حالات صحية لا أعراض لها الا في مراحلها المتقدمة

هل كنت تعلم من قبل أن بعض الحالات الصحية الخطيرة قد تظهر من دون اعراض واضحة ومؤشرات! دعنا نعرفك عليها:

حالات صحية لا أعراض لها الا في مراحلها المتقدمة

لا نقصد أن نخيفك في هذا المقال، الا ان بعض الحالات الصحية الخطيرة قد تكون أعراضها صامتة، أي قد لا تظهر علاماتها إلا في مراحل متقدمة،  تعرف على أشهر ست حالات صحية خطيرة صامتة، لتقي نفسك من الإصابة بها.

السكري

بحسب إحصائيات الجمعية الأمريكية للسكري (American Diabetes Association)، هناك حوالي 8 ملايين حالة غير مشخصة من أصل 29 مليون مصاب بالسكري في أمريكا.

وقد يعاني الشخص من مستويات غير طبيعية لسكر الدم، دون ملاحظة أي أعراض، وفي بعض الأحيان قد يعاني الفرد من أعراض يعتقد أنها طبيعية، مثل جفاف الفم أو العطش، كثرة التبول واضطراب الرؤية.

ومن بعض العلامات الأولية التي قد تدل على أن جسم الإنسان بدأ بإنتاج المزيد من الانسولين، هي ازرقاق الجلد في بعض مناطق الجسم، مثل خلف الرقبة أو الكوعين، وتلاحظ هذه العلامات عادة لدى الأشخاص الذين يعانون من وزن زائد.

كيف تحمي نفسك؟

ينصح بإجراء فحص السكري كل ثلاث سنوات اذا كان عمرك يتجاوز الـ 45 سنة، وإن كان تاريخ أسرتك الصحي به إصابات بالسكري أو الوزن الزائد، أو مشاكل الأيض، الكولسترول وضغط الدم عليك إجراء الفحوصات باستمرار وبشكل دوري.  

ضغط الدم العالي

بحسب دراسة كندية أجريت عام 2013 ونشرت في مجلة (American Medical Association)  لا يعلم نصف الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم العالي أنهم مصابون به.

وفي حالة ضغط الدم العالي وعندما يهمل الشخص اصابته به أو لا يدركها فلا يبحث العلاج المناسب، فإن الأمور قد تؤول إلى رفع خطر الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة مثل السكتة الدماغية، النوبة القلبية، وأمراض الكلى.

كيف تحمي نفسك؟

افحص ضغط دمك مرة بالسنة على الأقل، حتى لو لم يكن لديك أي أعراض.

اذا كان ضغط الدم الانقباضي لديك عند الفحص ما بين 120-129 وضغط الدم الانبساطي 80-89 ملم زئبقي، فانك قد تكون في حالة مقدمة تعرف بما قبل الإصابة بالمرض، وهنا قد يوصيك الطبيب بأن تعدل من نمط حياتك حتى لا تصاب بضغط الدم. وإن كنت تعاني من الوزن الزائد فعليك محاولة خسارة هذا الوزن، والتقليل من تناول الصوديوم.

وفي حال كان قياس الضغط لديك أعلى من  140/90 ملم زئبقي، فقد يستلزم المباشرة بتناول بعض الأدوية والمثبطات التي سيرشدك إليها طبيبك المعالج.

تكيس المبايض

ما يقارب الـ10% من النساء في سن الخصوبة قد يصبن بما يعرف بمتلازمة تكيس المبايض وهي الحالة التي ينتج فيها الجسم كمية عالية من هرمونات الذكورة والذي يؤثر على الإباضة، ويزيد من خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني ويسبب مشاكل في القدرة على الإنجاب، ضغط الدم العالي، مشاكل انقطاع النفس النومي، ارتفاع مستويات الكولسترول، وبعض أنواع السرطان. وبحسب منظمة تكيس المبايض غير الربحية (Nonprofit PCOS Foundation)  فإن أقل من 50%  من النساء اللواتي يعانين من تكيس المبايض تم تشخيصهن.

قد تمضي عدة سنوات في حياة المرأة دون أن يتم تشخيص إصابتها بتكيس المبايض، خاصة اذا لم تكن تخطط للحمل او تتناول حبوب منع الحمل.

كيف تحمي نفسك؟

تعرفي على جسمك، احرصي على أن تراقبي مواعيد دورتك الشهرية وتاكدي من كونها منتظمة، في حال تأخر الدورة الشهرية عن 35 يوم  أو اكثر، قد يكون ذلك مؤشر على إصابتك، كما قد تظهر بعض العلامات مثل: حب الشباب،  شعر فروة الرأس الخفيف، أو شعر زائد على الوجه والجسم. في حال لاحظت أي من هذه الأعراض فإننا ننصحك بالتوجه الى الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة.

عادة ما يتم مواجهة هذه الحالة من خلال إجراء بعض التغيرات في نمط الحياة اليومي، بحيث تنصح المريضة باعتماد نظام غذائي قليل الكربوهيدرات، إلى جانب ممارسة الرياضة للتقليل من مستويات الأنسولين، كما يتم وصف بعض الأدوية العلاجية.

انقطاع النفس النومي

متلازمة انقطاع النفس أثناء النوم هي متلازمة يعاني فيها المصابون من انقطاع متكرر للنفس أثناء النوم، وعادة ما تكون مرتبطة برفع خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني وأمراض القلب، ولا تصيب الأشخاص الذين يعانون من السمنة فقط، اذ بحسب دراسة سويدية فإن  نصف النساء ما بين سن 20 الى 70 يعانين من هذه المشكلة.

عادة ما يكون تشخيص النساء بهذه المشكلة أصعب من غيرهن، وذلك اذ ان الاعراض التي يعانين منها قد لا تكون مؤشراً واضحاً على المشكلة،  فبدلا من أعراض معروفة كالشخير،  وكثرة النوم خلال النهار، هن يعانين من اضطرابات المزاج وصداع النهار، والارهاق، وأحياناً الاستيقاظ وعدم القدرة على النوم ليلاً بسبب انقطاع النفس.

كيف تحمي نفسك؟

ننصحك بالرجوع إلى الطبيب واستشارته في حال لاحظت أي من هذه الأعراض. والافضل ان يكون طبيب متخصص في اضطرابات أمراض النوم. وعادة ما يتم العلاج بعد التشخيص باستخدام جهاز  CPAP الذي يساعد على ضبط النفس أثناء النوم.

سرطان الرئة

هو أحد أكثر أمراض السرطان فتكاً، وللأسف فإنه عادة ما يتم كشفه متأخراً، إذ أنه من دون أعراض ظاهرة في المراحل المبكرة. واكثر من منتصف الحالات المصابة بالسرطان هي ما بين النساء الغير مدخنات.

كيف تحمي نفسك؟

إذا كنت من المدخنين الشرهين الذين يدخنون ما لا يقل عن علبة سجائر يومياً لمدة 30 عام، أو علبتي سجائر لمدة 15 عام، وعمرك أكثر من 55 سنة، فيجب عليك إجراء فحص CT لرئتيك سنوياً. فهذا يساعد على الحد من الموت بسرطان الرئة بنسبة 20%. وفي حال ظهرت بعض الأعراض كالسعال الجاف المستمر والتي لا تختفي في مدة أقل من اسبوعين، الم الصدر، بحة الصوت وضيق النفس. ننصحك بإجراء الفحص.

من قبل شروق المالكي - الاثنين ، 27 فبراير 2017
آخر تعديل - الأحد ، 19 مارس 2017