حساسية الجلد من المعادن: كيف تنشأ؟

حساسية الجلد من المعادن مشكلة شائعة بين النساء أكثر من الرجال، وفي المقال الآتي سنتعرف على أعراضها وكيفية علاجها.

حساسية الجلد من المعادن: كيف تنشأ؟

يمكن أن تنشأ حساسية الجلد نتيجة تعرض الجلد للعديد من المواد التي تكون بطبيعتها غير مؤذية، وفي الاتي سنتحدث عن حساسية الجلد من المعادن تحديدًا، وعن بعض المعلومات البارزة حولها:

حساسية الجلد من المعادن

حساسية الجلد من المعادن هي إحدى أنواع التهاب الجلد التماسي التحسسي (Allergic contact dermatitis) التي تسبب تفاعلات تحسسية عند ملامسة الجلد لأحد أنواع المعادن أبرزها: النيكل (Nickel)، والكوبالت (Cobalt) المصنوعة منها العديد من المجوهرات والحلي.

إضافة إلى ذلك يمكن أن يحدث هذا النوع من الحساسية بعد تناول بعض الأطعمة الحاوية على بعض أنواع المعادن بما في ذلك معدن النيكل، ومن أمثلتها: السبانخ.

بصورة عامة تنشأ التفاعلات التحسسية تلك عندما يعتقد الجهاز المناعي عن طريق الخطأ أن هذه المعادن قد تسبب ضررًا خطيرًا للجسم، فعند ارتداء أو تناول تلك المعادن سوف تلتقط خلايا الجسم جزيئات المعادن الصغيرة وتنقلها إلى الجهاز المناعي عن طريق العقد الليمفاوية.

سيتفاعل الجهاز المناعي مع جزيئات المعادن على أنها أجسام غريبة ومؤذية، وبالاستجابة إلى ذلك سيقوم بتحرير مادة تسمى الهستامين (Histamine)، التي تعمل على تحفيز ردود الفعل التحسسية المتمثلة بأعراض التهابية، مثل: الحكة، وتهيج الجلد، وغيرها من الأعراض.

أعراض حساسية الجلد من المعادن

تختلف أعراض حساسية الجلد من المعادن من شخص لاخر، وقد تتراوح في شدتها من الطفيفة إلى الشديدة، وعادةً ما تظهر بعد عدة ساعات أو عدة أيام من التعرض للمعادن، إضافة إلى أنها قد تستمر لعدة أسابيع.

في أغلب الحالات تحدث ردود الفعل التحسسية في المناطق الملامسة للمعدن، وقد تظهر الأعراض في تلك المناطق فقط، ومع ذلك يمكن أن تظهر أيضًا في أماكن أخرى من الجسم عند بعض المرضى أو في حال تم استهلاك أطعمة حاوية على معدن النيكل.

إجمالًا تتضمن الأعراض المحتملة لحساسية الجلد من المعادن ما يأتي:

  1. تقرح أو تقشر الجلد أو ظهور بقع جافة على الجلد تشبه الحروق.
  2. تغيرات في لون الجلد أو احمراره.
  3. الشعور بدفء أو ألم عند لمس المنطقة.
  4. ظهور طفح جلدي.
  5. تورم الجلد.
  6. الحكة شديدة.
  7. ظهور حبوب مملوءة بسوائل مائية، وخاصة في الحالات الشديدة.

أنواع المعادن المسببة لحساسية الجلد

يمكن أن يسبب أي نوع من أنواع المعادن في حدوث حساسية الجلد، ومع ذلك هناك أنواع معينة قد تسبب الحساسية أكثر من غيرها.

إجمالًا تتضمن أنواع المعادن الشائعة التي يمكن أن تسبب حساسية الجلد ما يأتي:

  • النيكل.
  • الكرومات (Chromates).
  • الكوبالت.
  • النحاس.
  • الستنلس ستيل.
  • البلاتين.
  • الذهب الأصفر الممزوج مع معادن أخرى والذي يكون ذو عيار أقل من 14 قيراطًا.
  • الفضة الممزوجة مع معادن أخرى المسماة بالفضة الإسترلينية (Sterling silver).

مصادر المعادن المسببة لحساسية الجلد

تتواجد المعادن المسببة للحساسية في الكثير من الأشياء المتواجدة حولنا، إضافة إلى وجودها في بعض الأطعمة، وفي الاتي قائمة بأبرزها:

  • الحلي، مثل: الأساور، والأقراط، والقلادة.
  • الحلي المطلية بالذهب.
  • الأحزمة.
  • الساعات وإطارات النظارات.
  • سحابات الملابس أو مشابك حمالات الصدر أو الأزرار المعدنية.
  • الهواتف أو الحواسب المحمولة.
  • السجائر الإلكترونية.
  • النقود المعدنية.
  • الأجهزة الطبية أو الأطراف الصناعية.
  • بعض أنواع الصابون أو مستحضرات التجميل.
  • أقلام الحبر أو الحبر المستخدم في وشم التاتو.
  • أطعمة تحتوي على عنصر النيكل، مثل: المكسرات، والشكولاتة، والحبوب الكاملة، وحبوب الإفطار، والشوفان، والفاصولياء، والبروكولي، والأطعمة المعلبة، والشاي الأسود.

تشخيص حساسية الجلد من المعادن

عادة يتم تشخيص حساسية الجلد من المعادن عن طريق إجراء فحص يسمى اختبار لاصقة الجلد (Skin patch testing)، والتي تتمثل خطواته بالاتي:

  1. وضع كمية صغيرة من إحدى أنواع المعادن المشتبه بها على الجلد.
  2. تغطية المنطقة بضمادة لاصقة، تبقى على الجلد لمدة 48 ساعة.
  3. إزالة الضمادة من قبل الطبيب.

في حال الإصابة بحساسية الجلد من المعادن، سيشعر المريض بأعراض التهابية في منطقة الاختبار قبل أو بعد إزالة الضمادة، وفي بعض الأحيان بعد عدة أيام.

علاج حساسية الجلد من المعادن

الحد من التعرض للمعادن المثيرة للحساسية تعد من أهم الإجراءات التي تساعد في التقليل من حدوث ردود الفعل التحسسية، إضافة إلى ذلك تتوفر مجموعة من الطرق التي تساعد في علاج وتخفيف أعراض حساسية الجلد من المعادن، وتشمل ما يأتي:

1. أدوية الحساسية الجلدية

وتشمل أدوية الحساسية الجلدية ما يأتي:

  • مطريات البشرة، مثل لوشن الكالامين (Calamine lotion).
  • الستيرويدات الموضعية، مثل كريم البيتاميثازون ديبروبيونات (Betamethasone dipropionate).
  • مثبطات الجهاز المناعي الموضعية، مثل كريم التاكروليمس (Tacrolimus).
  • مضادات الهستامين الفموية، مثل: اللوراتادين (Loratadine) أو الفيكسوفينادين (Fexofenadine).
  • الستيرويدات الفموية، مثل: البريدنيزون (Prednisone).
  • المضادات الحيوية، في حال تعرض الجلد للعدوى.

2. العلاج الضوئي (Phototherapy)

يمكن اللجوء إلى العلاج الضوئي في حال فشل جميع طرق العلاج الأخرى، حيث يتضمن هذا العلاج تعريض الجلد للأشعة فوق بنفسجية، وقد يحتاج الأمر عدة شهور لظهور النتائج الإيجابية.

من قبل د. نور فائق - الثلاثاء ، 14 سبتمبر 2021