة بالمرض والوفاة بسببه، ومن أهم هذه الخطوات:

  • معرفة طرق انتقال الفيروس والإصابة به.
  • التطعيم واستخدام الحقن الامنة: أوضحت منظمة الصحة العالمية إلى أن مليوني شخصاً يصابوا بالتهاب الكبد الفيروسي من خلال استخدامم الحقن الملوثة، بالتالي اقصاء والحد من التطعيمات الغير ضرورية واستخدام الحقن الذكية التي لا يمكن استخدامها مرة ثانية يحمي الكثيرين من الإصابة بالمرض وذلك تحت شعار "الحقن الامن".
  • الحصول على التطعيمات اللازمة: توصي منظمة الصحة العالمية جميع الأطفال بالحصول على التطعيم اللازم ضد التهاب الكبد الفيروسي وبالأخص فيروس B والذي من شأنه أن يحميهم طوال حياتهم من الإصابة بالمرض. وعادة ما يعطى هذ التطعيم بعد 24 ساعة من الولادة ويرافقه سلسة من التطعيمات. كما تشير المنظمة الى ضرورة تطعيم البالغين الذين في خطر الإصابة في مرض التهاب الكبد الفيروسي.
  • القيام بالفحوصات اللازمة والعلاج في حال الحاجة له: يوجد حالياً أدوية تساعد في علاج مرضى التهاب الكبد الفيروسي C وأخرى من شأنها أن تحد من العدوى الناجمة عن التهاب الكبد الفيروسي B، لذا أخذ هذه الأدوية يساهم في تقليل فرص الوفاة من سرطان الكبد وتشمع الكبد، بالإضافة إلى انخفاض مقدرته على نقل المرض إلى الاخرين. ومن هنا تنبع أهمية القيام بالفحوصات اللازمة لكشف الإصابة بالمرض وتلقي العلاج اللازم.

التهاب الكبد الفيروسي يسيطر على مصر 

أوضحت منظمة الصحة العالمية أن فعاليات اليوم العالمي لالتهاب الكبد الفيروسي لهذا العام تركزت في مصر، وذلك نظراً لكونها من أكثر الدول في العالم التي تعاني من عبء انتشار هذا المرض بين مواطنيها.

حيث أن 10% من مواطنيها الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15- 59 عاماً في مصر مصابين بالتهاب الكبد الفيروسي C، وبالرغم من ذلك ساعد تعاونها مع منظمة الصحة العالمية في تقليل نسبة انتشار المرض وانتقاله بين المواطنين.

أما بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط، فأشارت احصائيات عام 2013 للمنظمة وجود 23 مليون شخصاً مصاباً بمرض التهاب الكبد الفيروسي C، وتربعت مصر المرتبة الأولى في القائمة ما بين هذه الدول، حسبما هو موضح سابقاً. 

أهم الحقائق عن التهاب الكبد الفيروسي 

إليكم أهم الحقائق التي تميز مرض التهاب الكبد الفيروسي C:

  • أغلب المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي C لا يشعرون بأعراض مميزة للمرض، ومن هنا تنبع أهمية الخضوع للفحوص المستمرة وبالأخص لمن يقعون ضمن فئة الخطر.
  • بالإمكان تجنب الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي B من خلال اللقاحات المتوفرة لذلك والذي أصبح متوفراً منذ عام 1982.
  • اللقاح ضد التهاب الكبد الفيروسي B فعال بنسبة تصل إلى 95% في منع الإصابة به، إلا أنه غير فعال بتاتاً في حال قيام شخصاً مريضاً بهذا الالتهاب بتلقيه.
  • لا يشعر المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي B عادة بالمرض بالرغم من تدمر أجزاء من الكبد لديهم.
  • يصاب عادة ما يقارب الـ 3-4 مليون شخصاً حول العالم بالتهاب الكبد الفيروسي C سنوياً، علماً أن 2 مليون منهم يصابوا بسبب استخدام الحقن الملوثة والغير امنة.
  • لا يوجد هناك أي لقاح ضد مرض التهاب الكبد الفيروسي C إلا أن المرضى يتجاوبون بشكل جيد للعلاجات الموجودة.
من قبل رزان نجار - الثلاثاء ، 28 يوليو 2015
آخر تعديل - الأحد ، 23 أبريل 2017