رائحة الفم الصباحية: أسباب عديدة بين العابر والمرضي

يستيقظ البعض برائحة فم كريهة، فما هي أسباب رائحة الفم الصباحية؟ وما هي الحلول والعلاجات التي قد تساعدك على مقاومة هذه الظاهرة المزعجة؟

رائحة الفم الصباحية: أسباب عديدة بين العابر والمرضي

سوف نعرفك في ما يأتي على ظاهرة رائحة الفم الصباحية (Morning breath).

ما هي رائحة الفم الصباحية؟ 

رائحة الفم الصباحية هو مصطلح يطلق عادة على الحالات التي يستيقظ فيها الشخص من نومه بفم تفوح منه رائحة كريهة، وهي مشكلة صحية شائعة. تعد رائحة الفم الصباحية أحد أنواع رائحة الفم الكريهة، ويطلق على رائحة الفم الكريهة طبيًا اسم البخر (Halitosis).

أسباب رائحة الفم الصباحية عديدة ومتنوعة، ولكن أبرزها أمور، مثل: الإصابة بجفاف الفم (Xerostomia)، وتراكم البكتيريا في الفم خلال ساعات النوم. توجد العديد من الطرق والأساليب التي قد يساعد اتباعها على مقاومة رائحة الفم الصباحية.

أسباب رائحة الفم الصباحية 

إليك قائمة بأبرزها:

1. جفاف الفم 

يعد جفاف الفم من الأسباب الشائعة لرائحة الفم الصباحية، إذ تميل كمية اللعاب في الفم للتناقص أثناء النوم، ففي الحالات الطبيعية يعمل تواجد اللعاب بكميات كافية على تنظيف الفم من البكتيريا، ولكن ومع تناقص كميات اللعاب أثناء النوم، قد يؤدي هذا لتراكم البكتيريا في الفم، مما قد يسبب صدور رائحة كريهة من الفم عند الاستيقاظ.

وإذا ما اجتمع جفاف الفم مع عوامل أخرى، قد تتفاقم الحالة مما قد يزيد رائحة الفم الصباحية سوءًا، لا سيما العوامل الاتية:

  • الميل للشخير أو لفتح الفم أثناء النوم.
  • التنفس من الفم خلال ساعات النوم بدلًا من التنفس من الأنف.

يجب التنويه إلى أن جفاف الفم أحيانًا قد يكون مشكلة صحية مزمنة لا مشكلة عابرة، لا سيما إذا ما كان سبب جفاف الفم هو إصابة الشخص بأمراض معينة أو بخلل في الغدد اللعابية.

2. بقايا الطعام في الفم 

في بعض الحالات، قد يكون سبب رائحة الفم الصباحية هو بقايا الطعام التي بقيت عالقة في الفم، فخلال النوم تعمل بعض الأنزيمات المتواجدة في اللعاب على تحليل بقايا الطعام العالقة بين الأسنان أو المتواجدة على سطح اللسان أو في محيط أنسجة اللثة.

وعندما تتفكك هذه البقايا بالتدريج ليلًا أثناء النوم، يتم إطلاق مركبات كبريتية، وهذا المركبات عادة ما تكون كريهة الرائحة. 

كما يجب التنويه إلى أن طبيعة الطعام الذي يتم تناوله قد تسبب كذلك رائحة الفم الصباحية، إذ قد يرفع تناول الاتي من فرص تكون رائحة الفم الكريهة: 

  • القهوة.
  • البهارات والتوابل.
  • الثوم والبصل.

3. إهمال النظافة الفموية 

من أسباب رائحة الفم الصباحية المحتملة إهمال تنظيف الفم والأسنان، فإذا لم يتم تنظيف الفم والأسنان بطريقة سليمة، قد تبقى البكتيريا وبقايا الطعام عالقة في مختلف أنحاء الفم، وهذا قد لا يتسبب بصدور رائحة الفم الصباحية فحسب، بل قد يتسبب كذلك في رفع فرص الإصابة بالعديد من مشكلات الأسنان واللثة، مثل: 

  •  تسوس الأسنان.
  • التهاب دواعم السن (Periodontitis).
  • التهاب اللثة (Gingivitis).

كما يجب التنويه إلى أن مشكلات الفم الناتجة عن إهمال النظافة الفموية قد تؤدي إلى رائحة الفم الصباحية، فعلى سبيل المثال، قد تبدأ البكتيريا بالتراكم داخل جيوب في اللثة الملتهبة بشكل يجعل من الصعب التخلص من هذه البكتيريا حتى مع تنظيف الأسنان بالفرشاة، وهذه البكتيريا المتراكمة قد تسبب رائحة الفم الكريهة.

4. التدخين واستخدام التبغ 

قد يكون التدخين أو استخدام التبغ بأي شكل كان أحد الأسباب المحتملة لرائحة الفم الصباحية، كما يجب التنويه إلى أمر هام، وهو أن التدخين قد يسبب إضعاف حاسة الشم لدى المدخن، مما قد يجعله لا يشعر بصدور رائحة كريهة من فمه.

5. أسباب رائحة الفم الصباحية الأخرى 

هذه بعضها:

  • اتباع حميات غذائية لخسارة الوزن

فهذه الحميات غالبًا ما تتضمن حصول الأمور الاتية التي قد تسهم في صدور رائحة الفم الكريهة:

  1. تناقص عدد مرات المضغ، فتناقص المضغ يعني تناقص اللعاب، وتناقص اللعاب قد يسبب تراكم البكتيريا المسببة لرائحة الفم الكريهة.
  2. حرق وتفكك دهون الجسم، إذ قد تتسبب عمليات تفكك الدهون في إطلاق مواد كيميائية قد تعطي الفم رائحة كريهة.
  • الإصابة بمشكلات صحية معينة

قد يكون سبب رائحة الفم الكريهة في مختلف أوقات اليوم، بما في ذلك رائحة الفم الصباحية، الإصابة بمشكلات صحية معينة، مثل:

  1. بعض أنواع السرطان في الفم أو الحلق.
  2. التهاب الحلق بالعقديات (Strep throat).
  3. بعض المشكلات الصحية في الأنف ومحيطه، مثل التهابات الجيوب.
  4. بعض أمراض الكبد أو الرئتين.
  5. مشكلات صحية أخرى، مثل: الجفاف، ومرض السكري، ومرض الارتجاع من المعدة إلى المريء.
  • عوامل أخرى 

قد تسهم هذه العوامل الإضافية في صدور رائحة الفم الكريهة:

  1. تناول أنواع معينة من الأدوية.
  2. شرب الكحوليات.

علاج رائحة الفم الصباحية 

هذه بعض الطرق التي قد تساعد على مقاومة رائحة الفم الصباحية:

  • الاعتناء بنظافة الفم والأسنان، حيث يفضل أن يتضمن روتين العناية ما يأتي: استخدام المعجون والفرشاة مرتين يوميًا على الأقل، واستعمال خيط الأسنان مرة واحدة يوميًا على الأقل، والغرغرة بغسول الفم. 
  • زيارة طبيب الأسنان بانتظام للحفاظ على صحة ونظافة اللثة والأسنان.
  • شرب كميات كافية من الماء يوميًا.
  • اتباع حمية غذائية غنية بالخضروات والفواكه وقليلة الدهون، والتقليل من تناول اللحوم والأطعمة التي قد تسبب رائحة الفم الكريهة مثل الثوم.
  • تجنب بعض العادات غير الصحية، مثل: شرب مصادر الكافيين، والتدخين، وشرب الكحوليات. 
من قبل رهام دعباس - الخميس ، 22 أبريل 2021