تسارع ضربات القلب وبرودة الأطراف

قد يشعر بعض الأشخاص بتسارع ضربات القلب وبرودة الأطراف، فما هي الأسباب التي قد تؤدي إلى ذلك ؟

تسارع ضربات القلب وبرودة الأطراف

إن الشعور بتسارع ضربات القلب وبرودة الأطراف قد لا يتجاوز كونه شعورًا عرضيًا، لا يستوجب القلق، خاصة في حال حدوثه لفترة زمنية قصيرة، دون تكرار، على المدى القريب أو البعيد.

لكن في حال حدوثه بصحبة أعراض أخرى، قد ينذر ذلك بوجود اضطراب شديد يستوجب زيارة عاجلة لطبيبك، أو مقدم الرعاية الصحية الرئيس لك.

ما هي أسباب تسارع ضربات القلب وبرودة الأطراف؟

تتعدد الأسباب التي قد تؤدي إلى تسارع ضربات القلب وبرودة الأطراف، وتتراوح بين أسباب مهددة للحياة إلى أسباب يمكن علاجها بتدابير بسيطة.

من هذه الأسباب الصدمة هي عبارة عن نقص تروية وعدم وصول الدم بشكل كافٍ لأنحاء الجسم المختلفة، مما يسبب هبوطًا حادًا في الضغط، وتسارع في ضربات القلب وبرودة في الأطراف.

حيث تعد الصدمة القلبية المنشأ أمرًا نادر الحدوث ولكنها تكون قاتلة في حال عدم وجود تدخل طبي في الوقت المناسب، وهناك عدة أنواع من الصدمة نذكر منها:

  • الصدمة القلبية المنشأ (Cardiogenic shock): تنشأ الصدمة القلبية المنشأ عندما لا يستطيع القلب ضخ الدم بشكل كافٍ إلى جميع أنحاء الجسم ، قد يحدث ذلك بسبب اضطرابات في القلب ومنها:
    • عدم انتظام في ضربات القلب، مثل الرجفان الأذيني أو الرجفان البطيني أو تسارع القلب البطيني.
    • التهاب غلاف القلب بسبب تجمع السوائل في الغشاء المحيط بالقلب.
    • الذبحة الصدرية وحدوث فشل في عضلة القلب.
  • الصدمة الدموية المنشأ (Hypovolemic shock): إن الصدمة الدموية المنشأ هي عبارة عن حالة طبية طارئة تنشأ بسبب نقص حاد في حجم الدم، وغيره من سوائل الجسم، مما يجعل القلب عاجزًا عن ضخ الدم إلى أنحاء الجسم.

تحدث الصدمة الدموية المنشأ عندما يفقد الجسم حوالي خمس كمية الدم لديه أو أكثر.

  • الصدمة التأقية (Anaphylactic shock): تحدث الصدمة التأقية بسبب رد فعل تحسسي شديد، مما يسبب حساسية مفرطة وهبوطًا في الضغط، وقد تؤدي إلى الوفاة في حال لم يتم علاجها بشكل فوري.
  • الصدمة الإنتانية ( Septic shock): تحصل الصدمة الإنتانية بسبب العدوى التي غالبًا ما تكون بكتيرية وتصل الدم وتؤدي إلى انخفاض الضغط لمستويات متدنية للغاية.

لا يحدث برودة في الأطراف في المرحلة المبكرة من الصدمة الإنتانية ولكن مع تطور مرحلة الصدمة تبدو الأطراف شاحبة وتصبح باردة عند اللمس .

بشكل عام فإن هذه الحالات لا تحدث بشكل مباغت وفجائي لدى الأشخاص الأصحاء الذين لا يعانون من أية أمراض سابقة، ومن الأعراض الأخرى التي تصاحب حالات الصدمة بأنواعها المختلفة:

  • التنفس بشكل سريع مع وجود ضيق في النفس.
  • انخفاض في درجة الوعي.
  • هبوط الضغط المفاجئ.
  • التعرق وشحوب لون الجلد.

من ناحية أخرى قد يشعر المرء بتسارع في ضربات القلب مع برودة في الأطراف بشكل عابر دون أن تظهر أعراض الصدمة عليه، قد يدل ذلك على وجود اضطراب في الدورة الدموية والجهاز القلبي الوعائي.

لذلك ينصح بزيارة الطبيب المختص أو مقدم الرعاية الصحية الرئيس لك للتأكد من عدم وجود مشاكل صحية أو أمراض قلبية مسؤولة عن الأعراض السابقة.

من قبل د. هبة مهيار - السبت ، 3 أكتوبر 2020