تعرف على كافة المعلومات حول كامبردج دايت

كامبردج دايت هو أحد الحميات الغذائية العالمية، والذي أثبت نتائجه الفعالة في خسارة الوزن وعلاج السمنة، تعرف على تفاصيل هذا الدايت في المقال.

تعرف على كافة المعلومات حول كامبردج دايت

كامبردج دايت (Cambridge diet)، هو حمية غذائية تابعة لمركز كامبردج لإدارة الوزن (Cambridge Weight Plan)، وهو أحد المراكز البريطانية العالمية المتخصصة في إدارة الوزن وعلاج السمنة، بعد هذه المعلومات فلنتعرف في ما يأتي على أبرز التفاصيل حول كامبردج دايت:

ما هو كامبردج دايت؟

كامبردج دايت هو حمية معتمدة بشكل أساسي على شراء أغذية خاصة بنظام غذائي محدد وتناولها، وتهدف إلى فقدان الوزن سريعًا، إذ أنها قليلة السعرات الحرارية.

تُقسم حمية كامبردج إلى 6 أنظمة غذائية مرنة تتراوح ما بين 415 - 1500 سعر حراري أو أكثر يوميًا، وتعد أحد الحميات طويلة الأمد في تخفيف الوزن والسيطرة عليه.

يدرج في الحمية أنواع من:

  • الشوربات الجاهزة.
  • الحبوب الكاملة.
  • مخفوق الحليب بالفواكه الجاهز.

إضافةً إلى العديد من الأغذية والبدائل التي يتم شراؤها من الصيدلية أو المراكز الخاصة بالحمية، ويتم تنظيم تناولها إلى جانب كل من:

  • الوجبات الصحية الأخرى، والتي تحتوي على كافة العناصر الغذائية الضرورية وذات السعرات الحرارية القليلة.
  • التمارين الرياضية الملائمة.

فئات يُمنعوا من اتباع كامبردج دايت

كما ذُكر سابقًا أن البرنامج قليل السعرات الحرارية، لذلك قد يكون مقيد بأغذية محددة مما لا يجعله مناسبًا للعديد من الحالات الصحية والفئات العمرية، وبحسب تعاليم الموقع الإلكتروني لمركز كامبردج لإدارة الوزن، فإنه يحضر على الحالات الآتية اتباع كامبردج دايت:

  • الأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم BMI أقل من 20.
  • الأطفال أقل من 14 سنة.
  • الأشخاص الذين أصيبوا سابقًا بنوبة قلبية أو سكتة دماغية خلال الثلاث أشهر الأخيرة.
  • الأشخاص الذين يتناولون أدوية لعلاج السمنة.
  • الحامل.
  • المرضعة.
  • مدمني الكحول.
  • الأشخاص الذين يعانون من الحالات المرضية الآتية:
    • مرض السكري.
    • ارتفاع ضغط الدم، والكولسترول.
    • أمراض الكلى.
    • أمراض الكبد.
    • الإمساك.
    • كسل الأمعاء.
    • مرض النقرس.

إيجابيات كامبردج دايت

تمثلت إيجابيات كامبردج دايت في ما يأتي:

  • خسارة الوزن بسرعة، وذلك نتيجة اتباع حميات منخفضة السعرات الحرارية.
  • توافر الأغذية الجاهزة وبدائلها، وتقييد متبع الحمية بها قد يساعد في عملية ضبط تناول الطعام والسيطرة على السعرات الحرارية بشكل دقيق أكثر.
  • عدم الحاجة لتحضير بعض الأغذية الصحية وتعلم بعض الوصفات، وحساب الحصص بدقة، مما قد يناسب العديد من الأشخاص، وبالذات الموظفين والذين لا يجدون وقت كافي لذلك.
  • احتوائها على كافة العناصر والاحتياجات الغذائية، مما قد يجعلها متوازنة.
  • وجود فريق مختص للمتابعة والاستشارة التغذوية، ولتشجيع التمرين البدني، مما قد يلعب دورًا كبيرًا في نجاح خسارة الوزن.

سلبيات كامبردج دايت

تمثلت سلبيات كامبردج دايت في ما يأتي:

  • حمية تجارية قد لا تناسب ذوي الدخل المحدود.
  • لا تناسب بعض الحالات الطبية والصحية.
  • قد لا يكون من السهل الاستمرار عليها والالتزام بها لفترة طويلة، إذ أنها تعتمد على وجود أغذية خاصة، ومنتجات ذات علامة تجارية محددة، وقد لا يكون من السهل توفيرها دائمًا.
  • تكلفتها المادية عالية.
  • التسبب بجفاف الفم ورائحته الكريهة، بالإضافة إلى الإحساس بالدوار والغثيان، وخاصةً في بداية اتباع الحمية.
  • التعرض للإمساك؛ نتيجة انخفاض نسبة الألياف والكربوهيدرات المتناولة.

يجدر الذكر أنه لا ينصح باتباع حميات قليلة السعرات الحرارية أي ما يُقارب 1000 سعر حراري أو أقل، وبالذات على مدى بعيد ومتواصل.

تقييم ويب طب العام لكامبردج دايت:

رجيم متوازن وشامل 
★★★★★
 
رجيم سريع وفعال
★★★★★
 
آثار جانبية سلبية على الصحة
★★★★★
من قبل شروق المالكي - الأربعاء 24 كانون الأول 2014
آخر تعديل - الجمعة 9 نيسان 2021