زبدة الفول السوداني: بين فوائد وأضرار

ما هي فوائد زبدة الفول السوداني (زبدة الفستق)؟ وهل من أضرار لهذه الزبدة؟ إليك أهم المعلومات والتفاصيل التي عليك معرفتها.

زبدة الفول السوداني: بين فوائد وأضرار

يعتبر الفول السوداني من البقوليات الغنية بالبروتينات والدهون والقليلة بالكربوهيدرات. دعنا نعرفك على إيجابياته وسلبياته فيما يلي:

فوائد زبدة الفول السوداني

هذه أهم فوائد زبدة الفستق (زبدة الفول السوداني):

1- مصدر للطاقة والمغذيات

تزودنا زبدة الفول السوداني بثلاثة عناصر أساسية مهمة، وهي: البروتينات، الكربوهيدرات، الدهون.

فكل 100 غم  منها يحتوي على:

  • 20 غرام من الكربوهيدرات، التي تشكل 13٪ من السعرات الحرارية التي تحويها، 6 منها ألياف.
  • 25 غرام من البروتين، التي تشكل 15٪ من السعرات الحرارية التي تحويها، وهذا ما يجعلها مصدراً عالياً للبروتين بالمقارنة مع الأطعمة النباتية الأخرى.
  • 50 غرام من الدهون، التي تشكل حوالي 72٪ من السعرات الحرارية.

كما وتعتبر زبدة الفول السوداني مصدر للطاقة، فهي تمدنا بقرابة 588 سعرة حراري في كل 100 غم من زبدة الفول السوداني.

2- غنية بالفيتامينات والمعادن

زبدة الفول السوداني غنية بمجموعة من الفيتامينات والمعادن، فكل 100 غم منها تمدنا بـ:

  • 45 % من الاحتياج اليومي من فيتامين E.
  • 67 % من الاحتياج اليومي من فيتامين B3 (نياسين).
  • 27 % من الاحتياج اليومي من فيتامين B6.
  • 18 % من الاحتياج اليومي من حمض الفوليك. 
  • 39 % من الاحتياج اليومي من المغنيسيوم.
  • 24 % من الاحتياج اليومي من النحاس.
  • 73 % من الاحتياج اليومي من المنغنيز.

كما وتحتوي زبدة الفول السوداني على كمية لا بأس بها من فيتامين B5 والحديد والبوتاسيوم والزنك والسيلينيوم.

3- مواد مقاومة للأمراض

تحتوي زبدة الفول السوداني على مجموعة من المغذيات النشطة بيولوجياً، والتي يمكن أن يكون لها بعض الفوائد الصحية بحسب الدراسات، فهي تحتوي على:

  • المواد المضادة للاكسدة، مثل حمض الكوماريك-ب ( P-coumaric acid ) الذي قد يؤدي للإصابة بسرطان المعدة.
  • مادة ريسفيراترول (Resveratrol)، التي قد تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • كميات صغيرة من Q10، وهو عنصر غذائي مهم في عملية التمثيل الغذائي وانتاج الطاقة. 
  • كميات بسيطة من بيتا سيتوستيرول (Beta-sitosterol)، وهي مغذيات قد يكون لها خصائص مضادة للسرطان.

4- خسارة الوزن

أشارت عدة دراسات إلى أن زبدة الفستق قد تساعد وبشكل كبير على خسارة الوزن الزائد والحفاظ على وزن صحي، وقد يعود السبب في ذلك إلى كون زبدة الفستق مشبعة وكابحة للشهية بسبب غناها بالدهون والألياف.

5- السيطرة على سكر الدم

تعتبر زبدة الفول السوداني منخفضة في منسوب الكربوهيدرات بينما تعتبر غنية بالدهون والبروتينات والألياف في المقابل، ما يعني أن زبدة الفستق لا تسبب أي رفعات مفاجئة في مستويات سكر الدم.

وقد أشارت بعض الدراسات إلى أن تناول زبدة الفستق يساعد على رفع فرص الإصابة بالسكري من النمط الثاني، خاصة لدى المصابين بالسمنة.

6- تعزيز صحة القلب

تحتوي زبدة الفستق على مواد غذائية هامة بشكل خاص لصحة القلب، مثل فيتامين إي والمغنيسيوم والنياسين وبعض أنواع الدهون الصحية جداً.

لذا فإن تناولها بشكل معتدل وبانتظام قد يساعد على منع الإصابة بأمراض القلب وتحسين صحة القلب بشكل عام وتقويته.

7- الحماية من أمراض الثدي

قد يساعد تناول زبدة الفول السوداني بانتظام ومنذ سن صغيرة على خفض فرص الإصابة بأمراض وأورام الثدي الحميدة والخبيثة.

8- فوائد أخرى

كما أن لزبدة الفستق العديد من الفوائد الصحية الأخرى، مثل:

طريقة صناعة زبدة الفول السوداني

للتمتع بفوائد زبدة الفستق المذكورة، يجب عليك تناول الأنواع المصنوعة منزلياً منها، ولصناعة زبدة الفستق الصحية وبشكل منزلي، اتبع الخطوات التالية:

  • قم بتحضير المكونات التالية:
    • كوبان من الفستق المقشر.
    • نصف ملعقة صغيرة من الملح.
    • 1-2 ملعقة كبيرة من زيت الفستق وزيت جوز الهند.
    • 1-2 ملعقة من العسل الطبيعي.
  • قم بتحميص الفستق في الفرن لمدة 10 دقائق إلى أن يصبح لونه ذهبي ولامع.
  • قم بوضع الفستق المحمص وهو لا زال ساخناً إلى الخلاط وقم بتشغيل الخلاط بضعة مرات.
  • استمر بتشغيل الخلاط إلى أن تصبح زبدة الفستق بالقوام الذي ترغب به.
  • ثم قم بإضافة الزيت والملح والعسل إلى الخلاط وامزج المكونات جيداً.
  • ثم قم بنقل الزبدة الناتجة إلى وعاء خاص وأغلقه بإحكام وخزنه في الثلاجة.

صورة لزبدة الفول السوداني

أضرار ومساوئ زبدة الفول السوداني

هذه أهم الأضرار والمحاذير والأمور التي عليك إدراكها بشأن زبدة الفول السوداني:

1- ليست بديلاً عن اللحوم

رغم أن زبدة الفول السوداني مصدر ممتاز بالبروتينات إلا أنها ليست مصدر للأحماض الأمينية الأساسية مثل ايسين(lysine).

لذا فإن تناولها لوحدها لن يكفي ويجب تناول مصادر أخرى للبروتين من الأطعمة الحيوانية الغنية مثل اللحوم أو الجبن.

2- تناولها باعتدال

50 % من الدهون في زبدة الفول السوداني هي غير مشبعة و 20٪ منها مشبعة، بقي حوالي 30٪ هو من الدهون غير المشبعة، ومعظمها تتشكل من حمض أوميغا 6 وحمض اللينوليك، والتي قد يكون لها أضرار.

فالتناول المفرط للأحماض الدهنية من نوع أوميغا 6 في النظام الغذائي يرتبط بالإلتهاب وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

3- احذر من السعرات والسموم

 100 غرام  من زبدة الفول السوداني تحوي 588 سعرة حرارية، إلا أنها لا تعتبر مغذية بالمقارنة مع الأطعمة النباتية منخفضة السعرات الحرارية مثل السبانخ أو القرنبيط.

كما أن زبدة الفول السوداني مصدر محتمل لمادة الأفلاتوكسين السامة، فالفول السوداني ينمو تحت الأرض، مما قد يجعله عرضة للعدوى الفطريية ومصدراً لمادة سامة مسرطنة تعرف بالأفلاتوكسين، والتي قد:

نصيحتنا

رغم الإيجابيات التي تحملها زبدة الفول السوداني، فإن لها بعض السلبيات، لذا فنصيحتنا أن يتم تناول كميات قليلة معتدلة منها لتحصيل كل الفائدة بعيداً عن أي أضرار.

من قبل شروق المالكي - الأربعاء ، 8 نوفمبر 2017
آخر تعديل - الخميس ، 20 يونيو 2019