تدخين النساء وسرطان المثانة

يشكل تدخين السجائر،عامل خطر للاصابة بسرطان المثانة لدى النساء, ويؤدي الاقلاع عن التدخين الى انخفاض في خطر الاصابة بهذا السرطان.

تدخين النساء وسرطان المثانة

تقل لدى النساء اللواتي يقلعن عن التدخين مخاطر الإصابة بسرطان المثانة. هذا ما أثبت في الدراسة الجديدة التي تعقبت نسبة انتشار مرض السرطان لدى 37,456 امرأة في الولايات المتحدة الامريكية خلال 13 عاما, ابتداء من سنة 1986. كما كشفت هذه الدراسة، أيضا، عن أن مرض السكري يشكل عامل خطر جدي  لحدوث سرطان المثانة. وقد نشرت نتائج هذه الدراسة في مجلة السرطان Cancer.

وقد تبين خلال فترة المتابعة ان سرطان المثانة تطور لدى 112 امرأة. الخطر النسبي للاصابة بالسرطان لدى النساء المدخنات مقارنة مع النساء اللواتي لم يدخن اطلاقا هو 3,58،  فاذا اقلعت المرأة عن التدخين فسوف يقل خطر إصابتها بالمرض مع مرور السنين، منذ تاريخ الاقلاع عن التدخين.

وكانت نسبة خطر الاصابة بسرطان المثانة لدى النساء المتزوجات مقارنة مع النساء غير المتزوجات هي 0,66 . بالاضافة الى ذلك، فان خطر الاصابة بالسرطان يزيد بنسبة 2,46 لدى النساء اللواتي يعانين من مرض السكري مقارنة مع النساء اللواتي لا يعانين من هذا المرض.

تقلل النساء اللواتي يمارسن النشاط البدني بشكل منتظم من مخاطر الاصابة بسرطان المثانة. اضافة الى ذلك، يقلل الاشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم (BMI) منخفض من نسبة حدوث هذا السرطان.

يلخص الباحثون هذه النتائج بالقول ان تدخين السجائر يشكل عامل خطر هام  للاصابة بسرطان المثانة لدى النساء, وان الاقلاع عن التدخين يؤدي الى انخفاض في خطر الاصابة بهذا السرطان.

من قبل ويب طب - السبت ، 8 سبتمبر 2012
آخر تعديل - الاثنين ، 18 أغسطس 2014