زيادة هرمون الأستروجين بالأعشاب

قد تخشى بعض النساء من استخدام الهرمونات المصنعة فبالتالي قد يلجأن لاستخدام الأعشاب في زيادتها. إليك أهم المعلومات حول زيادة هرمون الأستروجين بالأعشاب.

زيادة هرمون الأستروجين بالأعشاب

قد تعاني بعض النساء من أعراض مزعجة وشديدة في سن اليأس بسبب انخفاض مستويات الهرمونات الأنثوية بشكل كبير وخاصة الأستروجين. فيكون الحل هو زيادة الأستروجين بالأدوية المصنعة.

وقد تلجأ النساء إلى استخدام بعض الأعشاب في زيادة هرمون الأستروجين، إليك أبرز المعلومات حول إمكانية زيادة هرمون الأستروجين بالأعشاب.

زيادة هرمون الأستروجين بالأعشاب

بشكل عام يجب الحذر والحرص على الاستشارة الطبية عند تناول الأعشاب و التأكد من أمانها وفعاليتها لعدم وجود الأدلة والأبحاث الكافية حولها. إليك بعض الأعشاب التي قد تساعد في زيادة هرمون الأستروجين:

  • كوهوش السوداء (Black Cohosh)

إن عشبة الكوهوش السوداء من الأعشاب المستخدمة منذ القدم، كانت تستخدم في تخفيف أعراض سن اليأس والمشاكل المتعلقة بالدورة الشهرية.

بينت بعض الدراسات الحديثة أنه قد يكون لعشبة الكوهوش السوداء دورًا في تنشيط مستقبلات الأستروجين في الجسم، ومع ذلك فالحاجة للمزيد من الأبحاث والإثباتات ما زالت قائمة.

يجب التنويه حول عشبة الكوهوش السوداء وتأثيرها على الكبد، ففي حال وجود مشاكل في الكبد فيجب عدم تناولها أو في حال ظهور أية أعراض لأمراض الكبد فيجب التوقف عن تناولها مثل: الام البطن الشديدة، اصفرار الجلد وتغير لون البول للغامق.

  • عشبة كف مريم (Chasteberry)

استخدمت عشبة كف مريم منذ القدم لما لها من دور في تنظيم الهرمونات في الجسم، فقد تساعد في حل مشاكل أعراض سن اليأس، العقم والإجهاض.

يمكن أن تعطي عشبة كف مريم تأثيرًا كتأثير هرمون الأستروجين بحسب رأي بعض الدراسات الحديثة بسبب احتوائها على مادة الأبيجينين.

  • زيت زهرة الربيع المسائية (Evening Primrose Oil)

يحتوي زيت زهرة الربيع المسائية على كميات جيدة من الأوميغا 6 والأحماض الدهنية، مما يجعل منه مادة قد تساعد في تخفيف أعراض سن اليأس والتأثير على الهرمونات.

في دراسة واحدة أجريت على 2200 امرأة قمن باستخدام زيت زهرة الربيع المسائية بعد التوقف عن استخدام الهرمونات المصنعة، فإن 889 منهن أوضحت بالارتياح وقلة المعاناة من أعراض انخفاض الأستروجين في سن اليأس.

  • البرسيم الأحمر (Red Clover)

يحتوي البرسيم الأحمر على الأيزوفلافون الذي من الممكن أن يساعد في لعب دور الأستروجين في الجسم. 

بينت إحدى الدراسات بأن البرسيم الأحمر يساعد في زيادة هرمون الأستروجين والتخفيف من بعض أعراض سن اليأس مثل: الشعور بالحرارة والتوتر.

ومع ذلك بالتأكيد فإن المزيد من الأبحاث ما زالت مطلوبة.

  • عشبة الملاك الصينية (Dong quai)

عشبة الملاك الصينية من الأعشاب الصينية القديمة، استخدمت في تخفيف أعراض سن اليأس قديمًا. 

في دراسة حديثة حول الأعشاب التي قد تلمك دورًا في زيادة الأستروجين في الجسم فقد وجدت بأن عشبة الملاك الصينية تحتوي على مادتين من شأنهما المساعدة في إعادة زيادة هرمون الأستروجين.

ملاحظة: يجب العلم بأن المعلومات حول زيادة هرمون الأستروجين بالأعشاب مبني على دراسات حديثة ولم يتم تأكيدها.

من قبل د. غفران الجلخ - الأربعاء ، 12 أغسطس 2020