تعرف على أمراض القلب الوراثية

على الرغم من أن أمراض القلب الوراثية تعد نادرة الحدوث نسبيًا، إلا أنها قد تكون مهددة لحياة بعض المرضى، فما هي هذه الأمراض؟ 

تعرف على أمراض القلب الوراثية

أمراض القلب الوراثية والتي تدعى أيضًا بأمراض القلب الجينية (Genetic heart disease) هي مجموعة واسعة من الأمراض التي تنتقل من الاباء إلى الأبناء، والتي تحدث نتيجة طفرات جينية في المادة الوراثية المسماة بالحمض النووي (DNA)، وفي هذا المقال سيتم إيضاح أهم النقاط المتعلقة بهذه الأمراض:

أمراض القلب الوراثية

يشير مصطلح أمراض القلب الوراثية إلى العديد من الحالات أو الاضطرابات التي تصيب عضلة القلب والأوعية الدموية، وفي ما يأتي نذكر من هذه الأمراض الأكثرها شيوعًا:

  • أمراض اعتلال عضلة القلب (Cardiomyopathies) 

أمراض اعتلال عضلة القلب هي مشكلات صحية مختلفة تصيب عضلة القلب، والتي تؤدي إلى ضعفها وعدم قدرتها على تأدية وظيفتها بالشكل الطبيعي، الأمر الذي يؤدي إلى صعوبة ضخ الدم إلى بقية أعضاء الجسم، ومن أمثلة هذه الأمراض نذكر ما يأتي:

1. اعتلال عضلة القلب التضخمي (Hypertrophic)

يحدث هذا النوع من الاعتلال نتيجة زيادة سمك أو ثخن في جدار عضلة القلب وخاصة في البطين الأيسر المسؤول عن ضخ الدم.

2. اعتلال عضلة القلب التوسعي (Dilated)

في هذا النوع من الاعتلال يحدث توسع في البطين الأيسر، الأمر الذي يسبب قلة كفاءته على ضخ الدم.

3. اعتلال عضلة البطين الأيمن القلبية المسببة لاضطراب النظم

قد تصاب أنسجة عضلة القلب بالتليف نتيجة تكون ندبات فيه وخاصة في البطين الأيمن، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث اضطراب نبضات القلب.

4. اعتلال عضلة القلب المقيد (Restrictive)

يشير هذا النوع من الاعتلال إلى تصلب عضلة القلب وفقدان مرونتها، الأمر الذي يتسبب بعدم قدرتها على التوسع لاستيعاب كميات الدم الكافية لكي يتم ضخه إلى بقية الأعضاء.

  • اضطرابات نظم القلب الوراثية (Familial arrhythmias)

تحدث مشكلة اضطرابات نظم القلب الوراثية نتيجة خلل في عمل البروتينات القلبية المسؤولة عن النشاط الكهربائي في القلب، وتشمل هذه الاضطرابات ما يأتي:

  1. متلازمة QT الطويلة (Long QT syndrome) والقصيرة.
  2. تسرع القلب البطيني الكاتيكول أميني متعدد الأشكال.
  3. متلازمة بروغادا (Brugada syndrome).
  • أمراض القلب الوعائية الوراثية

أمراض القلب الوعائية هي الأمراض التي تصيب القلب والأوعية الدموية المرتبطة به، مثل: الشريان الأبهر، والشرايين التاجية وغيرها من الشرايين، وفي ما يأتي نذكر بعضًا منها: 

  1. فرط كولسترول الدم العائلي.
  2. متلازمة مارفان (Marfan syndrome).
  • متلازمة الموت المفاجئ الناجم عن اللانظمية القلبية

تحدث هذه الحالة نتيجة وجود اضطراب غير مبرر في نظم القلب، وتكمن خطورة هذه المتلازمة هو أن تشخيصها يحدث بعد حدوث الوفاة.

أعراض أمراض القلب الوراثية

قد لا يعاني بعض المرضى من أي أعراض، مع ذلك قد تسبب أمراض القلب الوراثية الأعراض والعلامات الاتية:

  1. الخفقان.
  2. ضيق التنفس.
  3. الشعور بالدوار.
  4. فقدان الوعي المؤقت والإغماء المفاجئ.

تشخيص أمراض القلب الوراثية

أمراض القلب الوراثية هي كثيرة، لذلك قد يكون من الصعب الكشف عنها بسهولة، ولكن قد يقوم الطبيب المختص بمعاينة المريض والاستفسار منه عن الأعراض والتاريخ الطبي والعائلي له، إضافة إلى ذلك قد يقوم بإجراء بعض الفحوصات التشخيصية، والتي تشمل ما يأتي:

  • مخطط صدى القلب (Echocardiogram).
  • مخطط كهربائية القلب.
  • تصوير بالأشعة السينية.
  • التصوير المقطعي المحوسب.
  • القسطرة القلبية.
  • إجراء بعض الفحوصات المخبرية، والتي تشمل ما يأتي: فحص وظائف الكلى، وفحص وظائف الكبد، وفحص بعض أنواع البروتينات التي ينتجها القلب، وفحص وظائف الغدة الدرقية، وفحص مستوى الحديد، وفحص الجينات.

علاج أمراض القلب الوراثية

يعتمد علاج هذه الأمراض على نوع المشكلة القلبية، وعلى عوامل أخرى، مثل: شدة المرض، والحالة الصحية للمريض، حيث يمكن أن يحتاج بعض المرضى إلى إجراء بعض الفحوصات السنوية والمتابعة الطبية فقط، بينما قد يحتاج البعض الاخر إلى تدخلات علاجية متنوعة.

وبشكل عام تتضمن الأساليب المتبعة في علاج أمراض القلب الوراثية بالاتي:

1. تدابير طبية

تشمل التدابير الطبية المستخدمة في علاج أمراض القلب الوراثية ما يأتي:

  • العلاج بالأدوية.
  • مساعدة المريض في إنشاء نمط حياة صحي، مثل: إنشاء برامج خاصة بالنظام الغذائي الصحي، والأنشطة الرياضية.

2. العلاج بالأجهزة

قد يحتاج بعض المرضى تركيب بعض الأجهزة الطبية أو زراعتها داخل أجسادهم لتدبير الحالات المتعلقة باضطراب نظم القلب، وتشمل تلك الأجهزة ما يأتي:

  • منظم ضربات القلب (Pacemaker).
  • جهاز مقوم نظم القلب ومزيل الرجفان.
  • جهاز مساعدة البطين الأيسر.

3. إجراءات علاجية طفيفة التوغل

قد تحتاج بعض الحالات إلى إجراء بعض أنواع التقنيات التي تساعد في تخفيف أعراض ومضاعفات المشكلات القلبية، وتشمل تلك الإجراءات ما يأتي:

  • قسطرة رأب الأوعية التاجية لتوسيع وفتح الشرايين.
  • عملية كي القلب المسماة طبيًا بالجذ القلبي (Cardiac ablation) لتخفيف مشكلات اضطراب نظم القلب.

4. العمليات الجراحية

توجد مجموعة متنوعة من العمليات القلبية الجراحية، وقد يلجأ الأطباء إليها لعدة أسباب بما في ذلك الحالات الطارئة أو فشل جميع الخطط العلاجية في تدبير المشكلة.

وفي ما يأتي نذكر بعضًا من هذه العمليات:

من قبل د. نور فائق - الأربعاء ، 3 مارس 2021