انسداد الأوعية الدموية في القدم

هل تعرفت على أهم المعلومات حول انسداد الأوعية في القدم؟ تابع القراءة لنقدم لك ما تبحث عنه.

انسداد الأوعية الدموية في القدم

يسمى انسداد الأوعية الدموية في القدم بمرض الشريان المحيطي (Peripheral artery disease) وهي حالة قد تؤثر على القدمين، فهل تعرفت سابقًا على الأسباب المؤدية لذلك؟ وما هي أبرز الأعراض؟ وكيف يمكن علاجها؟ كل هذا ستجد في المقال الآتي:

أسباب انسداد الأوعية الدموية في القدم

يحدث تضيق في شرايين الساق مما يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم وإصابة الأعصاب والأنسجة الأخرى ويحدث ذلك بسبب تصلب الشرايين، حيث أنه تتراكم المواد الدهنية على جدران الشرايين وتجعلها أضيق وبالتالي تصبح الجدران أكثر صلابة وتمنع تدفق الدم.

تؤثر هذه الحالة على القدمين مما يمنع وصول الدم والأكسجين بشكل كافي إلى عضلات القدمين والأمر الذي يؤدي إلى زيادة إجهاد العضلات بشكل أكبر خاصة أثناء القيام بالتمارين أو المشي.

عوامل الخطر المؤدية لانسداد الأوعية الدموية في القدم

في الغالب يعد انسداد الأوعية اليومية في القدم شائعًا عند الرجال فوق سن الخمسين، لكن توجد عوامل خطر قد تزيد من خطر الإصابة به وهي:

  • الكولسترول الضار المرتفع.
  • داء السكري.
  • السمنة.
  • أمراض القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • التدخين.
  • السكتة الدماغية.

أعراض انسداد الأوعية الدموية في القدم

من أبرز أعراض انسداد الأوعية الدموية في القدم، ما يأتي:

  • ألم وشعور بالتعب في الساقين والأرداف عند المشي.
  • بشرة قدم لامعة وخالية من الشعر.
  • تقرحات في القدم.
  • شحوب الساق خاصة عند رفعها.
  • احمرار الساق عند خفضها.
  • تغير لون الساق للأزرق.
  • برودة في القدمين.
  • العجز الجنسي لدى الرجال.
  • آلام الساق في الليل.

ويجدر التنبيه على أن الألم أثناء الراحة علامة على أن الشرايين المسدودة قد تفاقمت.

طرق تشخيص انسداد الأوعية الدموية في القدم

من أبرز طرق التشخيص:

  • الفحص البدني

يقوم الطبيب بسؤال المريض عن الأعراض التي يعاني منها، مع ملاحظة لون ودرجة حرارة القدم والضغط عليها برفق لمعرفة مدى سرعة عودة اللون بعد إزالة الضغط.

  • اختبار شد الأكسجين

يقيس هذا الاختبار مستوى الأكسجين في الأنسجة تحت الجلد كما أنه يعد مقياس غير مباشر لتدفق الدم، ويتم ذلك من خلال وضع أجهزة استشعار على جلد الساق، ثم من خلال الأقطاب الكهربائية الموجودة في المستشعرات التي تقوم بتسخين المنطقة الموجودة أسفل الجلد لتوسيع الأوعية الدموية، مؤقتًا والسماح بقياس مستوى الأكسجين بسهولة.

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية دوبلر

يستخدم هذا الاختبار للتحقق من سرعة واتجاه تدفق الدم في الأوعية الدموية في القدم، ويتم ذلك من خلال ارتداد الموجات الصوتية عالية التردد من خلايا الدم الحمراء والتقاط المسبار الموجات الصوتية المنعكسة وإرسالها لمكبر للصوت حتى يمكن سماعها، فإذا كان الصوت خافت فهذا يعني يوجد ما يمنع تدفق الدم.

  • التصوير بالأشعة السينية للأوعية الدموية

يساعد هذا الاختبار في معرفة ما إذا كان يوجد انسداد وما هو حجمه، ويتم ذلك من خلال إدخال أنبوب رفيع ومرن في شريان الساق، وحقن صبغة للمساعدة في ظهور الشرايين والأوردة بوضوح في الأشعة السينية.

  • فحوصات أخرى

من الممكن اللجوء لإجراء بعض الفحوصات الأخرى، مثل:

  1. التصوير المقطعي المحوسب.
  2. التصوير بالرنين المغناطيسي.
  3. اختبارات الدم لقياس مستويات الكولسترول والغلوكوز في الدم.

طرق علاج انسداد الأوعية الدموية في القدم

تعرف بالتفصيل عليها:

1. عوامل لتحديد العلاج 

تعتمد خطة علاج انسداد الأوعية الدموية في القدم على عدة عوامل، أهمها:

  • العمر.
  • الصحة العامة للمريض.
  • التاريخ الطبي.
  • موقع الانسداد.
  • الأعراض.
  • استجابة الجسم لبعض العلاجات والأدوية.

2. إجراء تغييرات في أنماط الحياة

غالبًا يتم التعامل مع الانسداد إذا كان لأول مرة من خلال إجراء بعض التغييرات في أنماط الحياة، وأبرزها:

  • التوقف عن التدخين.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • اتباع نظام غذائي صحي منخفض الدهون.
  • ارتداء الجوارب الصوفية الفضفاضة للحفاظ على دفء القدمين.
  • الاعتناء جيدًا بالقدمين والحرص على فحصهما يوميًا للتأكد من عدم وجود آفات أو مشكلات أخرى.
  • علاج المشكلات التي قد تسبب انسداد الأوعية الدموية، مثل: ارتفاع ضغط الدم، والسكري.
  • الالتزام بالأدوية الموصوفة من قبل الطبيب لمنع تجلط الدم، مثل: الأسبرين.
  • استخدام الأدوية التي تحسن من تدفق الدم، مثل: سيلوستازول (Cilostazol)، والبنتوكسيفيلين (Pentoxifylline) حسب توجيهات الطبيب. 

3. التدخلات الطبية الأخرى

في الحالات الشديدة يتم اللجوء إلى القسطرة أو الجراحة خاصة إذا حدث انسداد تام أو شبه كامل لتدفق الدم، وتشمل الآتي:

  • القسطرة: يتم استخدام أنبوب لعمل فتحة وزيادة تدفق الدم، ويمكن وضع دعامة داخل الشريان المسدود لفتح المنطقة المسدودة.
  • الجراحة: من الممكن أن يلجأ الطبيب للجراحة إذا كان ذلك ضروريًا لفتح الشريان المسدود.

مضاعفات انسداد الأوعية الدموية في القدم

يعد الانخفاض الحاد والمفاجئ في تدفق الدم إلى القدم حالة طبية طارئة، حيث أنه يؤدي عدم تدفق الدم إلى فقدان الإحساس أو الشلل في أحد الأطراف وبالتالي إذا استمر ذلك لفترة طويلة فقد يؤدي لموت الأنسجة.

وفي بعض الحالات الأكثر خطورة من الممكن أن تكون أحد مضاعفات انسداد الأوعية الدموية في القدم بتر القدم.

من قبل أمل صباح - الخميس 28 تشرين الأول 2021