تلبيسة الأسنان الجزئية وابتسامة المليون دولار

تريد الحصول على ابتسامة هوليود البيضاء، الأمر ليس صعباً كما تعتقد بوجود تلبيسة الأسنان الجزيئية! فما هي تلبيسة الاسنان الجزئية، وما ايجابياتها و سلبياتها؟

تلبيسة الأسنان الجزئية وابتسامة المليون دولار

هل لديكم أسنان صفراء، مع بقع، أو ذات شكل غير جميل؟ إذا كان الأمر كذلك، لا تقلقوا، تتواجد حلول سهلة حالياً بوجود تلبيسة الأسنان الجزئية (لمينييتس) التي من شأنها أن تجعل ابتسامتكم جميلة وناصعة.

في السنوات الأخيرة، مع تزايد الوعي لأهمية الأسنان الجميلة في مظهرها العام للوجه تطورت العديد من علاجات الأسنان التجميلية.

فقد تطور طب الأسنان الذي يقدم حلول لمشاكل مثل اللون، المبنى، الشكل والوضعية الغير سليمة للأسنان، التي تضر بالتماثل وتشوش الانسجام المطلوب للوجه.

في وقتنا الحالي  توجد تلبيسات الخزف الكاملة للأسنان التي تسمى "التيجان كاملة الخزف." وتتكون هذه التيجان على أساس مادة تسمى زركونيا أو الألومينا.

في هذه المقالة التالية سوف نشرح ما هي تلبيسات الأسنان الجزئية، المعروفة أيضا لمينييتس (LAMINATES) أو واجهة الخزف الأمامية.

لتغيير لون وشكل السن، يجب على طبيب الأسنان في المرحلة الأولى نحت المادة الخارجية للسن بشكل حذر ومخطط له مسبقا، ثم شحذ السن (حجره) بواسطة طابع خاص وارساله إلى المختبر لبناء مبنى الخزف.

يتم الصاق المنتج النهائي الذي يصل من المختبر على السن وبذلك يمكن أن تغطية العيوب المختلفة وتكوين واجهة جديدة.

الإيجابيات والسلبيات

لعلاج تلبيسة الأسنان الجزئية أفضلية على علاجات اعادة التأهيل الأخرى لأن شحذ المادة من السن يكون قليل ويشمل فقط المنطقة الأمامية وليس السطح الخلفي. كذلك، فإن احتمال الأضرار بالجذر يكون أصغر، لأننا لا نقترب من لب الأسنان.

الميزة السلبية لتلبيسة الأسنان الجزئية هي انه يتكون اتصال طويل بين السن والتلبيسة مما يشكل نقطة ضعف في المستقبل لدخول البكتيريا وفشل عملية اعادة التأهيل.

عيب اخر هو أن التلبيسة لا توفر حماية كافية ضد تسوس الثانوي ولدى المعالجين الذين يميلون للإصابة بالتسوس يفضل اختيار تلبيسة الأسنان الطرفية على الجبيهة.

كما وتعرف الابتسامة الناتجة عن تلبيسة الاسنان الجزئية بابتسامة المليون دولار نتيجة تكلفتها المادية العالية والتي قد يعتبرها العديدون سلبية أخرى لها!

إعادة التأهيل المؤقت أو التيجان المؤقتة التي يتم الصاقها بين العلاجات لا توفر حل جيد لأنه من الصعب الصاقها للسن بلاصق عادي. هذا يؤدي إلى فترة انتقالية أكثر صعوبة بين الشحذ والقياس، وبين تسليم التلبيسة النهائية.

ويقول أحد الخبراء: "من خبرتي الطويلة مع تلبيسات الخزف، اللمينييتس وغيره، فان متانتها على المدى الطويل والنتيجة النهائية الجميلة تسهل على القرار للتوجه إلى هذا النوع من العلاج".

ومع ذلك، يجب أن نضع في اعتبارنا دائما أن العلاج للغرض الجمالي قد يسبب الضرر من الناحية السريرية، ولا ينبغي الاستهانة بقرار شحذ السن السليم.

كل ما تريد معرفته حول: تبيض الاسنان

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 1 مارس 2016
آخر تعديل - الثلاثاء ، 1 مارس 2016