حمية الفواكه: هل هي فعّالة؟

ما هي حمية الفواكه؟ وهل بالفعل قد تساعد هذه الحمية على خسارة الوزن الزائد؟ أم أنها حمية ضارة ويفضل تجنبها؟ أهم المعلومات في المقال الآتي.

حمية الفواكه: هل هي فعّالة؟

في ما يأتي توضيح لأبرز المعلومات المتعلقة بحمية الفواكه:

حمية الفواكه (Fruitarian Diet) هي أحد أنواع الحميات النباتية، وتقوم هذه الحمية على ما يأتي:

  • التركيز على تناول الفواكه النيئة بشكل أساس.
  • الامتناع عن تناول ما يأتي: الحبوب، والمنتجات الحيوانية بأنواعها. 
  • الامتناع عن تناول الخضراوات بشكل تام، أو تناول بعض أنواع الخضراوات بحصص صغيرة.

ما من شكل محدد لحمية الفواكه، إذ من الممكن تطبيقها بطرق مختلفة، ومن الممكن للشخص أن يتناول الكمية التي يرغب بها من الفواكه لسد جوعه يوميًا.

بسبب التركيز في هذه الحمية على تناول الفواكه بشكل خاص، فإن الشخص الذي يتبع حمية الفواكه لا يحصل غالبًا على كميات كافية من العناصر الغذائية الضرورية التي يحتاجها جسمه والتي تتواجد في مصادر غذائية أخرى يمنع تناولها في هذه الحمية.

لا يفضل اتباع حمية الفواكه لفترات طويلة من الوقت، إذ من الممكن لهذا النوع من الحميات أن يتسبب بالعديد من المضاعفات الصحية، فعلى سبيل المثال، يرجح البعض أن مشكلات البنكرياس ربما كانت تتعلق باتباعه بعض الحميات القاسية مثل حمية الفواكه.

الأغذية المسموح بتناولها ضمن حمية الفواكه

هذه بعض أنواع الأغذية المسموح بتناولها ضمن حمية الفواكه:

  • الفواكه التي يشيع الاعتقاد بأنها خضراوات، مثل: الأفوكادو، والبندورة، والخيار، والفلفل الحلو، والزيتون، والكوسا.
  • البذور، مثل: بذور دوار الشمس، وبذور القرع.
  • الفواكه حامضة المذاق، مثل: الأناناس، والحمضيات بأنواعها.
  • الفواكه حلوة المذاق، مثل: العنب، والموز، والبطيخ.
  • المكسرات، مثل: الفستق الحلبي، واللوز، والكاجو، والبندق.
  • بعض أنواع السوائل والمشروبات الصحية، مثل: ماء جوز الهند، والعصائر الطازجة، والماء.

هذه هي النسب المسموح بتناولها من الأغذية المذكورة أعلاه:

  • 50 - 70 % من السعرات الحرارية من الفواكه.
  • 25 - 50 % من السعرات الحرارية من البذور والمكسرات والخضراوات.

الأغذية الممنوع تناولها ضمن حمية الفواكه

هذه بعض أنواع الأغذية التي عادة ما يتم تجنبها من قبل الشخص الذي يتبع حمية الفواكه:

  • منتجات الحليب والألبان، مثل: الجبنة، واللبن الرائب.
  • البقوليات والحبوب، بالإضافة للمنتجات المصنوعة من إنباتات الحبوب المصغرة (sprouted grain products).
  • الأغذية الغنية بالنشويات، مثل البطاطا.
  • الأطعمة المصنعة أو المعالجة.
  • البروتينات ذات المصدر الحيواني، مثل: البيض، والدجاج، واللحم البقري.

أضرار حمية الفواكه

قد يكون لهذه الحمية العديد من المضاعفات الصحية التي تتراوح حدتها بين الطفيف والحاد، إليك قائمة بأبرزها: 

1. نقص مستويات بعض العناصر الغذائية

بسبب محدودية الخيارات الغذائية المسموح بتناولها ضمن هذه الحمية، فإن اتباعها قد يتسبب بالإصابة بنقص بمجموعة من العناصر الغذائية الهامة، مثل:

  • البروتينات، مما قد يتسبب ببعض المضاعفات مثل: بطء عمليات الأيض، وخسارة الكتلة العضلية.
  • بعض المعادن والفيتامينات الهامة، مثل الكالسيوم وفيتامين د والحديد والزنك، مما قد يجعل الشخص عرضة للإصابة بمشكلات صحية عديدة، مثل: ضعف المناعة، وضعف العظام، والتعب، والاكتئاب، وجفاف الجلد.

2. مشكلات صحية في الأسنان

تحتوي الفواكه على نسبة عالية من بعض المواد التي قد تسبب الإصابة بالعديد من المشكلات الصحية في الفم والأسنان، مثل:

  • السكريات، والتي قد تحفز الإصابة بتسوس الأسنان.
  • الأحماض (في بعض أنواع الفواكه)، والتي قد تتسبب مع الوقت بحصول تاكل في مينا الأسنان.

3. رفع مستويات سكر الدم

قد يتسبب تناول الفواكه بإفراط في رفع مستويات سكر الدم، والسبب في ذلك يعزى لما يأتي:

  • تمتع بعض أنواع الفواكه بمؤشر جلايسيمي مرتفع.
  • احتواء العديد من أنواع الفواكه على كميات عالية من السكريات.

4. أضرار أخرى

بالإضافة للأضرار المذكورة أعلاه، هذه بعض الأضرار المحتملة الأخرى لحمية الفواكه: 

  • اضطرابات هضمية متنوعة، مثل: النفخة والغازات، والغثيان، والإسهال، والتشنجات المعوية.
  • تغيرات مفاجئة في الجسم قد تتسبب بمجموعة من الاضطرابات، مثل: التعب، ونقص مستويات الطاقة.
  • اكتساب كميات كبيرة من الوزن، إذ قد تتسبب هذه الحمية بدخول كميات كبيرة من السكر إلى الجسم مما قد يتسبب بزيادة الوزن لدى بعض متبعيها بدلًا من خسارته.
  • تحفيز الإصابة ببعض اضطرابات الطعام العصبية.

فوائد حمية الفواكه

إليك قائمة بأبرز الفوائد المحتملة لحمية الفواكه: 

  • خفض فرص الإصابة ببعض الأمراض المزمنة، مثل السرطان، إذ تحتوي الفواكه على نسبة عالية من فيتامين سي والذي يعد أحد أنواع مضادات الأكسدة الهامة لمقاومة الشوارد الحرة المسببة للأمراض.
  • خسارة كميات كبيرة من الوزن، ولكن الوزن المفقود غالبًا ما يعود بعد التوقف عن اتباع حمية الفواكه.
  • إمداد الجسم بجرعات كبيرة من السوائل الصحية وترطيبه من الداخل.

كما يتميز هذا النوع من الحميات بأنه لا يتسبب بشعور الشخص الذي يتبعه بالجوع في غالبية الوقت، على عكس بعض أنواع الحميات الأخرى، إذ يحتاج متبع هذه الحمية لتناول كميات كبيرة من الفواكه لتلبية حاجته اليومية من السعرات، مما لا يترك مجالًا للشعور بالجوع.

من قبل رهام دعباس - الأربعاء ، 28 أكتوبر 2020