فقدان الوزن

Weight Loss
محتويات الصفحة
فقدان الوزن

فقدان الوزن يمكن أن يكون متعمدا، أو حتى غير متعمد. فقد الوزن غير المتعمد (أو: غير القصود) هو عَرض (Symptom) من الأعراض التي تتطلب تقييما طبيا، وذلك نظرا لوجود حالات مَرَضيّة يمكن أن تسبب ظهور هذه الأعراض. انخفاض الوزن الحاد وغير المتعمد لدى البالغين والأطفال يعود، في الغالب، إلى سبب جسماني قد يشكل خطرا على الحياة في بعض الحالات.

يمكن تصنيف أسباب فقدان الوزن غير المتعمد، بوجه عام، إلى أسباب تتعلق بانخفاض كمية الكالوريات (السعرات الحرارية - Calory) المُستَهلَكَة في الطعام، بتضرر آليات امتصاص الغذاء في الجهاز الهضمي أو باستهلاك الجسم كميات كبيرة من الطاقة.

انخفاض الاستهلاك الكالوري قد يحدث في مجموعة متنوعة من الحالات، الشائع من بينها هو فقدان الشهية نتيجة ظروف أو أسباب جسدية أو نفسية (Anorexia). الأسباب الجسدية لفَقْد الشهية كثيرة ومتنوعة: أمراض تلوّثية مُعدية (Infectious diseases) في الجهاز الهضمي، تلوثات أخرى مثل الالتهاب الرئوي (Pneumonia) أو تلوثات مزمنة مثل الايدز (AIDS)، السّل (التَدَرُّن - Tuberculosis) والتهاب شغاف القلب (Endocarditis).

الأمراض الخبيثة (Malignant diseases)، مثل أورام الجهاز الهضمي أو الأورام المنتشرة الأخرى، تسهم أيضا في حدوث فقد الشهية.

وثمة مجموعة أخرى من الأمراض هي الأمراض التي تؤثر على عمليات الاستقلاب (الأيض - Metabolism) في الجسم، مثل اليوريميّة (تبولن الدم – تجمع البول في الدم - Uremia) ومرض السكري. فشل القلب الاحتقاني (Congestive heart failure) في الجهة اليمنى يمكن أيضا أن يشكل عرضا لفـَقـْد الوزن غير المتعمد.

كما يسبب تناول أدوية العلاج الكيميائي، أيضا، انخفاض الشهية وفقدان الوزن.

الأسباب النفسية التي قد تؤدي إلى فقدان الوزن تشمل: فَقْد الشهية العُصابي (Anorexia nervosa)، النُهام العُصابي (Bulimia nervosa) والاكتئاب السريري. فقد الشهية العصابي يحدث، تحديدا، عند الفتيات في سن المراهقة، ويقدر انتشاره بين هذه الفئة بنسبة 1% - 2%. وهو يمثل سببا شائعا لفقد الوزن الذي يتم عرضه على البيئة المحيطة باعتباره "غير متعمد". عند الكبار، بالمقابل، يشكل الاكتئاب السريري السبب الأكثر شيوعا لفقد الوزن، وهو يشكل المسبب لنحو 10 ٪ من حالات فقدان الوزن في هذه الفئة العمرية.

وقد تكون اضطرابات البلع، أيضا، سببا في انخفاض كمية الكالوريات المُستهلَكَة وفي فقدان الوزن، بالتالي. لهذه الاضطرابات مصادر مختلفة، مثل التقرحات المؤلمة في تجويف الفم، أوجاع في الحنجرة أثناء البلع (في التهاب الحنجرة التلوثي - Laryngitis)، انسداد المريء (بسبب ورم، مثلا) واضطراب في حركيّة المريء. كما إن الأمراض التي تسبب التقيؤ تؤدي، أيضا، إلى انخفاض في الاستهلاك الغذائي وإلى تخفيف الوزن. هذه المجموعة من الأمراض تشمل أمراضا مُعدية، أمراضا استقلابية (Metabolic diseases) وأمراضا تؤدي إلى انسدادات في الجهاز الهضمي مثل تَضَيُّقُ البَوَّاب (Pyloric stenosis) لدى الأطفال (البوّاب - Pylorus ـ هو الجزء السفلي من المعدة، الذي يُفتح في الجزء الأول من الاثني عشر).

بالإضافة إلى ذلك، معظم الأمراض الخبيثة قد تسبب فقدان الوزن. فبين المسنين، مثلا، يتم تشخيص مرض خبيث، عادة، لدى 20 ٪ من المرضى الذين يشْكون من انخفاض حاد في الوزن. والواقع إن العَرَض الأول الذي يشير إلى وجود مرض في العديد من الأورام الخبيثة، هو فقدان الوزن غير المتعمد. فمثلا، السرطان الأكثر شيوعا الذي يتجلى بفقد الوزن قبل ظهور أية أعراض أخرى هو السرطان الذي مصدره في الجهاز الهضمي، وخاصة سرطان القولون. الأمراض الخبيثة في الكبد والبنكرياس، وكذلك سرطان الغدد الليمفاوية وسرطان الدم – جميعها تسبب حدوث انخفاض حاد في وزن الجسم. السبب في انخفاض وزن الجسم في الأمراض الخبيثة، على ما يظهر، هو مزيج من انخفاض الشهية وزيادة كمية الطاقة التي يستهلكها الجسم.

وثمة مرض آخر يسبب فقدان الوزن، جراء زيادة استهلاك الجسم للطاقة، هو فَرط الدرَقِيّة (زيادة نشاط الغدة الدرقية - Hyperthyroidism).
تخفيف الوزن غير المتعمد في الجسم يستدعي إجراء فحص طبي. فقدان الوزن المتعمد شائع، خصوصا، بين ذوي الوزن الزائد الذين يحاولون خفض أوزان أجسامهم. فقدان الوزن المتعمد يتطلب تقليل كمية الكالوريات المُستَهلَكَة (حمية قليلة السعرات الحرارية)، سوية مع زيادة استهلاك الطاقة في الجسم (النشاط البدني). الطريقة الموصى بها لخفض الوزن عند الأشخاص ذوي الوزن الزائد هي الدمج بين الحمية الغذائية منخفضة السعرات الحرارية وزيادة التمارين الرياضية. يوصى بالتشاور، أيضا، مع أخصائي التغذية لملاءمة برنامج خفض الوزن بحيث يشمل حمية متوازنة مع تغيير في عادات الأكل وممارسة النشاط البدني.

تشخيص فقدان الوزن

فقدان الوزن هو حالة تتطلب الفحص من قبل الطبيب. وينبغي لهذا الفحص أن يشمل، قبل كل شيء، دراسة مفصلة للتاريخ الطبي للمريض وفحصا جسمانيا دقيقا، بما في ذلك قياس الطول والوزن. التاريخ الطبي للمريض والفحص البدني يساعدان على استبعاد (نفي) جميع الأسباب المفصلة أعلاه.

علاوة على ذلك، من الضروري عادة أجراء فحوصات مخبريه إضافية (فحص الدم والبول) وفي بعض الأحيان أيضا فحوصات التصوير (بالأشعة السينية ـ رنتجن)، طبقا لظهور أعراض أخرى وطبقا للتاريخ الطبي للمريض وللفحص البدني.