أين توجد البكتيريا النافعة في الطعام

للبكتيريا النافعة فوائد عديدة في الجهاز الهضمي، فأين توجد البكتيريا النافعة في الطعام؟ وما هي البكتيريا؟ وما فوائدها؟

أين توجد البكتيريا النافعة في الطعام

نحاول جميعنا تعزيز صحة الجهاز الهضمي، وتعد البكتيريا النافعة جزء مهم في الجهاز الهضمي، فأين توجد البكتيريا النافعة في الطعام؟ سنجيب في الاتي:

أين توجد البكتيريا النافعة في الطعام

توجد البكتيريا النافعة في أطعمة متنوعة ومختلفة، لنتعرف عليها:

1. اللبن

يعد اللبن أحد المصادر الغنية بالبكتيريا النافعة، وتساعد البكتيريا النافعة الموجودة في اللبن على الحد من مشكلة مقاومة اللاكتوز التي يعاني منها البعض.

2. مخلل الملفوف

يحتوي مخلل الملفوف غير المبستر على البكتيريا النافعة على عكس النوع المبستر الذي يباع في معظم المحلات التجارية.

إذ تعمل عملية التصنيع على قتل البكتيريا النافعة الحية، والجديربالذكر أن مخلل الملفوف يعد من الأطعمة الغنية بالفيتامينات المدعمة للمناعة.

3. حساء الميسو

يعد حساء الميسو من الأطعمة المشهورة في اليابان، ويحتوي على عجينة فول الصويا المخمرة التي تحتوي على البكتيريا النافعة.

كما يحتوي حساء الميسو على فيتامينات ب ومضادات الأكسدة.

4. الجبنة الطرية

تحتوي بعض أنواع الجبنة الطرية مثل جبنة الجودة على خمائر البكتيريا النافعة المفيدة للمعدة.

5. حليب الكفير

اكتشفت دول جنوب شرق أوروبا حليب الكفير، وهو حليب كريمي سميك يشبه في قوامه اللبن، يحتوي حليب الكفير على أنواع مميزة من البكتيريا النافعة والقليل من الخمائر.

6. خبز العجين المخمر

يعد خبز العجين المخمر من المخبوزات المشهورة في منطقة سان فرانسيسكو، وهو خبز غني بالبكتيريا النافعة.

7. اللبن الرائب

من أسهل الطرق للحصول على البكتيريا النافعة، شرب اللبن الرائب، وهو حليب مخمر مع البكتيريا النافعة، يمكن البحث عنه عن طريق اسمه أو ما يعرف بمخيض اللبن.

8. مخلل الحامض

عند البحث عن مخلل الحامض احرص على شراء المصنوع طبيعيًا، الذي لا يحتوي على مادة الخل في مكونات تصنيعه، إذ يساعد الملح مع الماء على نمو البكتيريا النافعة في مخلل الحامض.

9. البنغريق (Tempeh)

هو طبق أندونيسي الصنع، يحتوي على خمائر فول الصويا التي تفيد في نمو البكتيريا النافعة كما يحتوي على البروتين، يوصف بأنه طبق مدخن، ويشبه في طعمه الفطر، كما يمكن استبداله باللحم من الطبق.

10. المكملات الغذائية

يمكن شراء البكتيريا النافعة على شكل حبوب، بودرة أو شراب من الصيدليات، لكنها أقل فائدة من الأطعمة، كما يجب استشارة الطبيب قبل تناولها خاصة عند وجود مشاكل في جهازك المناعي.

ما هي البكتيريا النافعة؟

البكتيريا النافعة هي البكتيريا الحية الجيدة في جسم الإنسان بشكل طبيعي، حيث يحتوي الجسم بشكل دائم على نوعين من البكتيريا؛ البكتيريا النافعة والبكتيريا الضارة، ويكونان في حالة موازنة.

والتي قد تختل عند مرض الإنسان بزيادة الضارة منها فتحاول البكتيريا النافعة التخلص منها وإعادة التوازن للجسم.

ما هي فوائد البكتيريا النافعة؟

للبكتيريا النافعة فوائد عديدة، أهمها:

  • تعزيز صحة القناة الهضمية.
  • إعادة التوازن بين البكتيريا النافعة والضارة في جسم الإنسان بعد مرضه.
  • دعم جهاز المناعة.
  • الحد من الإسهال، حيث أثبتت الدراسات دور البكتيريا النافعة في التقليل من الإسهال عند الأشخاص.
  • حل بعض المشاكل النفسية مثل القلق والاكتئاب، حيث أثبتت الدراسات وجود علاقة بين البكتيريا في الجهاز الهضمي والجهاز العصبي.
  • التقليل من الكلسترول الضار، حيث أثبتت دراسة أجريت في عام 2017 وجود علاقة طردية بين البكتيريا النافعة وتقليل الكلسترول في الجسم.
  • تهدئة القولون العصبي.

ما هي الأعراض الجانبية للبكتيريا النافعة

الى جانب البحث الدائم عن سؤال أين توجد البكتيريا النافعة في الطعام؟ يوجد بعض الأعراض الجانبية عند تناولها والتي قد يعاني الأقلية منها، مثل:

  • الانتفاخ.
  • الإسهال.
  • تشنجات في المعدة.
  • طفح جلدي.
  • حب شباب.
من قبل آلاء سليمان - الثلاثاء ، 17 نوفمبر 2020