النقاريش تؤكل على جوع أم ملل

أثبتت دراسة علمية أن النساء اللواتي تناولن النقارش قبل وجبة الغداء قل وزنهن بشكل أقل من النساء اللواتي تناولن وجبة فطور صحية ولم تطمع بطونهم بالنقاريش قبل موعد الغداء.

النقاريش تؤكل على جوع أم ملل

تناول الوجبات الخفيفة " النقاريش" بين الوجبات الغذائية، قد يؤرق البعض، وتثير لديهم الشكوك بان هذه الوجبات ممكن أن تزيد من أوزانهم، ولكن الأمر يختلف لدى النساء كبار السن، إذ أثبتت دراسة نشرت في مجلة الجمعية الأمريكية للتغذية، بأن النساء المسنات اللواتي يتناولن الوجبات الخفيفة ما بين وجبة الإفطار والغداء، تنخفض أوزانهم وبشكل أقل. وقد شملت عينة الدراسة على 123 إمرأة من صاحبات الوزن الزائد "يعانين من السمنة"، ممن تتراوح أعمارهن ما بين 50 الى 75 عاماً. وتم إخضاعهن لنظام غذائي، يحتوي على ما يقارب (1200 - 2000) سعرة حرارية يومياً. غير أن 30 % من هذه السعرات كانت مصدرها الدهون. وتم تدعيم الدراسة، بممارسة تدريبات اللياقة البدنية لمدة 45 دقيقة يومياً، ولمدة خمسة أيام في الأسبوع. مما يتم تدعيم نتيجة الدراسة.

نتائج هذه الدراسة، كانت جزءاً من دراسة أكبر، والتي فحصت كيف أن التغذية وممارسة التمارين الرياضية، تؤثر على إحتمالات الاصابة بسرطان الثدي.

ويذكر أن النساء اللواتي، تناولن الوجبات الخفيفة "النقاريش"، بين وجبة الإفطار والغداء، فقدن ما يقارب 7% من أوزانهن، خلال سنة واحدة. وفي المقابل فإن النساء اللواتي، تناولن وجبة الفطور الصحيحة، دون تناول " النقاريش" حتى وجبة الغداء، فقدن ما يعادل نسبته 11% من أوزانهن خلال فترة الدراسة. وقد عرفت الدراسة بأن " النقاريش" هي كل غذاء أو مشروب خفيف، يتم استهلاكه ما بين وجبات الطعام.

النقاريش تؤكل على ملل أم جوع حقيقي؟

وفق ما ذكرت الباحثة في الدراسة، الدكتورة ان مكاترنن، فإن النساء اللواتي يتناولن الوجبات الخفيفة " النقاريش"، بين وجبة الإفطار والغداء يفعلن ذلك بسبب التهور أو الملل وليس بسبب الجوع. وقد يعتقد الفرد بأن هذا الامر،لا ترتبط بشكل مباشر بالفترة الزمنية المحددة التي يتم فيها استهلاك النقارش، وانما للفترة الزمنية القصيرة نسبياً بين وجبة الإفطار والغداء.

ويذكر أن النساء اللواتي تناولن "النقاريش" قبل وجبة الغداء، أشرن الى تناول النقارش عدة مرات في اليوم. وفي المقابل، فإن النساء اللواتي تناولن" النقاريش " بعد وجبة الغداء، أو في وقت متأخر في المساء، تناولن النقاريش بشكل أقل بين وجبات الطعام.

 وقد وجدت الدراسة أيضا بعض المعلومات الجديدة، حول هوية النساء اللواتي شاركنا في الدراسة. وعلى سبيل المثال، النساء اللواتي تناولن أكثر من إثنين من "النقاريش" يومياً، تناولن أطعمة غنية أكثر بالألياف الغذائية، من النساء اللواتي تناولن أقل من إثنين من النقاريش. علاوة على ذلك، النساء اللواتي تناولن النقاريش بعد وجبة الغداء، تناولن الفواكة والخضروات، بشكل أكبر من النساء اللواتي لم يتناولن النقاريش على الإطلاق، بين وجبة الغداء ووجبة العشاء.

ووجدت الدراسة، أن النساء اللواتي، يتبعن برنامج لإنقاص الوزن، ولديهن عدد محدود من السعرات الحرارية المستهلكة يومياً، يفضلن إضافة أطعمة مغذية في النظام الغذائي، الذي يحتوي على حوالي 200 سعرة حرارية. ومن بين الأغذية المغذية التي ينصح بها للنساء، تناول اللبن قليل الدسم، وحفنة من المكسرات أو الفاكهة الطازجة.

تناول " النقاريش" يمكن أن يكون جزءا من برنامج غذائي صحي، بشرط الحفاظ على نوع الطعام المتناول، وأن لا يكون تناول هذه الوجبة الخفيفة نابع من الملل أو التهور، وانما بسبب الجوع. ويرى خبراء التغذية بأن السبب وراء فقدان النساء لأوزانهن لا يعود فقط على تناول الوجبات الخفيفة " النقاريش" بين الوجبات، وإنما قد يحدث ذلك بسبب تناول الطعام دون الشعور بالجوع مسبقاً،أو اختيار الطعام الدهني، أو مجرد الإنخفاض البطيء في الوزن.

8 وجبات خفيفة وصحية قليلة الكربوهيدرات

التفكير قبل تناول النقاريش

يرى العديد من خبراء التغذية، أنه من المهم معرفة لماذا نتناول النقارش؟وما الذي يختاره الناس للنقرشة؟ ومن المهم معرفة أيضا هل نحن نتناول النقاريش لأننا جائعون! أو ربما لأننا نشعر بالملل؟

يوصى بعدم تناول النقاريش فقط لأنها موجودة بالقرب منا. وعلى العكس من ذلك، فإن شعرنا بالجوع، ونحتاج لتناول "النقاريش"، فيفضل إختيار النوع الصحيح منها.

يوصي الباحثون بضرورة التفكير قبل تناول النقاريش. أي انه، إذا أردنا مع ذلك تناول نوع معين من النقاريش بين الوجبات، فيجب أن نعوض عن ذلك من خلال تناول كمية أقل من الطعام في الوجبة نفسها.

ويذكر أن مكونات وجبة الإفطار، لا تقل أهمية عن خطة النظام الغذائي نفسها. وفي هذه الدراسة، وجد أن النساء اللواتي تناولن النقاريش بين وجبة الإفطار والغداء، تناولن وجبة إفطار التي تعتمد بالأساس على الكربوهيدرات، مما أدى إلى شعورهن بالجوع قبل وجبة الغداء.

حيث أن وجبة الإفطار التي تحتوي بالأساس على الكربوهيدرات، تتكون من خبز القمح الكامل،أو الخبز، والمعكرونة وغيرها. ويوصى بإختيار وجبة إفطار، غنية بالبروتينات، للحفاظ على الشعور بالشبع لفترة أطول. إذ أن وجبة الإفطار الغنية بالبروتين، يمكن أن تشمل التونة، البيض، اللبن، الكينوا،الحليب وغير ذلك.

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 8 مارس 2016