توسع الشعيرات الدموية: معلومات هامة

ما هي حالة توسع الشعيرات الدموية؟ ما هي أسبابها؟ وما الأعراض التي قد ترافقها؟ ما هي طرق علاجها؟ وهل هي حالة خطيرة؟ الإجابات في هذا المقال.

توسع الشعيرات الدموية: معلومات هامة

سوف نعرفك في ما يأتي على حالة توسع الشعيرات الدموية (Telangiectasia)، وبعض المعلومات المتعلقة بها:

ما هي حالة توسع الشعيرات الدموية؟

توسع الشعيرات الدموية هي حالة تصاب فيها الأوعية الدموية الصغيرة في الجسم أو ما يسمى بالشعيرات الدموية (Capillaries) بتوسع، ومع الوقت قد يتسبب هذا التوسع في ضعف الشعيرات الدموية وتمزقها ونزيفها.

هذا الخلل قد يحدث في أي منطقة في الجسم، ولكنه غالبًا ما يصيب الأوعية الدموية الصغيرة الموجودة تحديدًا في: الجلد، والأغشية المخاطية، وبياض العيون.

لا تترافق حالة توسع الشعيرات الدموية عادة مع أية أعراض أو مشكلات، ولكن من الممكن في بعض الحالات أن يحصل نزيف من المناطق المصابة بتوسع الشعيرات الدموية، مما قد يسبب مشكلات صحية خطيرة، لا سيما إذا ما كانت الشعيرات المتوسعة تقع في مناطق، مثل: الأمعاء أو الدماغ. 

لتوسع الشعيرات الدموية أسباب عديدة، بعضها متعلق بنمط الحياة مثل تناول الأطعمة الحارة، وبعضها الاخر متعلق بأسباب مرضية.

قد لا تحتاج حالة توسع الشعيرات الدموية لأية علاج في العديد من الحالات، وأحيانًا قد يتم علاجها لأسباب تجميلية لا أكثر، ولكن حتى بعد علاجها قد تستمر حالة توسع الشعيرات الدموية بالعودة للجسم تبعًا للسبب الرئيس الذي أدى للإصابة بها من الأصل. 

أنواع توسع الشعيرات الدموية وأسبابه

تصنف حالة توسع الشعيرات الدموية عادة في عدة أنواع تبعًا لمسبباتها المختلفة، مثل:

1. توسع الشعيرات الدموية الوراثي

يشمل توسع الشعيرات الدموية الوراثي أنواعًا مختلفة، مثل: 

  • مرض توسع الشعيرات الدموية النزفي الوراثي (Hereditary hemorrhagic telangiectasia).
  • متلازمة بلوم (Bloom syndrome).
  • رنح توسع الشعيرات (Ataxia-telangiectasia).
  • توسع الشعيرات الوراثي الحميد (Benign hereditary telangiectasia).

وفي بعض الحالات قد يكون توسع الشعيرات الدموية في الوجه صفة طبيعية متوارثة في بعض العائلات.

2. توسع الشعيرات الدموية المكتسب

في بعض الحالات قد تلعب بعض العوامل غير الوراثية دورًا في تحفيز نشأة توسع الشعيرات الدموية المكتسب، وهذه العوامل بعضها عابر وبعضها خطير، مثل العوامل الاتية:

  • الإصابة ببعض الأمراض الجلدية، مثل: حب الشباب، والوردية، ومرض جفاف الجلد المصطبغ (Xeroderma pigmentosa).
  • وجود غرز جراحية في منطقة من الجلد، أو تعرض الجلد لإصابة ما أو وجود ندوب في الجلد.
  • التعرض للشمس لفترات طويلة نسبيًا، لا سيما من قبل الفئات الاتية: المدخنين، وذوي البشرة الفاتحة.
  • استخدم بعض أنواع الأدوية والعلاجات، مثل: أدوية توسيع الأوعية الدموية، والستيرويدات القشرية الفموية أو الموضعية (لا سيما عند استخدامها لفترة طويلة نسبيًا)، والعلاج الهرموني.
  • الإصابة ببعض الأمراض والمشكلات الصحية، مثل: الذئبة، ومتلازمة كوشنج (Cushing syndrome)، وداء النسيج الضام المختلط (Connective tissue disease)، وبعض أمراض الكبد. 
  • عوامل أخرى، مثل: الحمل، واستهلاك الكحوليات، والجينات، والتقدم في العمر.

أعراض توسع الشعيرات الدموية 

لا تترافق هذه الحالة عادة مع ظهور أية أعراض، وفي حال ظهورها على الجلد، هذه أبرز السمات التي تميزها: 

  • تظهر على هيئة خطوط رفيعة لونها وردي أو أحمر أو أرزق، ويميل لونها للتحول إلى اللون الأبيض عند فرض بعض الضغط عليها.
  • يتراوح اتساع الأوعية الدموية الصغيرة المصابة ما بين 1-3 ملليمتر.
  • لا تسبب عادة أي حكة أو ألم.
  • تظهر غالبًا على الجلد في مناطق الجسم الاتية: الوجه، والساقين، والظهر، والذراعين، والصدر.

في بعض الحالات قد يظهر توسع الشعيرات الدموية على هيئة توسع الشعيرات العنكبوتي (Spider telangiectasia)، وهذا النوع يظهر على هيئة خطوط على الجلد لها مركز أحمر اللون تخرج منه أفرع صغير. 

من الممكن أن يحصل توسع الشعيرات الدموية في منطقة داخلية من الجسم، وقد يتسبب التوسع الحاصل في الإصابة بنزيف في المنطقة المصابة أحيانًا، وهذا النزيف قد تكون له تبعات خطيرة أحيانًا.

تشخيص توسع الشعيرات الدموية

هذه أبرز الفحوصات التي قد تساعد على تشخيص الحالة واستبعاد إصابة المريض بمشكلات صحية أخرى:

  1. التصوير بالأشعة السينية.
  2. تحاليل وظائف الكبد.
  3. بعض فحوصات الدم.
  4. التصوير المقطعي المحوسب.

علاج توسع الشعيرات الدموية

نظرًا لأن العديد من حالات توسع الشعيرات ليست خطيرة، قد لا تكون هناك حاجة للخضوع لعلاج، كما أن العلاجات المتاحة لا تشفي الحالة بشكل تام ولكنها قد تساعد على تخفيف حدتها.

ولكن عمومًا هذه بعض الطرق العلاجية المقترحة، والتي قد تختلف من حالة لأخرى: 

  • بعض أنواع المضادات الحيوية الموضعية أو الفموية في حالة كان توسع الشعيرات الدموية الحاصل مرافقًا لحالات مثل: الوردية، وحب الشباب. 
  • المعالجة بالتصليب (Sclerotherapy)، ويتم استخدام هذه الطريقة لعلاج توسع الشعيرات في الوجه أو الساقين، حيث يتم إدخال سائل ملحي أو مواد كيميائية معينة في الأوعية الدموية المتوسعة لعلاجها.
  • طرق أخرى، مثل: الجراحة الكهربية (Electrosurgery)، والعلاج بالليزر، والجراحة لاستئصال الأوعية الدموية المتوسعة.

متى يجب استشارة الطبيب بشأن توسع الشعيرات الدموية؟ 

يفضل مراجعة الطبيب عند ظهور أي علامات دالة على الإصابة بتوسع الشعيرات عمومًا، فهذه الحالة قد تكون مؤشرًا على الإصابة بحالة مرضية خطيرة في بعض الأحيان.

من قبل رهام دعباس - الخميس ، 15 أبريل 2021