تأثير اليود على الغدة الدرقية

هل تساءلت يومًا ما هو تأثير اليود على الغدة الدرقية؟ وما هي أهمية هذا المعدن لعمل الغدة الدرقية؟ وماذا يحدث في حال انخفاض مستوياته؟

تأثير اليود على الغدة الدرقية

تأثير اليود على الغدة الدرقية كبير ومهم، فهو معدن أساسي لعمل هذه الغدة، هيا نتعرف على التفاصيل في هذا المقال:

ما هو تأثير اليود على الغدة الدرقية؟

يعد اليود معدنًا مهمًا وأساسيًا لعمل الغدة الدرقية، حيث يدخل اليود في عملية إنتاج هرمونات الغدة الدرقية المختلفة.

فعندما تقوم بتناول مصادر اليود يتم امتصاصه ويدخل مجرى الدم بشكل سريع لتقوم خلايا الغدة الدرقية بأكسدته، وذلك تحضيرًا لاستخدامه في عملية إنتاج هرمون ثلاثي يود الثيرونين (T3)، وهرمون الثيروكسين (T4)، الأمر الذي يفسر تأثير اليود على الغدة الدرقية.

وهذه الهرمونات تعمل على تنظيم عملية الأيض، بالإضافة إلى دورها في الحفاظ على وظائف كل من القلب والدماغ والأعضاء الأخرى في الجسم، وبكلمات أخرى يشير عدم توازن مستويات اليود في الجسم إلى مشكلة في عملية إنتاج هرمونات الغدة الدرقية، الأمر الذي قد يسبب الإصابة بقصور الغدة الدرقية أو فرط نشاطها.

ومن الجدير بالذكر أن جسم الإنسان غير قادر على صناعة معدن اليود بنفسه، بالتالي فالجسم يحتاج إليه عن طريق الغذاء.

ما هي الكمية التي تحتاجها من اليود؟

نظرًا إلى تأثير اليود على الغدة الدرقية فإنه تشير التوصيات بالكمية اليومية الاتية الموصى بها من اليود:

  • يحتاج الرضع إلى 110 مايكروغرام من اليود حتى وصولهم الستة أشهر من العمر.
  • ترتفع الحصة اليومية للأطفال بين عمر 7 - 12 سنة إلى 130 مايكروغرام. 
  • يوصى البالغين بتناول حصة يومية من اليود تصل إلى 150 مايكروغرام.
  • يجب الحصول على مستويات مناسبة من اليود خلال فترة الحمل أيضًا، إذ يلعب دورًا كبيرًا في تطور الجنين ونموه، وبالتالي توصي المرأة الحامل بزيادة الحصة اليومية الخاصة بها من اليود إلى 50% أكثر من حصة البالغين.
  • يجب أن تستمر المرأة المرضع بتناول مستويات مرتفعة من اليود أيضًا، حيث توصي بتناول 290 مايكروغرام من اليود يوميًا.

أين يمكن العثور على اليود؟

يتواجد اليود في بعض الأطعمة المختلفة، ونذكر من بينها ما يأتي:

  • الملح المدعم باليود.
  • الحليب البقري.
  • الجبنة.
  • البيض.
  • الزبادي.
  • طحالب البحر.
  • حليب الصويا.
  • الصويا الصوص.

إلى جانب ذلك من الممكن اللجوء إلى مكملات الفيتامينات التي تحتوي على اليود، وذلك بعد استشارة الطبيب.

ماذا يحدث في حال انخفاض مستويات اليود في الجسم؟

إذًا بعد أن تعرفت على تأثير اليود على الغدة الدرقية قد تتساءل ماذا يحدث في حال انخفاض مستوياته؟

إن انخفاض مستوى اليود في الجسم من شأنه أن يؤدي إلى الإصابة بقصور الغدة الدرقية (Hypothyroidism)، كما ارتبطت انخفاض مستويات هذا المعدن في الإصابة بتضخم في الغدة الدرقية (Goiter) إلى جانب وجود مشكلات في الحمل.

وفي حال أدى انخفاض مستوى اليود في الجسم إلى تضخم الغدة الدرقية فقد تلاحظ هذه الأعراض:

  • تورم في منطقة الرقبة.
  • صعوبة في التنفس والبلع، ويتفاقم الوضع مع الاستلقاء.

أما في حال قصور الغدة الدرقية فقد يلاحظ المصاب ما يأتي:

  • ترقق الشعر.
  • جفاف البشرة.
  • الشعور بالبرد والتعب.
  • الإصابة بالإمساك.
  • الاكتئاب.
  • زيادة في الوزن بسهولة.

ماذا يحدث في حال ارتفاع مستويات اليود في الجسم؟

في بعض الحالات قد يعاني الشخص من ارتفاع في مستويات اليود في الجسم، لكن كيف يؤثر ذلك على عمل الغدة الدرقية؟ إن كنت تعاني من مشكلات في الغدة الدرقية، فإن زيادة مستويات اليود من شأنها أن تفاقم الوضع.

ومن الجدير بالذكر أن الأشخاص الذين عانوا من انخفاض في اليود ومن ثم ارتفع لديهم بشكل كبير، قد يعانون من مشكلات في الغدة الدرقية أيضًا.

من قبل سيف الحموري - الأربعاء ، 11 نوفمبر 2020
آخر تعديل - الأحد ، 12 سبتمبر 2021