تطعيم الأنفلونزا

الأنفلونزا من أكثر الأمراض شيوعًا في فصل الشتاء ويعد تطعيم الأنفلونزا من المطاعيم التي يوصى بأخذها سنويًا للوقاية من أعراضها ومضاعفاتها.

تطعيم الأنفلونزا

الأنفلونزا مرض خطير يسببه فيروس ينتقل من شخص إلى اخر من خلال رذاذ اللعاب الذي ينطلق في الهواء عندما يسعل أو يعطس الشخص المصاب أو من خلال ملامسة الأشياء التي لمسها، مثل مقبض الباب أو الأسطح الأخرى.

يتم إعادة تطوير تطعيم الأنفلونزا سنويًا لاحتواء سلالات معينة من فيروس الأنفلونزا حيث يعمل المطعوم على حمايتك من العدوى من خلال تعريضك لجرعة صغيرة من الفيروس، مما يساعد جسمك على تطوير مناعة ضد المرض.

إن الإصابة بالأنفلونزا أكثر خطورة على صحتك من الاثار الجانبية المحتملة للمطعوم حيث تتسبب الأنفلونزا الاف الوفيات سنويًا ومئات الالاف من الحالات التي تتطلب العلاج في المستشفيات.

أهمية تطعيم الأنفلونزا

يعاني معظم المصابين بالأنفلونزا من أعراض خفيفة، لكن بالنسبة للبعض ، يمكن أن تكون خطيرة بل وحتى مميتة.

يعد أخذ مطعوم الأنفلونزا سنويًا أفضل طريقة لتقليل فرص الإصابة بالأنفلونزا كما يحمي أيضًا الأشخاص من حولك، خصوصًا إذا كنت تختلط مع الأشخاص المعرضين لخطر مضاعفات الأنفلونزا مثل الرضع والأطفال الصغار والنساء الحوامل وكبار السن والأشخاص الذين يعانون من الأمراض المزمنة مثل السكري والربو وغيرهم.

أنواع مطاعيم الأنفلونزا

أبرز هذه الأنواع:

1.حقن مطعوم العضلية

تحتوي على فيروس الأنفلوزا الميت، هذا المطعوم امن بشكل عام لمن يعانون من حساسية البيض، فالأشخاص المصابون بحساسية البيض الشديدة يتوجب عليهم أخذ الحقنة في مستشفى أو عيادة أو مركزصحي.

3.جرعة الفلوزن المكثفة

يحتوي هذا المطعوم على فيروس الأنفلونزا المعطل أو الميت ويعطى لمن هم في سن 65 فما فوق، لأن كبار السن لديهم جهاز مناعي أضعف، لذا يفضل لهم استخدامه بدلاً من لقاح الإنفلونزا العادي في حال توفره.

4.المطاعيم الخالية من البيض

على عكس معظم مطاعيم الأنفلونزا، لا يتم زراعة هذه الأنواع داخل البيض لذا تمت الموافقة عليها للأشخاص الذين يعانون من حساسية البيض الشديدة.

5.بخاخ الأنف

يحتوي تطعيم الأنفلونزا الذي على شكل بخاخ الأنف على فيروس حي و موهن، يمكن للسيدات غير الحوامل والأشخاص الأصحاء الذين تتراوح أعمارهم بين 2 و 49 عامًا استخدامه.

حالات يوصى فيها بأخذ المطعوم

يوصى بتطعيم الأنفلونزا سنويًا لكل شخص يبلغ من العمر 6 أشهر أو أكثر، فالمطعوم مهم لفئات معينة معرضة لخطر الإصابة بمضاعفات الإنفلونزا ، منها:

  • يوصى أخذ المطعوم للحوامل.
  • يوصى لكبار السن بأخذ المطعوم.
  • يوصى بأخذ المطعوم للأطفال الصغار.

إن الأطفال الذين تبلغ أعمارهم بين 6 أشهر و 8 سنوات يحتاجون بالإضافة إلى جدول مطاعيمهم إلى جرعتين من المطعوم في المرة الأولى بفاصل أربعة أسابيع على الأقل، بعد ذلك ، يمكنهم تلقي جرعة سنوية واحدة منه.

يمكن أن تؤدي الأمراض المزمنة أيضًا إلى زيادة خطر الإصابة بمضاعفات الأنفلونزا، منها:

  • الربو.
  • السرطان أو علاج السرطان.
  • مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD).
  • داء السكري.
  • السمنة.
  • فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز.
  • أمراض الكلى والكبد.
  • التليف الكيسي.

الاثار الجانبية للمطعوم

تطعيم الأنفلونزا المعطل لا يحتوي على الفيروس الحي ولا يمكن أن يسبب الأنفلونزا، وتعد نسبة أمانه جيدة جدًا، فالاثار الجانبية الأكثر شيوعًا التي تم الإبلاغ عنها والتي قد تستمر من يوم إلى يومين، تشمل:

  • ألم أو تورم أو كدمات أو تيبس أو احمرار في موضع الحقن العضلي.
  • ارتفاع طفيف في درجة الحرارة.
  • صداع الرأس.
  • التعرق.
  • الام المفاصل أو العضلات.
  • قشعريرة.
  • تعب.

موانع أخذ مطعوم الأنفلونزا

يمنع أخذ هذا المطعوم للأفراد الذين لديهم حساسية مفرطة لأي مكون من مكونات المطعوم باستثناء البيض، أو حدوث حساسية مفرطة من جرعة سابقة من مطعوم الأنفلونزا.

قد يتم منع أخذ المطعوم أو تأخيره لدى المرضى الذين يتلقون بعض علاجات السرطان الحديثة مثل بيمبروليزوماب وغيرها.

في أي وقت من السنة يوصى بأخذ المطعوم؟

يجب أخذ تطعيم الأنفلونزا قبل بدأ موسم الأنفلونزا، حيث يحتاج المطعوم لأسبوعين بعد التطعيم حتى تتطور الأجسام المضادة في الدم وتوفر الحماية ضد الفيروس، لذا يوصى بالحصول على المطعوم بحلول نهاية شهر أكتوبر.

إن أخذ المطعوم في وقت مبكر مثل شهر أيلول أو أغسطسس قد يقلل نسبة الحماية في وقت لاحق.

يجب أن يستمر تقديم التطعيم طوال موسم الأنفلونزا، حتى في شهر يناير أو بعد ذلك، كما من الضروري للأطفال الذين بحاجة لجرعتين من اللقاح البدء في أخذ المطاعيم في وقت أقرب، حيث يجب الفصل بين الجرعتين بمدة أربعة أسابيع على الأقل.

مطعوم الأنفلونزا وفيروس كورونا المستجد (كوفيد -19)

إن مطعوم الأنفلونزا مهم للأسباب الاتية:

  • إذا كنت معرضًا للإصابة بفيروس كورونا، فهذا يجعلك أكثر عرضة لحدوث المشاكل المتعلقة بالأنفلونزا.
  • تظهر الأبحاث أنه في حال أصبت بالأنفلونزا وفيروس كورونا في نفس الوقت فهذا يعرض صحتك لمخاطر شديدة.
  • سيساعد المطعوم في التخفيف من الضغط على الكوادر الصحية التي تتعامل مع حالات الكورونا.
من قبل د. دانا الريموني - الثلاثاء ، 6 أكتوبر 2020
آخر تعديل - الثلاثاء ، 6 أكتوبر 2020