جلطة العين: الأسباب والأعراض وطرق العلاج

هل تصدق أن عينك قد تصاب بالجلطة؟ لتعرف أسباب جلطة العين وأعراضها وطرق علاجها اقرأ المقال الآتي.

جلطة العين: الأسباب والأعراض وطرق العلاج

تعرف جلطة العين باسم تضييق الأوعية الدموية أو انسداد الشريان الرئيسي في شبكية العين، وتحدث بسبب انقطاع تدفق الدم إلى شبكية العين.

إذ ترتبط جلطة العين بكمية الدم المتدفقة إلى شبكية العين، الذي يؤدي بدوره إلى توقف الشبكية عن عملها بشكل كلي أو جزئي، ويحدث تورمًا داخلها، فما هي أعراض جلطة العين وأسبابها وطرق علاجها؟

أسباب جلطة العين

العين كباقي أجهزة الجسم الأخرى تعتمد في وظيفتها على تدفق الدم الغني بالأكسجين، وتحتوي العين على الأعصاب والأنسجة، وواحدة من هذه الأنسجة الحرجة هي الشبكية التي تقع في الجزء الخلفي من العين.

وتلعب شبكية العين دورًا حاسمًا في إرسال الإشارات البصرية إلى الدماغ، وتحتوي على الشرايين والأوردة الصغيرة والكبيرة التي تنقل الدم من وإلى القلب، وهذا الدم ضروري للرؤية، والانسداد في الأوعية الدموية في شبكية العين قد يؤدي إلى الإصابة بالعمى.

وتحدث جلطة العين بسبب انسداد تدفق الدم الناجم عن تضيق الأوعية الدموية أو تكون خثرة دموية، مما يؤدي إلى تلف شبكية العين.

أنواع جلطة العين

هناك أنواع عدة لجلطة العين بناء على تأثر الأوعية الدموية بأحد الانسدادات الآتية:

  • انسداد في الوريد الرئيسي للشبكية (CRVO).
  • انسداد في الشريان المركزي للشبكية (CRAO).
  • انسداد في الوريد الفرعي للشبكية (BRVO).
  • انسداد في الشريان الفرعي للشبكية (BRAO).

من هم الأكثر عرضة للإصابة بجلطة العين؟

هناك أشخاص قد يكونوا أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بمرض جلطة العين، وهم:

  • المصابون بمرض تصلب الشرايين.
  • المصابون بمرض ارتفاع ضغط الدم.
  • الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع الكوليسترول السيء أو زيادة الوزن.
  • الأشخاص الذين أصيبوا بنوبة قلبية أو سكتة دماغية سابقًا.
  • الأشخاص الذين يعانون من ألم في الصدر.
  • المصابون بمرض القلب التاجي.
  • المصابون بمرض السكري.
  • المصابون بمرض الزرق الذي يصيب العصب البصري المسؤول عن نقل المعلومات من العين إلى الدماغ.
  • الأشخاص الذين تجاوزوا الستين من العمر وخاصة الرجال.

أعراض جلطة العين

أعراض جلطة العين يمكن أن تتطور ببطء على مدى ساعات أو أيام، أو قد تحدث فجأة، وتكون كما يأتي:

  • الشعور بوجود عوامات أو ذبابة طائرة في العينين، فهناك أشخاص يشعرون بأن هناك ذباب يطوف في أعينهم ويعيق مجال رؤيتهم، العوامات تحدث عندما يتجمع الدم والسوائل في منتصف عينيك.
  • وجود ألم أو ضغط في العين، على الرغم من أن جلطة العين غالبًا ما تكون غير مؤلمة.
  • رؤية ضبابية في العينين أو جزء منهما.
  • فقدان الرؤية الكلي الذي يحدث تدريجيًا أو فجأة.

وإذا كان لديك أعراض جلطة العين عليك مراجعة الطبيب على الفور، فقد تؤدي إلى فقدان البصر الدائم.

مضاعفات جلطة العين

يمكنك التعافي من جلطة العين، ولكن قد تحصل لك مضاعفات خطيرة، وبالأخص في حال عدم تلقي العلاج بالوقت المناسب، ومن أهمها ما يأتي:

  • الإصابة بالعمى.
  • مرض الوذمة البقعية الذي يحدث نتيجة تجمع السوائل والبروتينات تحت بقعة العين وهي منطقة مركزية صفراء في شبكية العين، مما يؤدي إلى تورم وزيادة سمك الشبكية الذي يسبب بدوره فقدان البصر الكلي للمصاب.
  • تكوّن أوعية دموية جديدة في شبكية العين تتسبب في حدوث العوامات ومرض الزرق.
  • زيادة مؤلمة في ضغط العين بسبب تشكيل الأوعية الدموية الجديدة.

تشخيص جلطة العين

لتشخيص جلطة العين قد يقوم الأطباء بإجراء اختبارات عدة لرؤية شبكية العين، من بينها الآتي:

  • التصوير المقطعي للتماسك البصري (OCT)، وهو اختبار الذي يمكن بواسطته الكشف عن تورم شبكية العين.
  • توسيع العينين باستخدام القطرات لرؤية شبكية العين بسهولة أكبر.
  • تصوير الأوعية بالفلوريسين (fluorescein angiography) من خلال حقن ذراعك بصبغة لتسليط الضوء على الأوعية الدموية ورؤية الأوردة والشرايين في شبكية العين.
  • فحص الضغط داخل العين باستخدام نفخة الهواء.
  • اختبار المصباح الشقي الذي يستخدم قطرات العين والمجهر لفحص العينين من الداخل.
  • اختبارات الرؤية، مثل: قراءة مخططات العين، والتحقق من الرؤية الطرفية.

علاج جلطة العين

هناك عدة طرق علاجية لجلطة العين، والتي تهدف بشكل أساسي إلى التقليل من الأضرار التي لحقت في شبكية العين، وتشمل خيارات العلاج ما يأتي:

  • استخدام الأدوية التي يوصي بها الأطباء لتذويب جلطات الدم وتحريكها بعيدًا عن شبكية العين، كما تعمل على توسيع الشرايين فيها.
  • عمل فحوصات دورية طبية، مع ضرورة إدارة الحالات الصحية الأخرى، مثل: مرض السكري، وأمراض القلب، وارتفاع الكوليسترول.
  • العلاج بالليزر إن لزم الأمر.

طرق الوقاية من جلطة العين

هذه الطرق قد تساعدك في تفادي حدوث جلطة العين:

  • تدليك منطقة العين لفتح شبكية العين.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام بما لا يقل عن ساعتين ونصف في الأسبوع.
  • الحصول على نظام غذائي صحي والإكثار من تناول الفواكه والخضروات والحبوب والدهون غير المشبعة.
  • الإقلاع عن التدخين.
من قبل سلام عمر - الثلاثاء 30 كانون الثاني 2018
آخر تعديل - الثلاثاء 30 آذار 2021