تكيف مريض القلب بعد النوبة القلبية

مريض القلب: الخوف هو شعور ينبغي عليك وعلى أفراد عائلتك مواجهته. وثمة مشاعر أخرى تظهر بعد النوبة القلبية، ومن الصعب مواجهتها, إليك بعضها!

تكيف مريض القلب بعد النوبة القلبية

هذا المقال برعاية مؤتمر التميز في العناية القلبية.

 

النوبة القلبية هي تجربة مخيفة، حتى حين يقول له الطبيب إن كل شي على ما يرام، يظل مريض القلب خائفا، أحيانا. كيف سيؤثر ذلك على حياته. هل يستطيع العودة إلى ممارسة حياته بشكل طبيعي، سواء العمل أو النشاطات التي يحب القيام بها؟ والسؤال الاكثر إثارة للخوف والقل هو: هل سيتكرر الامر؟


مريض القلب :الخوف هو شعور ينبغي عليك وعلى أفراد عائلتك مواجهته. وثمة مشاعر أخرى تظهر بعد السكتة القلبية، ومن الصعب مواجهتها، تشمل من بين أمور عدة:  

- الغضب: قد تغضب وتتساءل: لماذا أصبت بنوبة قلبية، ولماذا في هذا الوقت بالتحديد؟ من الطبيعي الاحساس بالغضب بعد نوبة قلبية.

- الذنب: قد يشعر أفراد عائلتك بالخوف في البداية وبعدها بالذنب ازاء اصابتك بنوبة قلبية. حتى أن بعضهم قد يشعر أحيانا بالمسؤولية إلى حد ما عما حدث وذلك بسبب أمر ارتكبوه.

- الاكتئاب: الاكتئاب هو ظاهرة شائعة بعد الإصابة بنوبة قلبية. قد تشعر بعدم قدرتك على مواصلة فعل امور اعتدت القيام بها قبل النوبة، قد تشعر أنك لست نفس الشخص الذي كنت قبل النوبة.    

هذه المشاعر شائعة ومقبولة، ويتوجب إجراء محادثة واضحة بخصوصها مع طبيبك، مع أحد افراد عائلتك أو احد اصدقائك لكي يساعدك في مجابهتها. بعد النوبة القلبية عليك الاهتمام بنفسك من ناحية نفسية وجسدية على حد سواء. النشاط البدني والمشاركة في لقاءات اعادة تأهيل مريض القلب، مع اشخاص اخرين في مرحلة التعافي من سكتة قلبية، يساعدك في مواجهة هذه المشاعر.    

من قبل ويب طب - الأحد ، 10 فبراير 2013
آخر تعديل - الاثنين ، 26 سبتمبر 2016