دليل الاسعافات الأولية

أنت مُعرض لأي إصابة طارئة في أي وقت، لذا خُصص هذا المقال ليكون دليل الإسعافات الأولية لأبرز الإصابات.

دليل الاسعافات الأولية
محتويات الصفحة

من الممكن مساعدة المصابين بالحالات المرضية المختلفة عن طريق تقديم الإسعافات الأولية الأساسية حتى وصول الطواقم المختصة للإسعاف.

إجراءات الإسعافات الأولية البسيطة من الممكن أن تؤدي إلى تحسين وضع المصابين، وفي بعض الأحيان إنقاذهم، لذا سيكون المقال الاتي دليل الإسعافات الأولية لأبرز الحالات الطارئة.

دليل الإسعافات الأولية للإغماء

الإغماء هو انخفاض فجائي للأوكسجين في الدماغ المتمثل بضعف عام في العضلات وفقدان الإمكانية على الوقوف ومرافق بلحظات اللاوعي.

مسببات الإغماء كثيرة، ومنها: الخوف، والألم، والإثارة، والفرح، والذعر، وضغط الدم المنخفض، وعدم انتظام ضربات القلب، والنزيف الشديد وغيرها.

دليل الإسعافات الأولية لتعامل مع الإغماء يشمل الخطوات الآتية:

  1. تمديد المصاب على الأرض ورفع قدميه.
  2. خلع ملابس المصاب التي يُمكن أن تصعب عملية تنفسه.
  3. إمالة رأس المصاب إلى الخلف لفتح مجرى هواء.
  4. فحص ما إذا كان يتنفس، وإن لم يكن كذلك فيجب البدء بعملية الإنعاش.
  5. استدعاء الإسعاف.

دليل الإسعافات الأولية للدغة الأفعي

هنالك عدة أنواع من الأفاعي السامة والنشطة في الأساس في الربيع والصيف، وتختبئ أغلب الوقت تحت الصخور وبين الشقوق.

تتم اللدغة عن طريق عضة، حيث يتم حقن سم الأفعى في المصاب عن طريق أسنان الأفعى الجوفاء، وفي أغلب الحالات فإن المصاب يشعر بالخوف، ويصبح شاحبًا، ويُعاني من تعرق مفرط وحتى أنه من الممكن أن يصل إلى وضع فقدان الوعي.

دليل الإسعافات الأولية للدغة الأفعى يشمل الخطوات الآتية:

  1. تهدئة المصاب وجعله يستلقي براحة تامة حتى يقل انتشار السم في الجسم قدر الإمكان.
  2. تثبيت جسم المصاب للتقليل من الحركة إلى الحد الأدنى إن أمكن ذلك.
  3. إيصال المصاب إلى المستشفى وإحضار الأفعى المُسببة بالحالة إن أمكن لتحديد نوع السم والعلاج المناسب.

مهم جدًا الامتناع عن الأخطاء الآتية في حال التعامل مع لدغة الأفعى:

  • مص السم.
  • وضع سداد للشرايين على المنطقة الملدوغة.
  • تبريد منطقة اللدغة؛ لأن التبريد من الممكن أن يفاقم الضرر.
  • تقديم مشروب يحتوي على الكحول للمصاب، إذ تعمل الكحول على زيادة جريان الدم ومن الممكن أن يقوم بتسريع انتشار السم في الجسم.

دليل الإسعافات الأولية لعضة الكلب

الكلب هو أفضل صديق للإنسان، مع ذلك فإن داء الكلب هو مرض فيروسي الذي يمكن أن يؤدي إلى موت الشخص المصاب بعد زمن قصير من الإصابة بالعدوى.

يتم نقل الفيروس بالأساس عن طريق لعاب الكلب بواسطة العض، لكن المصاب يُمكن أن يُصاب بالعدوى عن طريق لعق المنطقة الموجود فيها إصابة أو حتى خدش صغير.

يتميز داء الكلب بارتفاع درجة الحرارة، وآلام الرأس، وضعف، والغثيان والتقيؤ، وآلام حلق، والسعال، وفقدان الشهية، وآلام عضلات، وخلال عدة أيام يمكن ازدياد الأعراض لتشمل:

  • إلحاق الضرر بالوعي.
  • الهلوسة.
  • تفاقم آلام الرأس.
  • التشنجات والشلل.

دليل الإسعافات الأولية لعضة الكلب يشمل إجراء الخطوات الآتية:

  1. تنظيف الجرح جيدًا بالماء والصابون.
  2. تجفيف المنطقة بالأقمشة المُعقمة.
  3. تضميد الجرح بضمادة معقمة.
  4. إحالة المصاب إلى المستوصف المحلي أو أي عيادة رسمية، حيث سيقدمون له هناك تطعيمًا ضد داء الكلب إذا لزم الأمر.

دليل الإسعافات الأولية للدغة الحشرات

اللدغات نفسها لا تشكل خطر فعلي، إلا في حالات الحساسية الزائدة ضد الحيوان اللادغ.

من العلامات التي تشير إلى اللدغة: الاحمرار، وألم موضعي، وتورم وفي بعض الأحيان الوذمة التي يُمكن أن تتطور إلى مشكلة نظامية ناتجة عن الحساسية.

في الحالات الأكثر تطورًا تظهر هناك صعوبة في التنفس، وطفح جلدي معمم، وحكة، وصداع، وانخفاض ضغط الدم.

دليل الإسعافات الأولية للدغات الحشرات يشمل اتباع الخطوات الآتية:

  1. شطف الجرح بالماء والصابون، وإخراج إبرة اللسع عن طريق حكة لطيفة وتبريد مكان اللسعة، وهذا عندما لا تكون ردة الفعل حادة.
  2. استدعاء سيارة الإسعاف لأخذ المصاب إلى المستشفى في حالة إظهار المصاب لعلامات حساسية زائدة.

دليل الإسعافات الأولية للنوبة القلبية

القلب ككل عضو آخر في الجسم يحتاج إلى توفير الأكسجين بشكل كافِ الأمر الذي يحصل عن طريق جهاز أوعية دموية المسمى بالأوعية التاجية.

في حالة انسداد نصفي أو تام لأحد هذه الأوعية، ينتج عن ذلك ضرر بسبب عدم وصول الأكسجين لعضلة القلب الأمر الذي يتمثل بأشكال عديدة، والأكثر انتشارًا منها هي آلام في مركز الصدر أو في الجزء العلوي المركزي من البطن التي تمتد إلى أعضاء أخرى.

من الممكن وجود صعوبة في التنفس، والغثيان، والتقيؤ، وضعف حاد، والتعرق الزائد بدون بذل مجهود.

هناك أهمية كبيرة لتوقيت وسرعة التشخيص وبداية العلاج: كلما كان ذلك عاجلًا أكثر، كلما قل الضرر الذي يلحق بالقلبأ من هذا الحديث يُستنتج أن دليل الإسعافات الأولية للنوبة القلبية هو الذهاب بسرعة إلى المستشفى.

دليل الإسعافات الأولية لنزيف الأنف

يحصل نزيف الأنف عند الأطفال غالبًا من الأنف عن طريق إصابة أحد الأوعية الدموية كنتيجة لإدخال الأصبع في الأنف، أو ضربة أو تغيير حاد في حالة الطقس.

عند البالغين يحدث النزيف أيضًا كنتيجة لارتفاع ضغط الدم.

دليل الإسعافات الأولية لنزيف الأنف يشمل اتباع الخطوات الآتية:

  1. الابتعاد عن إمالة الرأس إلى الخلف وابتلاع الدم، حيث أن الإمالة إلى الخلف لا تُوقف جريان الدم بل تقوم بتوجيهه نحو جهاز التنفس، وهناك من الممكن أن يتجلط ويؤدي إلى الاختناق.
  2. الضغط على أطراف الأنف فوق فتحتي لأنف لمدة عشر دقائق، حيث يكون الرأس محنيًا قليلًا للأمام.
  3. التوجه إلى الطبيب المتخصص لتبرير سبب النزيف.

دليل الإسعافات الاولية للغرق

هناك نوعين من حالات الغرق، وهما: غرق جاف، وغرق رطب، وفي كلتا الحالتين ينجم الموت عن الاختناق الذي يمنع إيصال الأكسجين بشكل منظم إلى الدماغ.

المصطلحين غرق جاف أو رطب يتطرقان إلى السؤال عما إذا كان هناك انحدار السوائل إلى الرئتين أو لا وهذا يُحدده الطبيب.

دليل الإسعافات الأولية للغرق يشمل اتباع الخطوات الآتية:

  1. الامتناع عن محاولة إخراج المياه من رئتي المريض.
  2. البدء بعمليات الإنعاش واستدعاء الإسعاف بدون تأخير.
  3. توجيه المصاب إلى المستشفى؛ لأنه من الممكن حصول ظواهر متأخرة التي يمكن أن تشكل خطر على حياته.

دليل الإسعافات الأولية للحروق

الحرق هو تضرر الجلد نتيجة حرارة مرتفعة، أو البرد الشديد، أو تلامس مع مادة كيميائية أو تكهرب.

درجة الحروق تُقسم حسب الضرر الملحق بطبقات الجلد المختلفة والنسب المئوية من الهيئة.

هنالك 3 مسببات رئيسة للخطر كنتيجة عن الحروق وهي فقدان الحرارة، وفقدان السوائل والالتهاب، ولذلك يجب إحالة المريض للمستشفى سريعًا، لكن بعد إجراء الإسعافات الأولية الآتية:

  1. إخماد النار.
  2. ترطيب منطقة الحرق بواسطة مياه باردة ومعقمة.
  3. البدء بعمليات الإنعاش حسب اللزوم.
  4. الامتناع عن استعمال المراهم، والبيض، أو اللبن التي من الممكن أن تلوث منطقة الحرق.

دليل الإسعافات الاولية للجفاف

الجفاف معرف على أنه ارتفاع بدرجات حرارة الجسم نتيجة لطقس حار أو بذل جهد كبير الأمر الذي يؤدي إلى التعرق الزائد وبالتالي إلى فقدان السوائل.

علامات الجفاف هي:

  • العطش.
  • احمرار الجلد.
  • الغثيان.
  • النبض السريع.
  • عدم الهدوء.

في حالة الجفاف المتوسط تظهر صعوبة في التنفس، والدوار، والصداع، وجفاف حاد في الفم، والجلد يصبح باردًا وشاحبًا ويفقد ليونته.

في حالة الجفاف الحاد سيضاف على العلامات الاضطرابات البصرية والسمعية حتى فقدان الوعي.

دليل الإسعافات الأولية لعلاج الجفاف يشمل اتباع الخطوات الآتية:

  1.  التشديد على شرب السوائل بكثرة.
  2. الامتناع عن أي نشاط.
  3. التشديد على الراحة المطلقة.
  4. نقل المصاب إلى مكان مظلل وبارد واستدعاء طاقم الإسعافات الأولية.

 اقرأ أيضًا:

من قبل ويب طب - الاثنين ، 7 يوليو 2014
آخر تعديل - السبت ، 11 سبتمبر 2021