تخسيس الوزن: 10 نصائح حول رجيم الـ50 كيلو

الأشخاص الذين يعانون من زيادة 50 كغم، أو أكثر، في وزن الجسم سمعوا في حياتهم العديد من النصائح العادية مثل تقليل كميات الأكل وممارسة الرياضة بشكل أكبر، وجربوا حمية واحدة أو أكثر في حياتهم. ولكن الحمية التي تؤدي إلى إنقاص 50 كغم من الوزن تختلف عن أية حمية أخرى. ولذلك، أمامكم النصائح التالية حول تخسيس الوزن بواقع 50 كيلو.

تخسيس الوزن: 10 نصائح حول رجيم الـ50 كيلو

الوزن الزائد والسمنة يسببان أمراضا صعبة مثل السكري، ضغط الدم المرتفع، ارتفاع مستوى الكولسترول وأمراضا أخرى. بل قد يسبب الوزن الزائد الموت قبل أوانه. ولكن، ما لا يعرفه البعض هو صعوبة تخسيس الوزن الزائد، وبالأخص عند الحديث عن رجيم 50 كغم أو أكثر.

العديد من الأشخاص يحتاجون إلى قوة كبيرة وتحفيز هائل للبدء باتباع حمية غذائية. بواسطة النصائح الموجودة أمامكم هنا، تستطيعون معرفة ما يختبئ خلف هذه الصعوبة في اتخاذ القرار ببدء الحمية، وما الذي يمنعكم من تخسيس الوزن وكيفية مواجهته.

1. معرفة مسببات السمنة

العديد من الأشخاص، سواء كانوا مدركين أو غير مدركين، يملكون أسبابا معينة لكي يبقوا مع وزن زائد. هؤلاء الأشخاص يميلون إلى إنكار هذه الأسباب وعدم مواجهتها وجهًا لوجه. ولكن، من أجل النجاح في تخسيس الوزن يجب التخلص من هذه الأسباب التي تمنعنا من فعل ذلك. هذه الأسباب قد تكون مختلفة ومتنوعة. الكثير من الأشخاص يفضلون المعاناة من الوزن الزائد لكي لا يواجهوا مشاكل العلاقات الحميمة أو عدم قدرتهم على بناء علاقات اجتماعية. بل قد يختبئون وراء الوزن الزائد ويلقون الذنب عليه،عندما يدركون أن الحمية يمكن أن تحل مشكلة العلاقات الحميمة لديهم والتوتر الاجتماعي.

2. تطوير الرغبة والاستعداد

الكثير من الأشخاص اعتادوا على إلقاء اللوم على حياتهم كسبب لمعاناتهم من الوزن الزائد. على سبيل المثال، لا يجدون الفائدة في الحمية عندما تكون حالتهم المادية صعبة، أو عندما يعتقدون بأن الحمية لن تساعدهم على تغيير حياتهم أو مكان عملهم. بل أن الكثير منهم يقنعون أنفسهم بأنهم لا يملكون الوقت لإنقاص وزنهم، أو أن علاقاتهم سيئة فلماذا المحاولة، أصلا؟

هنا تدخل الرغبة ، إذا اتخذ الشخص الذي يعاني من الوزن الزائد قرارًا بينه وبين نفسه - حتى وإن كان ذلك بمساعدة الاخصائي - فسوف ينقص من وزنه، بالرغم من أن حياته غير كاملة وبالرغم من أن حالته المادية سيئة وبالرغم من أنه من شبه المؤكد سيبقى في نفس مكان العمل بعد الحمية. سيصبح أسهل عليه تخسيس وزنه وستكون هذه العملية أسرع. ومن يدري، ربما تتغير حياته بفضل ذلك.

3. اختيارالحمية الملائمة

لكي تختاروا الطريق الأفضل لتخسيس الوزن، من المهم الحصول على نصائح من مصادر مختلفة، سواء كان ذلك من أصدقاء أو أفراد عائلة من ذوي الخبرة أو استشارة أخصائي تغذية أو أخصائي نفسي، إن استدعت الحاجة، من الممكن الانضمام إلى جلسات استشارة في مجموعات مختلفة لمراقبي الوزن وتقييم مدى ملاءمة هذه البرامج لكم.

لكن التقييم والتفكير بالحمية الملائمة قد يستغرقان، في بعض الأحيان، وقتًا طويلًا، حتى أن بعض الأشخاص يقررون أحيانا تأجيلها لأنهم يعتقدون بأنهم غير مستعدين لتنفيذها. لذلك، يجب الانتباه وعدم الوقوع في هذا الفخ. حتى وإن وقع اختياركم على حمية غير ملائمة لكم، من الممكن دائمًا استبدالها بحمية أخرى.

4. محاسبة الذات

للتمكن من القيام برجيم 50 كيلوغرام، من الضروري محاسبة الذات. عندما نتكلم عن حمية لإنقاص بعض الكيلوغرامات، ليس هنالك ضرورة لمتابعة تخسيس الوزن بشكل دقيق. ولكن، عند الحديث عن حمية جدية، سواء كان ذلك  في إطار برامج للحفاظ على الوزن أو بمساعدة أخصائية تغذية، أو حتى لوحدكم - يجب تسجيل السعرات الحرارية التي يتم استهلاكها وكمية الكيلوغرامات التي يتم فقدانها بشكل دقيق.

عند البدء بتنفيذ حمية جديدة، من الممكن أن تكون محاسبة الذات عملية صعبة، خاصة عندما تتابعون وتراقبون وزنكم وكمية طعامكم طوال الوقت. ولكن، عندما يتم الوصول إلى وتيرة جيدة وتبدؤون بملاحظة انخفاض الوزن، سترون أن عملية محاسبة الذات ستصبح أسهل وربما ممتعة أكثر أيضًا.

5. ملاءمة التوقعات

رجيم 50 كيلو بشكل صحي ليس بالعملية السريعة، بل قد تستغرق سنة أو سنتين في بعض الحالات. من المهم تذكر هذه الحقيقة وتقبلها. لا تتخذوا الأشخاص الذين يبدؤون حمية سريعة لإنقاص بعض الكيلوغرامات مثالا أعلى لكم، لأن هذه العملية مختلفة تماما.

حاولوا تقسيم عملية تخسيس الوزن إلى عدة مراحل. ابدؤوا بـ 20 كغم وافعلوا كل ما تستطيعون لإنقاصها، وبعد ذلك 10 كغم أخرى وهكذا دواليك. لا تفكروا بكل الـ 50 كغم التي يجب عليكم إنقاصها، مرة واحدة، لأن هذا سوف يبدو  صعبًا جدًا وقد يؤدي إلى تشتت أفكاركم وربما يقودكم إلى اليأس والإحباط أيضًا.

طريقة أخرى هي أن تضعوا أمامكم أهدافا قريبة، كالأعياد مثلًا. حددوا مع أنفسكم بأنه يجب عليكم إنقاص 10 كغم حتى العيد القادم، وعندها سيكون العيد الذي ينتظركم هدفكم القريب. وهكذا، لن يكون المستقبل مجهولا. ولكن، هنالك شيء ملموس يمكن التمسك به والسعي نحو الوصول إليه. أحيانا تكون هنالك الكثير من الأعياد في فترات زمنية قصيرة نسبيًا. ولذلك، يوجد لديكم الكثير من النقاط الزمنية التي يمكنكم التمسك بها لإنقاص 50 كغم.

6. تطوير أنانية سليمة

العديد من الأشخاص منشغلون بغيرهم كل الوقت، سواء كان ذلك من خلال توصيل الأولاد إلى دورات، التسوق، الغسيل، الأصدقاء، العمل وغير ذلك الكثير، فلا يتبقى لديهم وقت كاف للقيام بشيء اخر غير الأكل، الذي يكون بمثابة تعويض لهم عن اليوم الطويل الذي قضوه في العمل من أجل الاخرين.

ولذلك، فإن الأشخاص الذين يبدؤون حمية، وبالأخص إن كانت حمية هدفها إنقاص كثير من الوزن، ينبغي عليهم تطوير القليل من الأنانية وأن يضعوا أنفسهم قبل الاخرين وإلا فلن يتبقى لديهم الوقت الكافي لممارسة الرياضة أو تحضير الوجبات الصحية. من أجل القيام بذلك، هنالك حاجة إلى قوى نفسية كبيرة وإصرار. في البداية سيكون الأمر صعبا جدًا، ومن السهل استدراجكم إلى توصيل الأولاد إلى الدورات، بدل ممارسة رياضة المشي، مثلا. ولكن، لكي تستطيعوا الحصول على ذلك، حاولوا أن تصعبوا على أنفسكم. إذا كنتم ستوصلون الطفل إلى الدورة أو ستذهبون إلى التسوق، أوقفوا السيارة في مكان أكثر بعدًا عن هدفكم في كل مرة لكي تستطيعوا المشي أكثر وأكثر على القدمين.

7. طلب المساعدة

عندما نتحدث عن رجيم 50 كيلو، فإن طلب المساعدة هو أمر ضروري - عند الحديث عن قائمة أغذية جديدة لحميتكم. حتى إن كنتم تملكون الإصرار والحافز للنجاح في تخسيس الوزن، سوف تستصعبون فعل ذلك إذا كنتم ترون كل وجبات تسالي الأطفال في كل مرة تفتحون فيها خزانة المطبخ، أو في كل مرة يطلب فيها زملاؤكم البيتزا. لذلك، من المحبذ عقد الجلسات الخاصة، سواء في غرفة الجلوس أو في المكتب، وطلب المساعدة من أقربائكم لكي يساعدوكم على المحافظة على التغذية السليمة وعدم الانقياد وراء الرغبة الجامحة.

8. الإصغاء لذوي الخبرة

قبل البدء بتنفيذ حمية، وخصوصا إن واجهتم صعوبة في بدايتها وخلالها، من المهم الحصول على نصائح وعبر ممن كان في وضعكم ومر بهذه التجربة التي تمرون بها الان. الأشخاص الذين مروا بتجربة مماثلة وأنقصوا الكثير من وزنهم سوف يخبرونكم أية حمية اتبعوا، كيف تغيرت حياتهم بفضلها، وماذا يفعلون لكي يحافظوا على الوزن.الأشخاص الذين لا يرون فائدة في اتباع الحمية قد يستفيدون من مثل هذه المحادثات، وخاصة إن استمعوا إلى تجربة شخص تغيرت حياته نحو الأفضل بفضل الحمية.

9. تحديد السلاح السري

أغلب الأشخاص الذين استطاعوا تخسيس وزنهم بشكل كبير فعلوا ذلك بواسطة استراتيجية طوروها هم بأنفسهم، مع الوقت. فقد أدركوا ما هو الصحيح بالنسبة لهم وما هو غير صحيح، وما الذي يفيدهم أكثر ويساعدهم على تخسيس الوزن بشكل أسرع. ولذلك، عندما تجدون السلاح السري الذي يخصكم والطريقة الأكثر نجاعة بالنسبة لكم لإنقاص الوزن، من المهم توثيقها بكل تفاصيلها ومتابعتها حتى النهاية لكي تستطيعوا في نهاية الأمر تقديم النصائح لغيركم.

10. تعويض أنفسكم

ليس بالحلويات طبعًا، وإنما بثوب جديد، مثلًا، بمقاس واحد أو اثنين أصغر من مقاسكم السابق، تسريحة جديدة أكثر ملاءمة لمبنى وجهكم المتغير أو حتى يوم ممتع في منتجع صحي لكي تدللوا جسدكم في الفترة الصعبة التي يمر بها.

اقرأ المزيد:

 

من قبل شروق المالكي - الثلاثاء,12نوفمبر2013
آخر تعديل - السبت,24ديسمبر2016