تحليل البول: يمكن أن يستعمل لأمور أخرى غير التشخيص

غالبية الناس قاموا على الأقل في تحليل البول مرة واحدة على الأقل خلال حياتهم لإكتشاف ما إذا كانوا يعانون من مشكلة صحية. لكن البول يمكن أن يستعمل كعلاج أيضاً, طريقة التداوي بالبول على سبيل المثال يتم منذ قرابة ال 5000 سنة!

تحليل البول: يمكن أن يستعمل لأمور أخرى غير التشخيص

البول هو مادة بيولوجية التي تنتجها الكليتين وتفرز عن طريق جهاز البول. البول يخرج الفضلات التي تكونت كنتيجة للعمليات البيوكيميائية من الجسم. كذلك يفرز مع البول مواد ناتجة عن عمليات مسببة للأمراض بالإضافة الى المواد الغريبة عن الجسم , على سبيل المثال - الأدوية. كل انحراف عن تركيبة تحليل البول يدل على مشكلة.

تحليل البول: هل هنالك أهمية للون ورائحة البول؟

لون البول يتعلق بتركيزه وبالمواد التي تدخل الجسم. عادةً ما يكون اللون بين الشفاف للأصفر الفاتح. كل لون اخر يجب أن يسبب التساؤلات. هكذا على سبيل المثال, اللون الأحمر في البول يمكن أن يكون كنتيجة لتناول البنجر أو تناول المسكنات  غير المخدرة, لكن يمكن أن يدل أيضاً على وجود دماء في البول.التتراسيكلين، الريبوفلافين يمنحون البول لونا أصفرغامق . اليرقان يمنح البول لون البيرة. السموم تمنح البول اللون الأسود. التسمم كنتيجة لمرض معدي أو ورم يتسبب بتلوين البول باللون الأصفر- بني. الإيندكين يمنح البول لونا أخضر.

رائحة البول تتغير حسب المرض أيضاً. على سبيل المثال, عند مرضى السكري يوجد للبول رائحة تشبه الفاكهة الفاسدة. أمراض كيس المرارة تعطي للبول رائحة اللحم المحروق. في العصور الوسطى في أوروبا تعاملوا مع البول بشكل خاص: حاول الكيميائيون إنتاج الذهب من البول (لأن للبول نفس لون الذهب) وقام الكهان بتنبؤ مستقبل الأشخاص عن طريق مراقبة بولهم. في الطب الشرقي, أحدى طرق التشخيص دائماً ما كانت فحص البول: فحص رائحة البول,لونه,رغوة البخار, الشراب والطعم.

ماذا يمكن أن نستفيد من تحليل البول؟

اليوم في كل العالم وفي كل أساليب الطب هنالك أهمية كبيرة لهذا الفحص البسيط والمهم - فحص البول. بدء التقييم الطبي بواسطة هذا الفحص ليس عبثاً. عادةً, فحص البول يجب أن يكون معقم, شفاف, صافي, وعديم اللون أو أن يكون لونه أصفر - فاتح,بدون بروتينات,سكر, كيتون وخلايا دم (بيضاء و/أو حمراء). كل انحراف عن هذه المعطيات يدل على مرض.

درجة الحموضة المطلوبة في تحليل البول 6- 7-pH. اذا كانت درجة الحموضة عالية فهذا يمكن أن يدل على الجفاف,أمراض الرئة,السكري,إسهال,جوع,تسمم,شرب القهوه أو الكحول. درجة حموضة منخفضة يمكن أن تدل على التقيؤ أو إلتهاب في المسالك البولية.

التركيز - 1.005-1.010. تركيز البول 1.30 أو أكثر يدل على الجفاف أو الأمراض. تركيز بول أقل من - 1.005 يدل على مشكلة في عمل الكليتين أو تسمم من المياه.

الأدوية التي تتطلب وصفة طبية دائماً لديها اثار جانبية ولذلك هنالك دائماً تأثير على القيم في فحص البول.

إستخدام البول للعلاج

صناعة الأدوية اليوم تستعمل بول الإنسان والحيوانات للحصول على مجموعة متنوعة وواسعة من الهرمونات لغرض العلاج و/أو التشخيص الطبي.

بين الطرق الطبية هنالك طريقة - العلاج بالبول - (علاج المرضى بواسطة سوائلهم) التي تستعمل بول المريض و/أو شخص اخر لاحتياجات العلاج الطبي. مؤيدو الطريقة يدعون, أن البول لا يساعد فقط في الشفاء من أمراض عديده, إلا أنه يقوم بتنظيف الجسم من السموم أيضاً,وهو يدخل الجسم ويشجع على زيادة الأبعاد الروحية لهذا الشخص. هذا الأسلوب العلاجي قائم منذ 5000 سنه.

في القرن ال 18 كان تحليل البول هو الطريقة الأساسية عند الأطباء من ألمانيا وفرنسا لعلاج اليرقان,التهاب الروماتيزم، النقرس، الربو والتهاب العصب الوركي . في أربعينيات القرن ال 20 قام أطباء ألمان بصنع العديد من الحقن الشرجية من البول لعلاج الجدري واليرقان.

لقد تم نسيان هذه الطريقه لمئات السنوات, لكن في القرن الماضي تم إحياؤها من جديد. في المؤتمر الأخير للعلاج بالبول تحدثوا عن مدى شيوعها اليوم في كل العالم. اليوم على سبيل المثال الأشخاص المعالجون بهذه الطريقة هم 5 مليون ألماني و 3 مليون صيني. وبطبيعة الحال, البول هو أفضل سماد من الممكن أن يخطر على البال.

من قبل ويب طب - الاثنين,22سبتمبر2014
آخر تعديل - الخميس,30أكتوبر2014