تنمية الشخصية: معلومات تهمكم

هل ترغب في تنمية شخصيتك أو شخصية طفلك الصغير؟ تعرف معنا على طرق تنمية الشخصية عند الأطفال والبالغين.

تنمية الشخصية: معلومات تهمكم

سنتعرف في ما يأتي على طرق تنمية الشخصية عند الأطفال والبالغين:

تنمية الشخصية

يشير مصطلح تنمية الشخصية إلى أنماط السلوك المنظمة عند الفرد التي تشكل شخصيته مع مرور الوقت.

يوجد عوامل عدة تؤثر على الشخصية بما في ذلك العوامل الوراثية، والبيئة، والأبوة، والمتغيرات المجتمعية التي تتفاعل جميعها بشكل متكامل، وتستمر في تشكيل الشخصية منذ مرحلة الطفولة مرورًا بالبلوغ وحتى الشيخوخة.

من الضروري إدراك أن تنمية الشخصية لا يعني إحداث تغيير جذري في نوع الشخصية، بل يعني تطور الشخصية بشكل سليم خلال مراحل الحياة التي يمر بها الفرد، وهي عملية تستمر مدى الحياة.

من الممكن أن يساعد الوعي الذاتي بنوع الشخصية في خلق الانسجام بين الحياة العملية والأنشطة الترفيهية التي هي لبنة الأساس للبدء في تنمية الشخصية، إذ لن تستطيع ممارسة طرق تنمية الشخصية إذا كنت لا تعرف شخصيتك والجوانب التي تحتاج إلى تنميتها.

طرق تنمية الشخصية عند الأطفال

تتطور شخصية الطفل بصورة ذاتية مع مرور الوقت، لكن هناك طرق عديدة يمكن أن تساعدك في بناء شخصيته على نحو سليم وتجنبه الوقوع في الكثير من الآخطاء عند بلوغه، تشمل ما يأتي:

  • تذكر أن طفلك شخص فريد من نوعه: إذ يختلف الأطفال عن بعضهم البعض في شخصياتهم الناشئة، حتى أنهم يختلفون عن اشقائهم، لذا عليك أن تستجيب لاحتياجات طفلك بمعزل عن الآخرين.
  • شجع طفلك على اللعب: يساعد اللعب في تطويره جسديًا وعقليًا وعاطفيًا، فاللعب في مجموعات يساعد في اعتياده على حل النزاعات وتطوير خياله وقدرته على اتخاذ القرار والدفاع عن نفسه والإبداع والاستكشاف والقيادة.
  • تجنب تصنيف طفلك ومقارنته بغيره: فإذا تريد أن تتطور شخصية طفلك من تلقاء نفسها دون أن تتشكل من خلال آرائك، فعليك عدم وصفه بالخجول أو المتسلط أو العاطفي أو الصعب.
  • كن قدوة لطفلك: فأنت الشخص الذي يراه ويقلده أكثر من غيره، لكن دع طفلك يكون هو نفسه وليس صورة لك.
  • ساعده في قراءة القصص: فهي تساهد في بناء شخصيته، كما ينصح بتجنب تعريضه لشاشات التلفاز لساعات طويلة.

طرق تنمية الشخصية عند البالغين

يوجد العديد من الطرق التي يمكنك اتباعها من أجل تنمية شخصيتك على نحو سليم، تتمثل في ما يأتي:

  • لا تقارن نفسك بالآخرين، فهذا يقلل من ثقتك بنفسك، ويضعف من شخصيتك.
  • كن لطيفًا مع نفسك، إذ إن التعاطف مع الذات يجلب سمات إيجابية للذات، مثل: التفاؤل، والحكمة، والسعادة، والايجابية، والمرونة.
  • لا تغتر بنفسك، فالنظر إلى الذات بصفة الكمال قد يجعلك غاضبًا مما يقلل في النهاية من قوة شخصيتك.
  • كن عفويًا، لكن لا تخلط بين أن تكون عفويًا ومندفعًا، ففي حين أن الأول هو مفتاح النجاح فإن الأخير يمكن أن يسبب لك الكوارث.
  • كن متسامحًا مع الآخرين، فذلك يجعلك سعيدًا حقًا من الداخل، ويترك أمامك القدرة على التفكير في الأمور التي تستحق التأمل.
  • ابق متحمسًا، فهذا يجعلك محبوبًا أمام الجميع وذاتك.
  • كن دافئًا وودودًا واجتماعيًا مع الآخرين ومستعدًا للمشاركة والمساعدة.
  • افعل الأمور دون تكلف، فالقيام بالأشياء بأناقة دائمًا قد يضيف صفة التصنع إلى شخصيتك.
  • لا تستسلم للضغط وواجه كل تحدٍ يواجهك بثقة، إما أن تتغلب على المحن أو تتعلم شيئًا مفيدًا من تجربتك الذاتية لا يقدر بثمن.
  • حافظ على هدوئك دون أن تهاب من أن تفقد قوتك أمام الآخرين، فالهدوء صفة تقوي شخصية المرء.
من قبل سلام عمر - الخميس 31 كانون الأول 2020