توسيع العين بالفيلر: أهم المعلومات

هل نتائج حُقن الفيلر لتوسيع العين دائمة، وما آثارها على صحتك؟ تعرف على أهم المعلومات حول توسيع العين بالفيلر من هنا.

توسيع العين بالفيلر: أهم المعلومات

سنتعرف في هذا المقال على أهم المعلومات حول توسيع العين بالفيلر: 

توسيع العين بالفيلر

يبدأ الطبيب المختص بوضع علامة على المنطقة الجلدية الموجودة تحت العينين، لتحديد المنطقة المراد حقنها، ثم يضع كريم مخدر في المنطقة المحددة للحقن، لتقليل الشعور بالإزعاج.

بعد الانتظار لبضع دقائق حتى يسري مفعول الكريم المخدر، يحقن الطبيب الفيلر، ثم يضغط برفق على المنطقة للتأكد من أن الحشو أصبح في مكانه. 

من الممكن أن تستغرق العملية بأكملها عادةً أقل من ساعة، وبعد ذلك يمكنك العودة إلى روتينك اليومي، في حين قد تحتاج إلى ما يقارب شهر حتى ترى النتائج.

نتائج توسيع العين بالفيلر

تكمن نتائج توسيع العين بالفيلر أنه لا تقدم مواد الفيلر نتائج دائمة، لكنها من الممكن أن تستمر لفترة أطول عند حقنها تحت العين مقارنة بأجزاء أخرى من الوجه. 

كما يبقى الجلد الموجود أسفل العينين في مكانه، على عكس الشفاه، والجبهة، وأجزاء الوجه الأخرى التي تتحرك باستمرار، لذلك غالبًا ما يدوم الفيلر تحت العين لفترة أطول من الموضوع في مكان اخر.

مخاطر واعتبارات الفيلر

يعد الفيلر امن الاستخدام، لكنه قد يسبب بعضًا من الاثار الجانبية، تشمل ما يأتي:

  • الطفح الجلدي، أو الحكة، أو البثور.
  • ظهور الكدمات أو وجود نزيف.
  • من الممكن أن يبدو المظهر غير المرغوب فيه مثل عدم التناسق، أو التكتلات. 
  • تلف الجلد، الأمر الذي يسبب جرحًا أو عدوى أو ندبًا.
  • القدرة على تحسس مادة الفيلر تحت الجلد.
  • العمى أو مشاكل الرؤية الأخرى.
  • موت خلايا الجلد بسبب فقدان تدفق الدم إلى المنطقة.

من الجدير ذكره، أنه لا ينصح باستخدام الفيلر للنساء الحوامل أو المرضعات، أو لأشخاص الذين يعانون من حالات صحية مزمنة، أو الذين يتناولون الأدوية.

معلومات قد تهمك عن الفيلر

يعد الفيلر مادة هلامية يتم حقنها تحت الجلد، لمعالجة عدد من المشكلات الشائعة بما في ذلك اخفاء الهالات العميقة تحت العين، وتوسيع العين، ورفع عظام الخد، وتكبير الشفاه ، وتقليل التجاعيد الممتدة من الأنف إلى زوايا الفم.

يمكن أن يتكون الفيلر من مواد عديدة، بعضها طبيعي والاخر اصطناعي. 

يعد حمض الهيالورونيك أحد أكثر المركبات شيوعًا المستخدمة في الفيلر وهو مادة طبيعية موجودة في البشرة وتلعب دورًا رئيسًا في الحفاظ على ترطيب البشرة، وزيادة حجمها، حيث يمكن أن تستمر فعاليتها ستة أشهر أو أكثر قبل أن يمتصها الجسم تدريجيًا.

تشمل مكونات الفيلر الصناعية من هيدروكسيلاباتيت الكالسيوم، وحمض بولي اللاكتيك، والبولي ميثيل ميثاكريلات، والدهون التي يتم زرعها من جزء اخر من الجسم.

من قبل سلام عمر - الأحد ، 1 نوفمبر 2020