تورم الشفاه: أكثر من مجرد حالة عابرة؟

ما هي حالة تورم الشفاه؟ ما هي الأسباب التي قد تؤدي للإصابة بها؟ وهل عليك القلق؟ أهم المعلومات والتفاصيل تجدونها في المقال الآتي.

تورم الشفاه: أكثر من مجرد حالة عابرة؟

فلنتعرف في ما يأتي على حالة تورم الشفاه وأهم المعلومات المتعلقة بها.

ما هي حالة تورم الشفاه؟

هو مصطلح يطلق على الحالة التي يكون فيها حجم إحدى الشفتين أو كليهما أكبر من المعدل الطبيعي.

تتراوح أسباب تورم الشفاه بين أسباب عابرة يكون التورم الناتج عنها غير مؤلم، وبين أسباب مرضية تستدعي استشارة الطبيب لا سيما عندما يكون التورم الحاصل مصحوبًا بألم والتهاب.

على الرغم من أن الحالة بحد ذاتها ليست حالة خطيرة، إلا أن الحالات المرضية التي تسببها في بعض الأحيان قد تكون خطيرة.

أعراض انتفاخ الشفاه

تشمل الأعراض ما يأتي:

1. أعراض انتفاخ الشفاه

تشمل ما يأتي:

  • احمرار.
  • وجع.
  • حساسة للمس.
  • تشقق الجلد.

2. أعراض انتفاخ الشفاه الناتجة عن حساسية البيئة

تشمل ما يأتي:

  • تورم الشفاه، ومناطق أخرى من الجسم.
  • صفير في التنفس.
  • قشعريرة
  • العطس
  • أنف مسدود

3. أعراض انتفاخ الشفاه الناتجة عن حساسية الطعام

تشمل أبرز الأعراض ما يأتي:

  • التقيؤ.
  • تقلصات المعدة.
  • قشعريرة.
  • ضيق وصفير في التنفس.
  • سعال.
  • تورم اللسان.
  • صعوبة في البلع.
  • نبض ضعيف.
  • شحوب وازرقاق الجلد.
  • دوخة.

4. أعراض انتفاخ الشفاه الناتجة عن الحساسية الشديدة

تشمل الأعراض:

  • صعوبة في التنفس: صفير في التنفس، وألم الحلق، وألم في الصدر، وصعوبة في البلع، وانسداد الأنف.
  • الدوران: جلد شاحب أو أزرق، ونبض ضعيف، وخفة في الرأس، وضغط دم منخفض.
  • جلد: شرى، وتورم، وحكة، ودفء، واحمرار، وطفح جلدي.
  • الجهاز الهضمي: غثيان، وتشنجات، وقيء، وإسهال.

القيء من الأعراض المرافقة لتورم الشفاه.

أنواع انتفاخ الشفاه

لتورم الشفاه نوعين رئيسين، هما:

  • انتفاخ الشفاه الحاد، وهذا قد تسببه أمور مثل: الحساسية، والحروق، وبعض أنواع الأدوية.
  • انتفاخ الشفاه المزمن، وهذا قد تسببه بعض الحالات المرضية مثل: حالة ضخامة الأطراف، وقصور الغدة الدرقية.

أسباب انتفاخ الشفاه

هذه أبرز الأسباب التي قد تؤدي للإصابة بانتفاخ الشفاه:

1. الحساسية بمختلف أنواعها

في بعض الحالات قد يكون سبب انتفاخ الشفاه الحاصل هو رد فعل تحسسي تجاه مادة ما، وهذه أبرز أنواع الحساسية التي قد تتضمن أعراضها تورم الشفاه:

  • الحساسية الغذائية، وهي حساسية تجاه أنواع معينة من الطعام، وهذه أبرز أنواع الأغذية المسببة لهذا النوع من الحساسية: الحليب، والصويا، والقمح، والفستق، والمكسرات، والأسماك.
  • الحساسية المتعلقة ببعض العوامل البيئية، مسببات هذا النوع من الحساسية هي مواد قد تكون موجودة في محيط الشخص وبيئته، مثل الغبار.
  • الحساسية الناتجة عن تناول بعض أنواع الأدوية، لا سيما دواء البنسلين الذي يعد من أنواع المضادات الحيوية.
  • الحساسية الناتجة عن التعرض لقرصات أو لدغات بعض أنواع الحشرات.
  • التأق أو صدمة الحساسية، وهو رد فعل تحسسي حاد وخطير، ويحتاج لعلاج طبي فوري.

2. الوذمة الوعائية

الوذمة الوعائية هي حالة تتسبب في ظهور تورم في منطقة ما من الجسم في الأنسجة الموجودة أسفل الجلد، قد تصيب الوذمة الوعائية مختلف مناطق الجسم مثل القدمين واليدين، ولكنها غالبًا ما تصيب الشفاه أو العيون على وجه التحديد.

هذه بعض الأسباب المحتملة للوذمة الوعائية:

  • الحساسية بأنواعها.
  • الجينات والوراثة.
  • تناول بعض أنواع الأدوية.

عادة ما يتلاشى التورم الناتج عن الوذمة الوعائية خلال 48 ساعة، ولكن وفي بعض الحالات قد تحتاج الوذمة الوعائية لتدخل طبيًا، لا سيما عندما ترافقها أعراض أخرى مثل: الدوخة وصعوبات التنفس.

3. التهاب الشفة الورمي الحبيبي

يعد التهاب الشفة الورمي الحبيبي حالة مرضية غير شائعة، وكما يوحي اسمها تمامًا تظهر هذه الحالة على هيئة تورم في الشفاه، وهذه بعض أسبابها المحتملة: مرض كرون، والساركويد، وبعض أنواع مرض السرطان.

غالبًا ما يكون التورم الناتج صلبًا وحبيبي الملمس، وقد لا يقتصر التورم الحاصل على منطقة الشفاه فحسب، بل قد يمتد لمناطق أخرى من الجسم كذلك.

من الممكن أن يعود المرض في نوبات كل نوبة منها أشد من سابقتها، وفي بعض الحالات قد تنتفخ الشفاه إلى درجة حادة قد تتسبب بنزيف في منطقة الشفاه.

4. الجروح والحروق

قد ينتج تورم الشفاه عن الإصابة بما يأتي:

  • جروح في منطقة الفم أو الشفاه، ولكن عادة ما تشفى جروح الشفاه بسرعة دون تدخل طبي. 
  • حروق الشمس وحروق التسمير، إذ قد يتسبب تعريض الشفاه لأشعة الشمس الساطعة لساعات مطولة أو لبعض أنواع الإضاءة المصممة لإكساب الجسم سُمرة صناعية بإصابة الشفاه بحروق وتورم.

5. أسباب أخرى

بالإضافة لما ذكر أعلاه، قد يكون سبب تورم الشفاه عوامل وأسباب أخرى، مثل:

  • حالة ضَخامَةُ الشِّفاه، وهي حالة غالبًا ما تظهر لدى الأشخاص الذين ينحدرون من جماعات عرقية معينة، وقد تؤثر سلبًا على قدرة الشخص المصاب بها على عيش حياة طبيعية.
  • الإصابة ببعض أنواع الالتهابات البكتيرية أو الفيروسية، مثل الالتهابات التي قد تنتج عن الإصابة بفيروس الهربس.
  • الإصابة ببعض الأمراض والمشكلات الصحية الأخرى، مثل: خلل التوتر البؤري، وسرطان الفم، والأورام، ونقص فيتامين ب2.
  • عوامل وأسباب أخرى، مثل: الخضوع لعملية تجميلية في الشفاه، ووجود تقويم أسنان في الفم. 

تشخيص وعلاج انتفاخ الشفاه

قبل البدء عادة ما يقوم الطبيب بتفحص المجاري التنفسية لتقييم حالتها الصحية والتأكد من عدم إصابتها بانسداد من أي نوع، ومن ثم قد يتم إخضاع المريض لعدة فحوصات لمعرفة سبب التورم الحاصل. 

بعد التوصل للتشخيص، هذه بعض الحلول العلاجية المقترحة:

  • علاج المشكلة الصحية التي أدت للتورم، أو التخلص من العامل المحفز الذي تسبب في تحسس الشفاه وتورمها.
  • تطبيق بعض أنواع الأدوية موضعيًّا على الشفاه مثل الستيرويدات القشرية، لا سيما في حال كان سبب التورم هو الحساسية.
  • إخضاع المريض لعملية جراحية لاستئصال الأنسجة الزائدة من منطقة الشفاه، وهو إجراء يتم اللجوء إليه في بعض حالات انتفاخ الشفاه المزمنة.

متى عليك استشارة الطبيب بخصوص انتفاخ الشفاه؟

في كثير من الحالات قد يكون تورم الشفاه عابرًا، ويشفى تلقائيًّا دون الحاجة لأي عناية طبية، ولكن يفضل استشارة الطبيب فورًا ودون تأخير في حال ترافق التورم الحاصل مع بعض الأعراض الحادة، والتي قد تدل على الإصابة برد فعل تحسسي أو مشكلة صحية أخرى.

من قبل رهام دعباس - الأربعاء 25 تشرين الثاني 2020
آخر تعديل - الخميس 1 كانون الأول 2022