أنواع ضمور العضلات وطرق التشخيص

قد تؤدي أنواع ضمور العضلات المختلفة لشلل حركي، نقدم لك أبرز المعلومات حول أنواع ضمور العضلات.

أنواع ضمور العضلات وطرق التشخيص

سنتعرف فيما يأتي على أهم المعلومات حول أنواع ضمور العضلات:

أنواع ضمور العضلات

يمثل الضمور العضلي مجموعة من أمراض العضلات التي قد تسببها الطفرات الوراثية في جينات المصاب، والتي تعيق بدورها القدرة على الحركة مع مرور الوقت نتيجة ضعف العضلات مما يجعل من القيام بالمهام اليومية أمرًا شاقًا.

هناك أكثر من ثلاثين نوعًا مختلفًا من الضمور العضلي، إليك الأنواع الأكثر شيوعًا:

  • الضمور العضلي الدوشيني (Duchenne Muscular Dystrophy) 

يعد الضمور العضلي الدوشيني من أكثر الأنواع شيوعًا، إذ يتم تشخيصه في مرحلة الطفولة ويظهر عند الذكور فقط في مرحلة الطفولة المبكرة ويتطور بسرعة، مما يؤثر على قدرة معظم الأطفال على المشي في سن الثانية عشر.

غالبًا ما يحتاج الأطفال في هذا العمر إلى جهاز تنفس وكرسي متحرك، نتيجة ضعف عضلات الجسم التي تصعب من إمكانية المشي وتزيد من السقوط المتكرر.

  • الضمور العضلي بيكر (Becker Muscular Dystrophy)

غالبًا ما تظهر أعراض الضمور العضلي بيكر في مرحلة المراهقة، ويصيب الذكور فقط.

يواجه المصابون بهذا المرض ضعف في عضلات الفخذين والوركين والكتفين والحوض تدريجيًا، يختلف تطوره من شخص لاخر، فقد يحتاج البعض إلى كرسي متحرك في مرحلة البلوغ، في المقابل قد يحتاج البعض الاخر إلى جهاز بسيط للمساعدة في المشي، مثل: العصا.

  • الضمور العضلي الوتري (Myotonic Muscular Dystrophy)

يعد الضمور العضلي الوتري من أكثر أنواع الضمور العضلي شيوعًا عند البالغين، وهو يؤثر على النساء والرجال على حدٍ سواء.

يسبب هذا النوع ضعف في الأطراف كالمعصمين واليدين، وصعوبة في استرخاء العضلات واضطرابات في الجهاز الهضمي كالإسهال والإمساك، وإعتام عدسة العين، وخلل في الغدد الصماء كمرض السكري والغدة الدرقية.

  • الضمور العضلي الخلقي (Congenital Muscular Dystrophy)

يصيب الضمور العضلي الخلقي الذكور والإناث على حدٍ سواء، وقد يظهر عند الولادة أو قبل سن الثانية.

قد يتعرض الأطفال المصابون به إلى مضاعفات في المفاصل وصعوبات في التنفس والبلع، ونوبات صرع، ومشكلات في الرؤية والكلام.

  • الضمور العضلي للأطراف (Limb-Girdle Muscular Dystrophy)

يؤثر الضمور العضلي على عضلات الساقين والذراعين والوركين والكتفين، وقد يبدأ لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن سنتين وكبار السن الذين تزيد أعمارهم عن أربعين عامًا، وهو يؤثر على النساء والرجال على حد سواء.

قد يحتاج المصابون به إلى كرسي متحرك.

  • الضمور العضلي الوجهي العضدي (Facioscapulohumeral Muscular Dystrophy)

يؤثر الضمور العضلي الوجهي العضدي على عضلات الكتف وعضلات الوجه والذراعين، وغالبًا ما تظهر هذه الحالة قبل سن العشرين عند الرجال والنساء، لكنها قد تتطور حتى سن الأربعين عامًا.

  • الضمور العضلي البعيد (Distal Muscular Dystrophy)

يؤثر الضمور العضلي البعيد على عضلات القدمين واليدين والساقين والذراعين، ويظهر لدى النساء والرجال الذين تتراوح أعمارهم بين الأربعين والستين عامًا، ويتطور بشكل أبطأ من الأشكال الأخرى للضمور العضلي.

  • الضمور العضلي العيني البلعومي (Distal Muscular Dystrophy)

يحدث الضمور العضلي العيني البلعومي عادةً بين سن الأربعين والسبعين، ويؤثر على عضلات الحلق والجفن ويتطور ببطء، ومن الممكن أن يعاني الأشخاص المصابون به في النهاية من صعوبة بلع الطعام.

تشخيص الضمور العضلي

قد يخضع المصاب بأحد أنواع ضمور العضلات لواحد أو أكثر من الاختبارات التشخيصية الاتية:

  1. اختبار الدم للكشف عن مستويات مرتفعة من إنزيم كيناز الكرياتين (Creatine kinase)، إذ قد تشير المستويات المرتفعة إلى تلف العضلات الناجم عن الضمور العضلي.
  2. تخطيط كهربية العضل لقياس النشاط الكهربائي للأعصاب والعضلات.
  3. الاختبارات الجينية لتحديد الطفرات الوراثية المرتبطة بالضمور العضلي.
  4. خزعة العضلات للبحث عن تغيرات الخلايا في الأنسجة العضلية.

مضاعفات الضمور العضلي

يؤثر الضمور العضلي على القلب والعضلات والرئتين، قد يكون المصاب بأحد أنواع ضمور العضلات عرضة للاتي:

  1. الاختناق.
  2. مشكلات القلب، مثل: فشل القلب، وعدم انتظام ضربات القلب.
  3. ضيق في التنفس.
  4. التهابات الجهاز التنفسي، مثل: الالتهاب الرئوي. 

من قبل سلام عمر - الثلاثاء ، 28 سبتمبر 2021